بحضور فعاليات من الأقاليم الجنوبية .. استراتيجية تنزيل المشروع التنموي الجديد تحت «مجهر» النقاش

 

التأمت العديد من النخب والأطر الصحراوية الفاعلة في الحقل السياسي والجمعوي والثقافي و الإقتصادي، في الملتقى الوطني الأول المنظم بمدينة أكادير، يوم السبت 4 يناير 2019، للتداول «في استراتيجية وكيفية تنزيل مشروع النموذج التنموي،والمساهمة في إبداء رأيها حول الآليات الكفيلة بتنزيل هذا المشروع،وتحديد الأولويات والخيارات الاقتصادية الكبرى ودور المؤسسات المنتخبة في إنجاح المشروع التنموي الجديد».
واعتبرت كلمة اللجنة المنظمة أن موضوع الملتقى «يكتسي أهمية راهنية مستجدة، لأنه يتفاعل مع الخطب الملكية السامية الداعية إلى تعبئة الجميع من أجل وضع نموذج تنموي جديد يتماشى مع المتغيرات المجتمعية ويساير الأولويات الاقتصادية والاجتماعية باعتبارها الركائز الأساسية للنموذج الذي تتطلع إليه بلادنا حاليا»، وذلك في أفق “ وضع حد للفوارق الاجتماعية و الاختلالات المجالية وتحقيق عدالة اجتماعية».
وتطرقت مداخلات الندوة التي شارك فيها ثلة من الأساتذة والباحثين من أبناء الأقاليم الجنوبية، إلى أسئلة جوهرية» تتوخى تجويد آليات التنزيل والتفعيل لمقاربة النموذج الذي تسعى المملكة لتعميمه على كافة الجهات من أجل الانتقال إلى دينامية اقتصادية جديدة ستكون لها تداعيات إيجابية على المستوى الإجتماعي بتقليص نسبة البطالة والفقر وترسيخ منظومة التعليم التقني والمهني في الجامعات والمعاهد لمواكبة سوق الشغل».
و تمحورت مداخلات الجلسة الصباحية التي سيرها الأستاذ إعيش ماء العينين (محام بهيئة أكَادير) حول تيمات لها صلة بمحتوى شعارالملتقى الوطني الأول، بحيث ناقش الباحث حسين أطويف(مفتش شغل درجة أولى) في مداخلته موضوع «المسألة الاجتماعية وإشكاليات التنمية»، في حين تناول الأستاذ الباحث محمد الطيار موضوع”التنمية المستدامة واستراتيجة التصدي للإرهاب «.و في الجلسة المسائية، تطرقت مداخلة الأستاذ الحافظ محضار(مديرمكتب قناة العيون بجهة كَلميم وادنون) لموضوع”الإعلام الجهوي قناة العيون الجهوية نموذجا)،وناقش الأستاذ الحسين حريش( إطار بوزارة التربية الوطنية) موضوع «النموذج التنموي الجديد والحاجة إلى تجديد النخب» ، وتحدث الأستاذ محمد فيندو( إطار بوزارة الثقافة) عن»الفعل الثقافي بالأقاليم الجنوبية».
وعلى هامش الملتقى انتخب الجمع العام للنخب والأطر الصحراوية مجلسا وطنيا مكونا من 37 عضوا، والذي انتخب بدوره مكتبا تنفيذيا مكونا من 17 عضوا،قاموا بتوزيع المهام بينهم ، حيث أسندت رئاسة المكتب التنفيذي إلى الباحث الحسين أطويف، والأمانة المالية لمبارك حاجب والكتابة العامة لسيدي علي ماء العينين.


الكاتب : عبداللطيف الكامل

  

بتاريخ : 14/01/2020

//