ذهبنا إلى الصين، وعدنا …من المستقبل! 20 : هذه مركبات نزلت من السماء سكنها أجدادكم أم هي بيوت صنعوها لكي يطيروا في الفضاء؟

من الصعب أن تعود من الصين كما ذهبت إليها، ومن الصعب أن يقتصر الذهاب إليها، على حالة فرح مصاحبة لسفر كالأسفار الأخرى. الصين بقعة من العالم القادم، ولغة سميكة، قادمة من التاريخ أيضا. بلاد تستمر  من التاريخ العريق إلى الغد المذهل.
في‮ ‬طريقنا إلى‮ ‬تشينغوانتشو‮،‮ ‬كان التيجيفي‮ ‬على‮ ‬يميننا‮ ‬يسير بسرعة‮ ‬500‮ ‬كلم في‮ ‬الساعة‮‬،‮ ‬وقريبا كما قيل لنا سترتفع سرعة التيجيفي‮ ‬المغناطيسي‮ ‬على طول الطريق إلى‮ ‬750‮ ‬كلم‮ من شنغهاي‮ ‬إلى بيكين‮!‬
كان علينا، قبل أن نغادر الفندق مساء باتجاه شينوانغشو، أن نمر بمكان رهيب الخيال، بجدارة الواقع التاريخي، كيف؟
كان علينا اكتشاف قرية فريدة من جغرافيا الصين، قرية يونشويايو “وتولاتها” البديعة Hakka de Yunshuiyao.
كنا قد انطلقنا من شيامن على متن حافلة، كانت تقودنا في دورة سياحية لم يعلن عن اسمها، كل ما عرفناه أن الدورة تتطلب 3 ساعات كاملة، تقودنا من شيامن إلى نانجينغ، والتي اشتهرت بمنازلها (الترابية)، والمقصود بها معاقل أو قصبات دائرية وبعضها مربع، مبنية بالثرى والخشب فقط. هذه القصبات تسمى “تولوtulou”، وفيها قصبات عديدة، من قصبات هاگاhakka هيغويلو، والتي يعود بناؤها إلى أسرة تشين، في 1733 …
ولعلها أعلى نقطة قصبة في نانجينغ.
المقاطعة التي‮ ‬تنتمي‮ ‬إليها هذه المنطقة السياحية،‮ ‬تبدو عادية،‮ ‬أو على‮ ‬الأقل حديثة العهد بالطرق والبنيات الحديثة،‮ ‬تشبه مدينة متوسطة مغربية‮…‬ثم تهاجم الغابات جوانب الطريق‮.‬غابات استوائية بأشجار ضخمة.‮ ‬ندخل نفقا‮ ‬يقول مرافقنا إنه‮ ‬يبلغ‮ ‬1250‮ ‬مترا‮.‬
في الطريق إليها، كان علينا أن نصل محطة الاستقبال، وهي تخضع للمراقبة، كان علينا دفع رسوم الزيارة، لأن هذا الخط سياحي مدفوع الأجر، شفعت لنا بطاقات الصحافة بالدخول.وجدنا أن بطاقتنا المهنية تنفعنا كثيرا في زيارة مناطق جد تاريخية في الصين، ولا ندفع ولا يوان واحد.. هاهو المجلس الوطني للصحافة يوسع دائرة نفوذه إلى أن تصل الصين العليا!
دخلنا المحطة، الواسعة ككل شيء هنا في الصين، انتظرنا قليلا إلى أن وجدوا لنا سائقا يوصلنا إلى أعلى نقطة في نانجينغ، في الطريق إلى تلك القمة، كان علينا أن نفتح أعيننا واسعة من الدهشة والإعجاب: حقول الشاي المدرجة، شجر البامبو العصي، المانغو والبرتقال، يا إلهي كيف اقتنعنا عمرا كاملا أن أشجار البرتقال لا تنبت على قمة الجبل وفي مدرجات السفوح؟
كانت رفقتنا السيدة ليو كانيانن، وهي سليلة المنطقة التي نزورها، قصبة بنيت على شكل مركبات فضائية تماما، قالت إن إصبعها قطعتها في حصاد الشاي، عندما كانت صغيرة، وعن الندبة في جبهتها قالت إنها سقطت عندما كانت صغيرة…
وصلنا إلى أعلى الجبل، ورأينا: رأينا مركبات فضائية حطت في السفح، قصبات على شكل سفن فضائية، بعضها مربع وبعضها دائري…
بعد أن ابتعدنا قليلا عن قلب المدينة،‮ ‬أصبحت الطريق إلى ‬تينشوانغشو مشجرة بالموز ومزارع الفاكهة‮ ..‬
عنت لي‮ ‬فكرة بسيطة،‮ ‬وأنا مستغرق في‮ ‬التأمل‮: ‬لا يزال الصينيون مندهشين‮ ‬دهشة من هو حديث العهد بالمعجزة‮. ‬وتبدو الزراعة شكلا من أشكال التشبث بعالم‮ ‬يعرفونه‮… ‬
‮ ‬كانت أول محطة لنا حول هذه المدينة الأليفة في‮ ‬تراثنا الأدبي،‮ ‬وتراثنا الرمزي‮ ‬من خلال ابن بطوطة،‮ هي ‬محطة قصبة نانجينغ،‮ ‬وزيارة القرية القديمة‮ ‬يونشويياو‮ ..‬
نزلنا من الأعلى إلى القرية الترابية، منازل في قصبات دائرية، تضم خمسة طوابق في كل طابق قرابة 50 غرفة، كل “حطة” منها يقطنها 300 فرد.
تقول حيثيات التاريخ الصيني القديم، إن هناك 6 قصبات /هاكا:
منها قصبة يونشياوو، والتي توجد في السفح، على طول النهر والحقول، توجد بها بالفعل 53 غرفة من عائلة ييوان ، فيه تم تصوير العديد من الأفلام والمسلسلات..
يقول الدليل إن هذه القرية عرفت أكبر الهجرات، سواء باتجاه مناطق صينية أو باتجاه سانغفورة، أندونيسيا، التايلاند وهونغ كونغ، أو ما يسمى بصينيي وراء البحار!…
المنظر لوحده يخلخل ما نعرفه عن الصين الحديثة، هناك صين آتية من أعماق الجبل والتاريخ.
أيتها السيدة ليو: هذه مركبات نزلت من السماء سكنها أجدادكم أم هي بيوت صنعوها لكي يطيروا في الفضاء؟
فالمشهد من الأعلى فاتن، ومن الأسفل محير: كل هاته العائلات تسكن في دائرة واحدة، في الوسط بئران.
عندما دخلنا الحصن وجدنا نساء يهيئن وجبة بأرنب يتم سلخها، وأطفال يجرون في كل الاتجاهات.
دخلنا أحد البيوت، هو بيت دليلتنا، تبين لنا أن والدتها ترعى المكان، لاحظت في ركن البيت بئرا صغيرة، تغرف منها الماء بمغرفة كبيرة، هنا يباع الشاي، بكل أنواعه..


الكاتب : عبد الحميد جماهري

  

بتاريخ : 09/01/2020

//