هذه أسباب زحف فيروس كورونا إلى شفشاون من منطقة قاع أسراس

لأوَّل مرة، يستقبل قسم «كوفيد» بالمستشفى الإقليمي محمد الخامس بشفشاون، حالات مؤكدة لفيروس كورونا «كوفيد 19» بعد أن أجريت التحاليل المخبرية وجاءت النتيجة إيجابية، وللأسف كانت المصابات ثلاث نساء ينحدرن من منطقة قاع أسراس التابعة لإقليم شفشاون. وهن مخالطات لامرأة حامل وفدت على المنطقة من أصيلة.
ومدينة شفشاون، ذات الحصن الحصين، التي ضرب بها المثل في صمودها والتي رفعت شعار التحدي «زيرو كورونا» منذ ما يزيد عن ثلاثة أشهر، كانت لا تزال صامدة ولم يزحف إليها الفيروس، لكن بالرغم من الحذر الشديد والمجهودات المبذولة في تطبيق التدابير الاحترازية والوقائية وقواعد الطوارئ الصحية الصارمة من طرف السلطات الصحية والإقليمية بكل نقاط العبور بالإقليم استطاع هذا الفيروس أن يزحف إليه بالمنطقة البحرية بقاع أسراس.
وإذا كانت كل مناطق الإقليم قد نجت من تفشي عدوى فيروس كورونا خلال فصل الربيع إلا أنه في فصل الصيف استطاع أن يزحف عبر امرأة وافدة على منطقة قاع أسراس لتنقل العدوى لثلاثة أشخاص (إناث) جاءت لزيارتهن .
ويشار إلى أن المرأة الحامل التي اكتشفت المصالح الصحية في البدء إصابتها بفيروس كورونا كانت قد وفدت من مدينة أصيلة بعد أن قدمت إلى مستشفى بتطوان لاجراء فحوصات طبية تتعلق بالحمل، وبعد زيارتها لعائلتها بمنطقة قاع أسراس التابعة لإقليم شفشاون سيكتشف أنها حامل لفيروس كورونا .


الكاتب : شفشاون: عبدالحق بن رحمون

  

بتاريخ : 15/07/2020

//