الكاتب الأول إدريس لشكر في لقاء جهة درعة تافيلالت: ضرورة إعداد سياسات عمومية ترتكز على الأولويات الأساسية اجتماعيا واقتصاديا وتكنولوجيا..

دعا الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية،ادريس لشكر الى سياسيات عمومية باولويات محددة. وقال الكاتب الاول لحزب القوات الشعبية، في عرض قدمه في اجتماع مع أعضاء المجلس الوطني بجهة درعة تافيلات يوم الجمعة الماضي، عقده بطريقة التناظر عن بعد، أن هناك ضرورة «لاعداد سياسات عمومية ترتكز على مجموعة من المحاور والأولويات الأساسية اجتماعيا واقتصاديا وتكنولوجيا»..
وكان الكاتب الأول قد قدم عرضا سياسيا تناول من خلاله الأوضاع الراهنة التي تعيشها بلادنا جراء تفشي وباء كورونا كوفيد – 19 المستجد وما نتج عنه من آثار اقتصادية واجتماعية»
كما نوه الاستاذ ادريس لشكر، «بأهمية التدابير الاستباقية التي اتخذتها الدولة في مواجهة الوباء بما فيها احداث صندوق لمواجهة تداعيات هذا الوباء»، علاوة على «اجراءات رفع الحجر الصحي والانعاش الاقتصادي بعد الركود الذي عاشته بلادنا طيلة ثلاثة أشهر».
كما تمحور العرض كذلك على«خطوات واستراتيجيات الاقلاع الاقتصادي والتدابير المرافقة لمرحلة ما بعد كورونا»، وذلك بالتفكير في اعداد سياسات عمومية محددة ومدققة ومن المحاور والأولويات الأساسية التي اهتم بها العرض، المحور الاجتماعي خصوصا ما يتعلق بالحق في التعليم والتغذية والصحة والتخفيف من آثار الفقر والهشاشة.
أما في المحور الاقتصادي فقد تحدث عن «الأخذ بعين الاعتبار تقوية القطاع الفلاحي لتوفير الحاجيات الأساسية للمواطن دون اغفال دعم المقاولات الصغيرة والمتوسطة».
وتناول العرض التتوجيهي للكاتب الاول محور التكنولوجيا ورقمنة اللقاءات، بما «يعزز الانخراط في الثورة الرقمية التي يشهدها العالم والتي تتيح مجموعة من الامكانيات للنهوض بالأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والتبادل والتطوير في مجال البحث العلمي وتحسين المستوى المعرفي».
كما اغتنم الكاتب الأول الفرصة لتقديم قراءة نقدية لنتائج الاستحقاقات الماضية وبسط نتائج كل إقليم وجماعة، بما يسهل التوجه إلى العمل المستقبلي ضمانا لتمثيلية مشرفة لحزب القوات الشعبية بالجهة، ولم يفته التنويه بالعمل وأداء الاتحاديات و الاتحاديين بمختلف المجالس الترابية بالجهة.
وتفاعل المناضلون والمناضلات مع العرض، تفاعلا عميقا، كما اختتم اللقاء باصدار بيان سننشره غدا…


بتاريخ : 29/06/2020