يمكن

يْمْكن
السَّاقية تْدُوزْعْ الفدَّانْ وتخونو
ما تْسقيه
ما تْحادِيهْ
ما تْباتْ في شُونُو
يْمكن الليل يْعاشْرْ الفْجَرْ
يْمكن
الثلج يْصاحْبْ الجْمر
يْمكن
بْعيدْ.. بْعيدْ نْسيحْ
فْ كْفُوفْ لْخْلاَ
وْظْفايْرْ لْخْلاق
وْظْفايْرْ الشيح
وْرا حَرْفك.. طَالعْ هَوَّادْ
قْدْمْ فْ الجْبل
وْرْجْلْ فْ الواد
يْمكن
نْشيخْ… وْنْكْبر
نْعْيَا.. وْيْعْواجْ الظّْهَرْ
لَكنْ حَرْفْكْ
مَا يْمكنْ
مَا يْمكنْ
يْموتْ أو يْتْدْفَنْ..


الكاتب : مراد القادري

  

بتاريخ : 13/12/2019

أخبار مرتبطة

صدر عن منشورات باب الحكمة، كتاب يقع في الحجم المتوسط (216 صفحة) يحمل عنوان «الأندلسيون الهورناتشيون: من المراقبة إلى العقاب»

لمجموعة مصطفى المسناوي القصصية « طارق الذي لم يفتح الأندلس» (*) قيمة تاريخية تتحدد في امتلاكها لبداية سلطة إبداعية خولت

  منذ أكثر من عقدين من الزمن طفت على سطح مشهدنا الثقافي العام أشكال جديدة من التدين، وكأن الإسلام دخل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

//