من أجل الحق في الشغل

مسيرة على الأقدام لمجازين من جرادة في اتجاه وجدة

 

بعد توصلهم بقرار المنع من تنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر عمالة إقليم جرادة والتي كانت مقررة يوم الأربعاء 4 دجنبر الجاري، خرج أعضاء بالمجموعة الوطنية للمجازين المعطلين بالمغرب فرع جرادة، في مسيرة مشيا على الأقدام في اتجاه مدينة وجدة، حيث انطلقت المسيرة حوالي الحادية عشرة صباحا رغم قساوة الجو وبرودته، التي لم تمنع المجازين من التقدم لمسافة بعيدة حتى بلوغهم ملتقى الطرق المعروف بالكاروازما، حيث تعرضت إحدى المجازات إلى إغماء استدعى نقلها من طرف عناصر من الوقاية المدنية إلى المستشفى الإقليمي لعوينات لتلقي العلاجات الأولية، فيما استمر زملاؤها في طريقهم نحو مدينة وجدة رغم التساقطات المطرية التي تزامنت مع مسيرتهم و رغم شدة البرودة التي تعرفها هذه الأيام مدينة جرادة، وبعد اجتيازهم للمنعرجات على طول أربعة كيلومترات في اتجاه وجدة أغمي على مجازة أخرى ليقرر بعدها المحتجون توقيف مسيرتهم حفاظا على سلامتهم ولتجنب وقوع حالات إغماءات أخرى قد تكون عواقبها وخيمة.
رئيس فرع جرادة للمجموعة الوطنية للمجازين المعطلين بالمغرب في إتصال  بالجريدة، اعتبر «أن قرار دخولهم في مسيرة على الأقدام أملته العديد من الإعتبارات على رأسها تبخر الوعود التي قطعتها السلطات المحلية على نفسها بالتعاطي الإيجابي مع ملفهم المطلبي، و خاصة بعد «الحيف» – حسب تعبير المتحدث – الذي تعرض له عدد من زملائهم في ما يتعلق باجتياز مباراة المتعاقدين على الصعيد الإقليمي والجهوي»، وساق في معرض حديثه ما وقع لأحد المجازين «الذي وبعد أن اجتاز بنجاح الاختبارات الكتابية والشفوية يتفاجأ بعدم وجود اسمه ضمن لائحة الناجحين، وهو الأمر الذي يتكرر معنا منذ سنة 2017 في غياب أية مبررات واقعية لهذا «الاستهداف» الذي يتعرض له بعض المجازين، والذي تسبب في انهيار عصبي لأحد زملائنا الذي تم حرمانه من حق مكفول بقوة الدستور المغربي» يختم المتحدث ذاته.


الكاتب : الطيب الشكري

  

بتاريخ : 09/12/2019

//