أحمد السنوسي الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة في ذمة الله

عن عمر ناهز 92 عامًا، انتقل إلى رحمة الله، الديبلوماسي أحمد السنوسي الذي كان ممثلا دائما ممثلا للمغرب لدى الأمم المتحدة، وذلك صباح الاثنين 11 أكتوبر، بمنزله بالرباط.
ويعتبر المرحوم أحمد السنوسي من الجيل المؤسس لوزارة الشؤون الخارجية غداة الاستقلال، رفقة أحمد بلافريج وامحمد بوسنة ومولاي أحمد الشرقاوي. كما كان صاحب مسيرة دبلوماسية حافلة تضمنت في آخر مشواره توليه منصب السفير الممثل للمغرب لدى الأمم المتحدة (1992-2001).
وقد ولد أحمد السنوسي بمدينة مكناس، حيث انخرط مبكرا في العمل السياسي، وهو من خريجي ثانوية “بوينيرو” قبل أن ينضم إلى الدفعة الأولى للطلبة المغاربة بمعهد الدراسات السياسية في باريس.
وعاش وزير الأنباء الأسبق، وسفير المملكة في عدة بلدان إفريقية، منها الجزائر، العديد من الأحداث السياسية والدبلوماسية التي شهدها المغرب في مرحلة ما بعد الاستقلال، كما كان أحد أبرز الأعضاء المؤسسين للنادي الدبلوماسي المغربي.
وتعامل المرحوم قد حياته مع العديد من القضايا الحساسة، في الذاكرة الوطنية كمتخصص في الغارات الدبلوماسية، وكان رجل ثقة المرحوم الحسن الثاني، وعلى دراية بالملفات التي كان يديرها بنجاح على مستوى مجلس الأمن.
ويرتبط أحمد السنوسي ارتباطًا وثيقًا بإحداث وزارة الخارجية، وكان بالفعل لاعبًا مهمًا في الدبلوماسية الناشئة بعد استقلال معظم البلدان الأفريقية. كما كان السنوسي مهندس شبكة السفارات المغربية إلى جانب أحمد بلفريج.


بتاريخ : 13/10/2021

//