عثمان بنجلون يساهم بأرباح بنك إفريقيا في صندوق «كوفيد19»

أعلن عثمان بنجلون، رئيس البنك المغربي للتجارة والصناعة (بنك إفريقيا)، صباح يوم الثلاثاء عن مساهمة قوية في الصندوق الخاص بتدبير ومواجهة وباء فيروس كورونا، «بعد التشاور مع المساهمين الرئيسيين»، حيث قرر الرئيس العام للمجموعة البنكية تخصيص الأرباح الموطدة المحتسبة قبل الضرائب، للربع الأول من العام الجاري، لفائدة الصندوق الخاص بتدبير ومواجهة وباء فيروس كورونا، وسيخصص هذا الصندوق، الذي ستوفر له اعتمادات بمبلغ عشرة ملايير درهم، من جهة، للتكفل بالنفقات المتعلقة بتأهيل الآليات والوسائل الصحية، سواء فيما يتعلق بتوفير البنيات التحتية الملائمة أو المعدات والوسائل التي يتعين اقتناؤها بكل استعجال.
ومن جهة أخرى، سيتم رصد الجزء الثاني من الاعتمادات المخصصة لهذا الصندوق، لدعم الاقتصاد الوطني، من خلال مجموعة من التدابير التي ستقترحها الحكومة، لاسيما فيما يخص مواكبة القطاعات الأكثر تأثرا بفعل انتشار فيروس كورونا، كالسياحة وكذا في مجال الحفاظ على مناصب الشغل والتخفيف من التداعيات الاجتماعية لهذه الأزمة».
وتقدر الأرباح الفصلية للبنك المغربي للتجارة الخارجية بنحو 780 مليون درهم و هي النتيجة التي حققها بنك إفريقيا خلال الفصل الأول من السنة المالية 2019.
وتتكون مداخيل الصندوق الخاص بتدبير ومواجهة وباء فيروس، وهو عبارة عن حساب خصوصي، من المبالغ المدفوعة من الميزانية العامة ومساهمات الجماعات الترابية و مساهمات المؤسسات والمقاولات العمومية ومساهمات القطاع الخاص وحصيلة العقوبة المالية التي أصدرتها الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات في حق شركة اتصالات المغرب، باللإضافة إلى مساهمة المنظمات والهيئات الدولية، والهبات والوصايا والموارد المختلفة..


بتاريخ : 18/03/2020

//