عبد الكريم بنعتيق في فعاليات انطلاق جامعة الشباب الإفريقي بوجدة.. : تنظيم جامعة مخصصة للشباب الإفريقي ليس اختيارا اعتباطيا وإنما هو تنزيل لرؤية استراتيجية لتعاطي المغرب مع ظاهرة الهجرة

 

ذكر عبد الكريم بنعتيق، الوزير المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، بأن تنظيم جامعة شبابية مخصصة للشباب الإفريقي الذي يتلقى تكوينه في الجامعات المغربية «لم يكن اختيارا اعتباطيا وإنما هو تنزيل لرؤية استراتيجية لتعاطي المغرب مع ظاهرة الهجرة».
وأبرز، في افتتاح فعاليات الدورة الأولى لجامعة الشباب الإفريقي بالمغرب، صباح أمس الثلاثاء 09 يوليوز الجاري بمدينة وجدة، بأن أكثر من 20 ألف شاب وشابة أجانب اختاروا التكوين في الجامعات المغربية، 16 ألف منهم ينتمون إلى الدول الإفريقية، مؤكدا في هذا الصدد أن هذا الرقم «مهم وأساسي وعنده دلالاته ويؤكد على العلاقات القوية الجيدة المتينة بين المغرب وكل الدول الإفريقية بدون استثناء».
وتحدث بنعتيق عن الهجرة، مؤكدا أنها إشكالية معقدة ولن يستطيع أي بلد بمفرده، كيفما كان حجمه وكيفما كانت قوته الاقتصادية والأمنية والعسكرية، صياغة إجابات للتفاعل والتعاطي مع هذه الظاهرة، وبالتالي فهي تقتضي تظافر كل الجهود وطنيا، جهويا، قاريا فكونيا.
وذكر بأن المغرب تعاطى مع هذه الظاهرة من منظور إنساني تضامني محض انطلاقا من 2013، وذلك عندما بادر جلالة الملك محمد السادس ودفع الحكومة إلى تبني سياسة للهجرة واللجوء والتي انطلقت من منطلقات إنسانية تضامنية محضة، وقال في هذا الصدد بأن «ملك المغرب كان من القادة الأوائل الذين تعاملوا بحكمة وتبصر وبرؤية إنسانية للتعاطي مع الظاهرة، وهذا منعرج جديد ومنعرج قوي واستباقي…»، مضيفا بأن الإرادة الملكية سبقت إعلان نيويورك سنة 2016، عندما اعتبرت الأمم المتحدة «في تحول نوعي، وفي مقاربة جديدة، أن الهجرة رافعة للتنمية وانطلقت للتحضير لمؤتمر عالمي انعقد في دجنبر2018 بمراكش ،وهو المؤتمر الذي أعطانا، لأول مرة، ميثاقا عالميا من أجل هجرة منظمة منتظمة ومرنة، وهذا الميثاق تم توقيعه من طرف جل الدول الأعضاء في الأمم المتحدة».
وأبرز عبد الكريم بنعتيق بأن المغرب، حسب بعض الدراسات، لم يعد بلد عبور، كما كان في السابق، بل أصبح بلد استقرار لمجموعة من الأفارقة الذين اختاروا أن يستقروا فيه، وبالتالي فكر في الشروط القانونية والاجتماعية ليكون هذا الاستقرار محترما لحقوق الإنسان، وفي هذا الصدد أشار إلى أن المغرب عمل بشجاعة على تسوية الوضعية القانونية لـ50 ألف مهاجر جلهم قرروا الاستقرار والعيش في المغرب، مضيفا بأن هذا الأخير «لم يقف عند التسوية القانونية بل اعتبرها منطلقا نحو إيجاد آليات قانونية ليكون الاندماج كاملا ومتكاملا، من هنا تأتي ولأول مرة الترسانة القانونية لكي يسمح لأبناء المهاجرين بولوج المدرسة العمومية»، مشيرا إلى أن أكثر من 6000 طفل وطفلة متحدرين من عائلات مهاجرة دخلوا واستقلوا وتعلموا في المدرسة العمومية «بإمكانيات مغربية وباجتهاد مغربي وتطوع مغربي»، وأشاد بنساء ورجال التعليم العمومي موضحا بأنهم بذلوا مجهودات استثنائية في أنحاء مختلفة من المغرب: «مجهودات بإبداع بيداغوجي بمقاربة إنسانية ومقاربة تضامنية لكي يجد هؤلاء الأطفال تعليما جيدا، تعليما في مستواهم، وتعليما قادرا على إدماجهم غدا في النسيج الاجتماعي والتربوي…»، يقول الوزير بنعتيق.
وأضاف ذات المتحدث بأن القوانين لم تقف عند ما هو تعليمي «بل أدمجنا المستقر في وضعية قانونية ليكون له الحق في السكن الاجتماعي كباقي المغاربة، وبدون استثناء، وله الحق في الولوج إلى الصحة والتكوين المهني والولوج إلى كل آليات الاندماج الاجتماعي…».
وتطرق الوزير أيضا إلى خارطة الطريق التي قدمها جلالة الملك في القمة العشرين للاتحاد الإفريقي في أديس أبابا، مبرزا بأنها انطلقت من ثلاثة ثوابت، وهي اعتبار الهجرة رافعة للتنمية، واعتبار الهجرة رافعة للتعاون جنوب-جنوب واعتبار الهجرة ظاهرة إنسانية وتضامنية، مؤكدا بأن المغرب ترجم ذلك على أرض الواقع…
هذا، وذكر الوزير المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة بأن الهجرة في السنوات الأخيرة أصبحت هجرة اضطرارية ولم تعد اقتصادية عندما كانت مجموعة من المجتمعات بحاجة إلى أيد عاملة، مشيرا إلى أن، حسب إحصائيات للأمم المتحدة، 40 مليون مهاجر، وخصوصا من النساء والأطفال في وضعية هشة، اضطروا إلى الهجرة الداخلية داخل بلدانهم إما لغياب ظروف أمنية وإما لظروف طبيعية مرتبطة بالمناخ، زيادة على تسجيل 22 مليون طلب لجوء بالعالم، «وهذا رقم مخيف»، يقول الوزير.
وبدوره، قدم رئيس جامعة محمد الأول بوجدة، محمد بنقدور، كلمة تحدث من خلالها عن الدورة الأولى لجامعة الشباب الإفريقي، والتي نظمتها الوزارة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المكلفة بالمغاربة المقيمين في الخارج وشؤون الهجرة بشراكة مع جامعة محمد الأول، تحت شعار «شباب إفريقيا: رافعة للشراكة جنوب-جنوب وتعزيز لقيم العيش المشترك»، مبرزا بأنها تدخل في إطار انفتاح الجامعة على محيطها وتماشيا مع الإرادة الرشيدة لجلالة الملك الذي أعطى إشارات قوية للاهتمام بالقضايا الإفريقية وباعتبار المهام المنوطة بالجامعة كفضاء للبحث والتفكير في القضايا المجتمعية.
وأشار في كلمته إلى أن هذه الجامعة ستكون فضاء لتعايش 100 طالب إفريقي ممثلين لـ 26 دولة «سيتعايشون جميعا في خمسة أيام مهما اختلفت توجهاتهم السياسية والدينية والفكرية… للتعبير عن كونهم قادرين على التعايش سويا، وسيتناقشون ويتبادلون الأفكار والآراء للخروج بتوصيات قادرة على تطوير القارة الإفريقية، اقتصاديا ثقافيا واجتماعيا».
وتميز انطلاق جامعة الشباب الإفريقي بمدينة وجدة أيضا بتقديم كلمات لكل من وزير الاتصال، المكلف بالعلاقات مع المؤسسات الناطق الرسمي باسم الحكومة بدولة مالي، ووالي جهة الشرق معاذ الجامعي، ورئيس المجلس العلمي مصطفى بنحمزة الذي نوه بالإنجازات المهمة التي تحققت في عهد الوزير عبد الكريم بنعتيق وأهمها قرار استرجاع جميع جثث المغاربة الذين تتوفاهم المنية ببلدان إقامتهم بالخارج ليدفنوا مكرمين ببلدهم الأصلي…
وجدير بالذكر، أن هذه الجامعة المنظمة بوجدة من 09 إلى 12 يوليوز الجاري، تجمع الطلبة الأجانب من دول جنوب الصحراء ونظرائهم المغاربة، لتشجيع وتعزيز التبادل والاكتشاف والتعلم بين المشاركين، وينسجم اختيار موضوع هذه الجامعة مع الدينامية الملكية الهادفة إلى تعزيز التعاون بين بلدان الجنوب، والذي  تجسده الزيارات الملكية المتكررة لبلدان إفريقية لوضع إطار استراتيجي دائم للتنمية المشتركة وتعزيز التعاون العلمي والتقني مع دول إفريقيا جنوب الصحراء، والذي مكن المغرب من أن يصبح وجهة رئيسية لطلبة غالبية هذه البلدان. فالرؤية الملكية لإفريقيا، التي تتجاوز البحث عن التعاون الاقتصادي على الرغم من كل الأهمية التي يفترضها، تضع في صلب اهتماماتها التنمية البشرية والتقارب الثقافي.


الكاتب : وجدة: سميرة البوشاوني

  

بتاريخ : 10/07/2019

//