الراسْ بْحَر

 
ساوي ساوي
يالكناوي ساوي
ساوي ساوي
يالمعلم وزيد ساوي
خلي السنتير يونسني
هاذ الحال شحال هوسني
خلي السنتير يحكي ويكول
على محاين لعبيد
كبولة وحديد
وسلاسل في ليد
من بلاد سلطان لكحل جايين
لأرض غروب الشمس قاصدين
وقوافل الملح شاهدة على هاذ الجرح
وسيرة مكتوبة بدموع ودم
كلها كواوي حكرة وغم
وليل مالو نهاية مخاصم لفجر
لعرى يفضح الشحط ويعطيك لخبر
العرس في لامتهم عزو وفين الفرح
وسمع لمعلم يدندن ويعيد
الى كنت مطرقة دق
والى كنت وتد صبر الدّق
هاذ الدّق طال وطوَّل
مابقى يفيد معاه صبر
وبين لمطرقة ولوتد
لعظم تشق
يا لمكنوي هذا حالي
واش ندير
شوكة في الرُّوح مدكوكة
خطرة تهدى
خطرة عوافيها موكودة
هاذ الحال ماهناني
سفينة بين لمواج ميزاني
وكصب الجدبة
وْدْوْدْ من بعيد وناداني
أجي تطفي جمر لحزاني
اللي فيَّ مابغا يتهدّن
غير مازايد في يّامو يتسلطن
هو علتي ودوايا
هو راحتي وشقايا
يا لا يمني على هاذ الحال
الدنيا حال وحوال
ودوام الحال من المحال
بغيت نحطّو بالي
وتلبسيه جديد
كثوب العيد
وذوق ماذاقو صحابو
اللي تعجب يتبلى
وبحرُّو يتكوى..


الكاتب : عبد الرحيم لقلع

  

بتاريخ : 13/12/2019

//