فلاشات اقتصادية

بنشعبون يدعو إلى بناء فضاء إقليمي يمكن من الاندماج
في سلاسل القيم العالمية

أكد وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة السيد محمد بنشعبون، اليوم الأحد بإسطنبول، على أهمية التباحث حول الوسائل الضرورية لبناء تدريجي لفضاء إقليمي يمكن الدول الإسلامية من الاندماج في سلاسل القيم العالمية، وتحقيق أهداف التنمية المستدامة.
وشدد بنشعبون، خلال الجلسة الافتتاحية لمؤتمر الاستثمار في القطاعين العام والخاص رفيع المستوى لمنظمة التعاون الإسلامي، على أهمية تقييم مسلسل التكامل الاقتصادي بين الدول الإسلامية، مبرزا أن تنظيم هذا المؤتمر رفيع المستوى يأتي في ظل ظرفية عالمية تتميز بتصاعد التوترات التجارية وتفشي المخاطر الجيو-سياسية.
وسجل الوزير على ضرورة تكثيف الجهود لتحسين المناخ العام للاستثمار وكسب ثقة المستثمرين حتى تتمكن دول منطقة منظمة التعاون الإسلامي من تجاوز التحديات الكبرى وفتح آفاق واعدة وتوفير فرص جديدة أمام شباب بلدان المنطقة، وذلك بالنظر للدور الذي يضطلع به الاستثمار كرافعة للتنمية وللإمكانيات التي تزخر بها المنطقة.
ولم يفت بنشعبون تقديم تجربة المملكة في مجال تعزيز جاذبية الاستثمارات الأجنبية والتي تعرف نموا مستمرا، خصوصا في مجالات صناعة السيارات والطائرات والطاقات المتجددة.
وأشار إلى أن هذه النتائج هي حصيلة لإصلاحات هيكلية تمثلت في تعزيز الاستقرار الماكرو-اقتصادي، وتحسين مناخ الأعمال من خلال تنزيل إصلاحات تهم تبسيط المساطر الإدارية، وتحديث الإطار القانوني للأعمال، وتقوية الحكامة الاقتصادية، بالإضافة إلى تطوير الإطار المالي من خلال تعميق أسواق الرساميل وتنويع الأدوات المالية وتسهيل ولوج المقاولات للتمويل.

 

تظاهرة إنوي «دير إيديك» تستقطب أزيد من 600 متطوع

 

عرفت الدورة الثانية لتظاهرة «Dir iddik Summit”، التي ينظمها فاعل الاتصالات إنوي، حضور أكثر من 600 متطوع وجمعية من مختلف مدن المملكة من أجل لحظات تبادل وتشارك التجارب والتعلم.
وأكدت شركة إنوي في بلاغ لها أنها تهدف من خلال تنظيم هذه التظاهرة إلتزامها تجاه العمل الإجتماعي عن طريق إطلاق “Pack Association Dir iddik” والذي من شأنه دعم الجمعيات في مبادراتها بشكل يومي.
كما شكل الحدث أيضا مناسبة للاحتفاء بالجمعيات وبالمتطوعين والأعمال التي تميزت على طول سنة 2019 بروح المبادرة والوقع الإيجابي والالتزام تجاه المجتمع.
وأسفرت مختلف مراحل الانتقاء التي جرت عن اختيار 181 مرشحا، وتم خلالها الإدلاء بحوالي 8000 صوت، بهدف منح الجوائز الخمس التي كافأت المبادرات والجمعيات والمتطوعين الأكثر نشاطا وتميزا خلال السنة.
وشكل إطلاق حزمة الجمعيات أبرز مستجدات دورة هذه السنة وتضم هذه المجموعة خمس مكونات أساسية ضمنها خدمات الدعم الرقمية التي تمكن الجمعيات من التوفر على موقع إلكتروني معد للاستعمال على منصة diriddik.ma، ويتميز الموقع بطابعه الخاص وقابليته للتخصيص وسهولة استعماله؛ خدمات الاتصالات من خلال اشتراك سنوي في عرض Business Connect لإنوي، يمكن من ربط الجمعية بأنترنيت 4G عالية الصبيب وتزويدها بهاتف ثابت؛ خدمات الإعلام والتواصل التي تقترح على الجمعيات مواكبة إعلامية بهدف إبراز أنشطتها والتعريف بنفسها وأهدافها؛ وخدمات التكوين التي تمكن الجمعيات المرشحة من الاستفادة من تكوين مجاني في مجالات مختلفة ومفيدة بالنسبة لها في مجال قيادة مشروعها؛ والملتقيات الجهوية التي تشكل منتديات للتبادل وتقاسم التجارب بين الجمعيات المشاركة في برنامج دير إيديك.


بتاريخ : 10/12/2019

أخبار مرتبطة

المغرب يستعد من جديد للاقتراض من الخارج     قال عبد اللطيف الجواهري والي بنك المغرب، إنه يتوقع انكماشا أقوى

للإجابة على هذا السؤال الذي أصبح محور النقاشات وهم الفاعلين الاقتصاديين والمواطن العادي الذي يعيش من مدخوله اليومي لابأس أن

التضخم يزداد بسبب غلاء أسعار الغذاء والتعليم السكن   تواجه الغالبية العظمى من الأسر المغربية ظروفا عصيبة منذ بداية الجائحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

//