المغرب يرفض التدخل الأجنبي في ليبيا ويعلن استعداده للوقوف إلى جانب الشعب

جدد الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية رفض المغرب لأي تدخل أجنبي في الساحة الليبية واستعداده لتقديم الدعم للبلد الشقيق من أجل حماية سيادته ووحدة ترابه.

وقال الحسن عبيابة، وزير الشباب والرياضة والثقافة والناطق الرسمي باسم الحكومة، مساء أول أمس الخميس، إن المغرب يحترم السيادة الليبية، ومستعد لبذل الجهود بمعية الأشقاء لحل أزمتهم.
وأكد عبيابة موقف المغرب من التطورات الجارية في ليبيا خلال الندوة الصحفية التي تلت انعقاد المجلس الحكومي، وأنّ المغرب متمسك بموقفه الداعم للحل السياسي بخصوص الأزمة الليبية، ومتمسك باتفاق الصخيرات، مشيرا إلى أن الاتفاق الموقع بين أطراف النزاع في مدينة الصخيرات المغربية يعتبر»مرجعيا».
وكانت حكومة الوفاق الليبية المعترف بها دوليا، تقدمت مساء الأربعاء الماضي، بالشكر لكل من قطر والسودان والمغرب ولباقي دول المغرب العربي، على خلفية الاجتماع العربي الذي دعا إلى ضرورة الالتزام بوحدة وسيادة ليبيا وسلامة أراضيها ولحمتها الوطنية.
وكان وزير الخارجية ناصر بوريطة شدد، على هامش افتتاح جمهورية غامبيا قنصلية لها بالداخلة، على إعلان المملكة «رفضها لأي تدخل أجنبي في الشؤون الليبية، سواء كان تدخلاً سياسياً أو عسكرياً»، وقال وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، «إن المغرب يتابع بقلق شديد التصعيد والتوتر في دولة ليبيا الشقيقة»، مضيفا أن الرباط تؤكد دائماً أن الحل في ليبيا ليس هو الحل العسكري.
وأوضح من الداخلة، الثلاثاء الماضي، أن الخيار العسكري الأجنبي «لا يمكن إلا أن يؤثر على استقرار ليبيا ويصعب الحل السياسي في هذا البلد، بالإضافة إلى الأثر الإنساني وتهديد استقرار منطقة شمال إفريقيا بشكل عام».
بوريطة شدد على أن موقف المغرب ثابت ولم يتغير من الأزمة الليبية، موردا أن «الحل يجب أن يكون بين الليبيين لأن التدخل الأجنبي زاد من تعقيد الأمور، سواء سياسيا أوعسكريا».وقال بوريطة  «ليبيا لا يجب أن تتحول إلى ساحة للتجاذبات أو للصراعات بين قوى خارجية أو أجنبية، أو أن تتحول إلى أصل تجاري يستعمل كمزايدات مرة لأخذ صور ومرة لعقد مؤتمرات».
وأضاف أن «الشعب الليبي يستحق أكثر من ذلك»، داعيا إلى تعبئة إقليمية ودولية في اتجاه إيجابي يدفع نحو عودة الليبيين إلى طاولة المفاوضات والبحث عن تعايش في ما بينهم.
وقال بوريطة «المغرب يعمل في اتجاه وجود اتفاق يحافظ على سلامة وسيادة ووحدة ليبيا الترابية ويحميها من التمزق والقتل، وهو ما من شأنه أيضا أن يحمي المنطقة المغاربية من بؤر توتر جديدة يمكن أن تستغلها الجماعات الإرهابية والميليشيات المسلحة».
وختم وزير الخارجية تصريحه بأن «المملكة المغربية وفق رؤية الملك محمد السادس كانت دائما تدفع نحو وجود دينامية إيجابية ولا تصطف مع هذا أو ضد هذا، وما يهمنا هو مصلحة ليبيا».
بعد اتفاق الصخيرات، كان المغرب من أول الموقعين على إعلان مشترك لدعم خطوة تشكيل حكومة وفاق وطني في ليبيا، مطالبًا باتخاذ الإجراءات اللازمة لتشكيل حكومة ستظل السبيل الوحيد لتحقيق المهمة المتمثلة في إقرار سلطة شرعية، واستعادة الاستقرار والحفاظ على وحدة البلاد والاستجابة لتطلعات جميع الليبيين.
لكن بعد مؤتمر الصخيرات تعددت التدخلات العربية والدولية وخاصة دول معينة في الخليج وتركيا ومصر الجارة لليبيا، وكانت جميع الأطراف الليبية ترحب بدور المغرب منذ بداية اجتماع الصخيرات على مدى ثمانية أشهر حيث عبد الطريق لخارطة طريق تضع حلا لصالح الشعب الليبي وبعيدا عن مناصرة أي طرف من أطراف النزاع المتعددة في بلد قليل السكان كثير الموارد الطبيعية وبموقع استراتيجي .
ومن جهته أعلن الممثل الخاص للأمين العام ورئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا غسان سلامة ترحيبه بالدعوات الأخيرة لوقف إطلاق النار في ليبيا من قبل عدد من الدول والمنظمات الدولية والإقليمية، والتي كان آخرها الدعوة المشتركة التي أطلقها كل من الرئيس التركي والرئيس الروسي.


الكاتب : مكتب الرباط: محمد الطالبي

  

بتاريخ : 11/01/2020

//