جماهير الجيش الملكي تشن غضبها على المدرب طاليب وانتداباته

 

من خلال لافتة كتب عليه: «هل هي انتدابات عشوائية أم خاضعة لمبدأ نص ليك ونص ليا»، عبر ت جماهير الجيش الملكي، التي حجت بقوة إلى المجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله مساء أول أمس الأحد، لمساندة فريقها أمام يوسفية برشيد، عن غضبها من الانتدابات السابقة للمدرب طاليب وإدارة الفريق، كما عبرت عن دهشتها من عدم استغلال «الميركاتو» الحالي لتدارك النقص الذي يعاني منه الجيش الملكي في كل الخطوط، مع العلم بأن الجماهير العسكرية تلوم المدرب على جلبه مجموعة من اللاعبين من تجربة لهم بالدوري الاحترافي الأول، وأنهم لن يكونوا قادرين على الدفاع على ألوان الفريق وتحقيق طموحات الجماهير.
وأنهت الهزيمة أمام يوسفية برشيد بهدف واحد «شهر العسل» والهدنة بين الجماهير العسكرية والمدرب طاليب، وهي هدنة لم يسبق أن استفاد منها أي مدرب آخر سابق للفريق.
وتعالت الأصوات من على المدرجات محتجة على المدرب واختياراته، مع العلم بأن هذه الأصوات تجاوزت ما هو رياضي، لتقدح في مدربها بكلام نابي، بالرغم من أنه ردد باللغة الإيطالية، إلا أن الكل أصبح يعرف معنى ما يتم ترديده بحكم الاستعمال المتكرر لتلك الكلمات من طرف العديد من مشجعي الفرق الوطنية.
ويشتكي مشجعو الجيش الملكي من غياب الانضباط داخل الفريق، خاصة وأنهم يتابعون لاعبيهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ولامت الجماهير اللاعبين على اهتمامهم بالسهر خلف شاشات هواتفهم الذكية، والتواصل عبر «الأنستغرام» حتى الساعات الأولى من صباح يوم المباراة، والغريب أنهم حددوا التوقيت بالضبط لمجموعة من اللاعبين.
واستحضر المشجعون أيضا مشاركة اللاعب محمد على بامعمر في إحدى دوريات كرة القدم بالدار البيضاء مؤخرا، وكيف أن الجزاء كان هو منحه شارة العمادة خلال مباراة يوسفية برشيد.
ويتخوف مسؤولو الفريق العسكري من ردة فعل قوية للجماهير ضد المدرب طاليب، والتي قد تطالهم بدورهم، كما حدث في السابق مع المدربين عزيز العامري ورشيد الطاوسي وامحمد فاخر وعبد الرزاق خيري وجوزي روماو، وغيرهم من المدربين الذين أدوا الثمن بالإقالة بعدما اشتد عليهم غضب الجماهير.
وتابعت جريدة «الاتحاد الاشتراكي» ولأول مرة كيف أن بعض مسؤولي الفريق العسكري تابعوا أولا بأول أجوبة المدرب طاليب على أسئلة الصحافيين الرياضيين، وذلك للوقوف على رأيه وتبريراته للهزيمة، وهو الأمر الذي سيكون محور تقرير مفصل سيرفع للجنرال محمد حرمو.
ولن يخرج الفريق العسكري من دون عقوبات، ذلك أن استعمال جماهير للشهب الاصطناعية ورميها بكثافة داخل الملعب سيكلف غرامات مالية مهمة.


الكاتب : عبد المجيد النبسي

  

بتاريخ : 14/01/2020

//