الجهلوت والإرهاب

 عبد السلام المساوي

المجاهد عبد الرحمان اليوسفي حي في قلوب وعقول الاتحاديات والاتحاديون، حي في قلوب وعقول المغاربة، كل المغاربة الأصليين الأصيلين، حي في قلوب وعقول أحرار وشرفاء العالم، حي في التاريخ، بل التاريخ حي به.

والذين دنسوا النصب التذكاري لفقيد الأمة والوطن والإنسانية هم الإرهابيون، الداعشيون، شيوخ الفقه التكفيري، أصحاب الدمار الذي ينزل من بين شفاههم قبل أن يسقط في روع أتباعهم، ليتحول إلى لهيب يحرق الأخضر واليابس وما بينهما أينما حل وارتحل، المتسببون في الدمع المتخثر على شفاه الفتيات اللواتي قتلن تحت زخات الرجم الجبان، الذين يئدون حياة النساء تحت الخرق التي غطتهن من أخمص القدمين إلى غرة الرأس.
الذين يدعون إلى تحطيم الآثار الفنية وتكسير الآلات الموسيقية وخنق الغناء المخنوق في حناجر الشباب التواق للحرية.
الذين يحفزون الشباب على الانتحار، على تهزيئ العلم وصناع المعرفة، على تبرير ضرب النساء والتفنن فيه، على منعهن من السياقة «درءا» لأفاعيل الشيطان الذي لا يعشعش إلا في وجدانهم المكفهر، على قتل المخالفين واحتقار معتنقي الديانات المخالفة، على تحريم الغناء والموسيقى، على ترهيب الشباب من الحياة ويتلاعبون بمشاعر الناس وبفطرتهم الدينية لتنميطهم في شكل رعايا تحت سطوة شيوخ التكفير والموت.
نواجهكم ساخرين متهكمين، ونواجهكم بلغة الإبداع المترجمة لألم الإنسان وجرح الوجود، أنتم من دعاة الخراب والدمار، شيوخ الحقد والإرهاب…
من المسؤول عن إهدار الأرواح التي حصدها الموت على حين غرة وفي غفلة من أصحابها؟
تفتون كأنكم ترجمان الله على الأرض، لا يفهمه إلا أنتم ولا يشرح كلامه إلا أمثالكم ولم تسألوا أنفسكم لحظة واحدة عن آثار الفقه الأسود المدمر على السامعين؟
ذلك الفكر الذي تنشرونه اليوم، الفكر الضال المضل المدمر الكاره المخيف المنهك الممقت الذميم المختل الجديب الممحل القحيط السحت الكريه، المسمى «فكر التكفير»؟
تكذبون على الدين، وتفتون لنا بغير علم. (تقدحون من رؤوسكم) وأنتم تحدثوننا عن الله، والرسول، والصحابة كل مواعظكم تدليس، وفتاواكم كذب، وقصائدكم رقص، ودموعكم نفاق…
متأكدون أن النبوغ المغربي سيبدع لنا طريقة ما للتخلص من هذه الكائنات الداعشية وتطهير عقولنا من خرافات وأصنام الفكر القرسطوي، وشبه مؤمنين بأن في نهاية هذه القصة الأليمة أخبارا سارة للغاية، تنهي اتجار شيوخ الفقه الأسود بالدين، وتدخل بنا إلى مغرب ديموقراطي وحداثي، وتنسينا كثير الفظاعات التي كان سببها دعاة الفتنة والتخلف…
حاشا أن يكون هؤلاء الداعشيون ممثلين للدين الإسلامي أو مدافعين عنه، أو حتى منتسبين له…
هؤلاء الذين تطاولوا على رمز من رموز الوطنية، رمز من رموز الحرية والديموقراطية.
وثمة شيء آخر يطرح السؤال حول ما إن كان هؤلاء منا ونحن منهم؟ في فترة حزن ومأساة المغاربة، تختار الجماعة الوطنية الانتماء لهويتها الوطنية، وذلك ما يعبر عنه حزنها عن رمز من رموز الوطن…بينما يختار الداعشيون إبراز هويتهم الخاصة عبر الإساءة إلى رجل أعطى الكثير لهذا الوطن…
هؤلاء قادة الفتنة ورموزها لا تليق بهم غير الصرامة والحزم، فقد خرجوا عن جماعة المسلمين ولا يجب أن ندعهم يخرجون بالبلد من دائرة الأمان إلى جحيم الوباء.. الجماعات المتاجرة بديننا وجه لوباء آخر أخطر بكثير من كورونا يتهددنا منذ القديم… غدا أو بعد غد أو بعد أيام أو أسابيع أو أشهر سيتمكن علماء حقيقيون يستحقون حمل لقب وصفة العلم هاته، من اكتشاف اللقاح لهذا الوباء الخطير الذي يهدد العالم كله، سننسى بعد ذلك أمر الوباء وستعود إلينا هاته الأوبئة الداعشية عنفا وإرهابا في لباس الدين لكي تقصفنا بالمزيد من بذاءاتها ورداءاتها وخرافاتها ونذالاتها… إنهم حمقى الدين…
علينا أن نستفيد من المرض الذي يعبر العالم اليوم، ومثلما تعلمنا جميعا أن النظافة مهمة لقتل أي وباء، يجب أن نستوعب أن تنظيف بلدنا ضروري للقضاء على فيروس العنف والإرهاب هذا الذي يجعل الدواعش يشوهون رموز الوطن…
أن التساهل مع هؤلاء الجهلة وهؤلاء الإرهابيون أمر لم يعد ممكنا لذلك وجب الضرب بيد من حديد، أن وباء الجهل والإرهاب أسوأ وأخطر وأشد ضراوة من أي وباء آخر يشتغل العلماء الحقيقيون اليوم على البحث له عن مصل أو لقاح…
لقد صبرنا طويلا على هاته الجهالة المستشرية في قومنا، والتي تسللت إلى بيوتنا وأضاعت ذوق أبنائنا وبناتنا، وها هو اليوم هذا الوباء المرعب المسمى كورونا يعطينا فرصة التخلص منها إلى الأبد، والتخلص من آثارها الوخيمة والمدمرة…
أن المغرب يحضن شعبا طيب الأخلاق والأعراق، وأن هذا الشعب أحب سي عبد الرحمان اليوسفي، أحبه يوم ناضل وقاوم، يوم كافح وجاهد، أحبه معارضا وأحبه وزيرا أول، أحبه في حياته ويوم مماته وبعد مماته، أحبه جاثم في القلوب والعقول… إنه فقيد الوطن، فقيد الإنسانية، بكاه الشعب وكرمه الملك…
المكان، شارع عبد الرحمان اليوسفي بعروسة الشمال طنجة، وللمكان قدسية خاصة، رمزية خاصة… فلم يحدث أبدا في تاريخ المغرب وفي تاريخ العالم مثل ما حدث في طنجة: ملك البلاد يكرم الوطني المخلص ورجل الدولة، يسمي أكبر وأجمل شارع بطنجة باسم عبد الرحمان اليوسفي ويدشنه بحضوره، وهذه سابقة في التاريخ، وهذا التقدير الملكي أزعج ويزعج طيور الظلام ودعاة الموت والعنف، الذين خرجوا بالأمس في طنجة بدعوى الدعاء هم الذين لطخوا اليوم النصب التذكاري لفقيد الأمة والوطن، المجاهد الأسطوري عبد الرحمان اليوسفي، مجرمون وقتلة، ظلاميون وإرهابيون، أعداء الوطن وأعداء الشعب، أعداء الورد والجمال، هؤلاء المجرمون لا يهمهم الوطن، لا يهمهم أبناء وبنات هذا الوطن، هؤلاء المجرمون يتاجرون بالدين، هؤلاء المجرمون ينشرون الجهل ويزرعون الموت، هؤلاء المجرمون يزرعون الفتنة والرعب، هؤلاء مجرمون يزرعون الحقد والكراهية… هؤلاء المجرمون أعداء الإنسانية… هؤلاء المجرمون خطرهم أخطر من جائحة كورونا، من هنا وجب تطهير هذا البلد من الخطرين…
متأكد أنه لا وجود بيننا لمغربي عدو للمجاهد عبد الرحمان اليوسفي.

 

الكاتب :  عبد السلام المساوي - بتاريخ : 02/06/2020

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

//