بعضها يوفر فرص عمل لشخصين : «عربات الطعام».. نشاط تجاري بات يؤثث العديد من الحدائق والفضاءات العمومية

مع الرفع التدريجي لتدابير الحجر الصحي وارتفاع درجات الحرارة، يزداد الإقبال على نشاط تجاري فريد من نوعه، وهو عربات الطعام (Food Trucks)، التي أصبحت تؤثث الفضاءات العمومية من حدائق وشوارع كبيرة، من أجل الاقتراب أكثر من الزبناء المتعطشين لتناول الوجبات الخفيفة والشهية المقدمة في الهواء الطلق.
ولا تكاد تخلو هذه العربات طيلة اليوم من الزبناء، لاسيما وأنها تقدم أطباقا متنوعة ترضي جميع الأذواق وبأثمنة مناسبة. وبحجمها الصغير وألوانها الزاهية الجذابة، يسهر على تأمين الخدمة بهذه العربات، التي أضحت منافسا حقيقيا للمطاعم التقليدية، عدد من العاملين لا يتجاوز شخصين أو أربعة على أبعد تقدير.
وبنفقات تشغيل منخفضة، يبدو مستقبل هذا النشاط التجاري أكثر ازدهارا على حساب المطاعم التقليدية، خاصة خلال الفترة الحالية التي أصبحت فيها ملزمة بالتقيد بمجموعة من الإجراءات الوقائية، بينما يمكن لعربات الطعام المتنقلة الاكتفاء باحترام بعض التدابير الحاجزية لتزاول نشاطها.
ويكمن سر الإقبال على المطاعم المتنقلة في حسن اختيار هذه الأخيرة لفضاءات مثالية لعرض خدماتها واستقطاب الزبناء، خاصة من فئة الأطفال واليافعين.
وبهذا الخصوص يقول منير ميموني (32 سنة)، عن تجربته كصاحب عربة طعام متنقلة بمدينة القنيطرة، «إن فكرة إنشاء مشروعه الخاص في مجال المطعمة جاءت بعد تجربة أولية دامت خمس سنوات كمسير لمطعم تابع لشبكة مطاعم دولية تقدم وجبات سريعة، ورحلة استكشافية إلى فرنسا» ، مضيفا ، « أن الاختيار الذي كان أمامه هو فتح مطعمه الخاص أو إطلاق عربة طعام متنقلة»، مشيرا إلى أنه بعد دراسة جدوى، استقر رأيه على إطلاق عربته المتنقلة سنة 2019، بعد أن حصل على ترخيص من الشرطة الإدارية المحلية.»
وحسب المتحدث ذاته فإن» السلطات اقترحت عليه أربعة فضاءات فقط بالمدينة لركن عربته، لتفادي أي منافسة غير شريفة للمطاعم التقليدية»، مؤكدا احترامه لكافة التدابير الصحية والأمنية والوقائية التي تفرضها السلطات، مضيفا أن عربته المتنقلة تطلبت استثمارا قيمته 330 ألف درهم وتوفر العمل لشخصين، لافتا إلى «أن هذا المشروع مربح لكن نجاحه يرتكز على توفير الجودة والخدمة الجيدة»، موضحا « أن تنقل عربته من نقطة إلى أخرى، حسب ما هو ممكن وفق الرخصة التي يتوفر عليها، يتم حسب الطلب (مواسم العطل، مواقع سياحية…)»، مسجلا أنه منذ بدء تفشي جائحة كوفيد -19، وعلى غرار الأنشطة الأخرى، تأثرت نفقات وعائدات مشروعه بشكل كبير (توقف النشاط، تخزين والحفاظ على المواد الغذائية..). غير أن ذلك لم يمنعه من إبداء تفاؤله بشأن مستقبل مشروعه الذي يطمح إلى تطويره وتحويله إلى شبكة مطاعم تساهم في خلق فرص عمل إضافية».


الكاتب : عبد الإله الدغوغي

  

بتاريخ : 07/07/2020

أخبار مرتبطة

  سجّلت جهة الدارالبيضاء -سطات مساء الخميس 22 أكتوبر 2020 ، أكبر حصيلة للإصابة بفيروس كوفيد 19 منذ بداية الجائحة

تعيينات العنصر النسوي في المناصب العليا بلغ 137 من أصل 1160 منصبا     كشف تقرير الموارد البشرية في الوظيفة

كشفت عن الرفع من الطاقة الاستيعابية بالداخليات إلى أكثر من 50 ٪    اتخذت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

//