إغلاق مستوصف حي لابيطا بالرشيدية!

«لقد تم إغلاق مستوصف علال بن عبد لله بحي لابيطا بالرشيدية منذ مدة» يفيد مصدر جمعوي بالمنطقة، مضيفا «أن السلطات المحلية والمندوبية الإقليمية لوزارة الصحة هي التي قامت باتخاذ هذا الاجراء بعد ظهور حالات اصابة بكوفيد 19 وسط أحد أطر الصحة العاملة بذات المستوصف، وهو ممرض يعمل الى جانب ممرض أخر وطبيب بالمستوصف المذكور».
وبحسب المصدر ذاته، «فإن الممرض الثاني والطبيب العاملين بمستوصف لابيطا تم نقلهما الى مستوصف حي المسيرة، ليبقى مستوصف حي لابيطا مغلقا، ليحرم بذلك حي غاص بالساكنة التي تعد بالمئات الى جانب أحياء أخرى يستقبلهم المستوصف، في ظروف الجائحة وصعوبة إجراء الفحوصات الطبية في المستشفى الجهوي مولاي علي الشريف بالرشيدية».
هذا وعلمنا أن فعاليات جمعوية ومستشارين جماعيين قد دخلوا على الخط ، من خلال الاتصال بالجهات الصحية لإعادة فتح المستوصف وارجاع الطبيب و الممرض لمزاولة أعمالهما الاستشفائية، علما بأن المديرية الاقليمية لم تصدر أي بلاغ في موضوع إغلاق مستوصف حي لابيطا. كما علمنا» أن جمعية لابيطا لحماية البيئة» ، كانت قد طالبت مندوبية الصحة بتعيين ممرضين أخرين بمستوصف لابيطا حتى يتسنى له القيام بدوره كمؤسسة استشفائية قريبة من الساكنة.


الكاتب : فجر مبارك

  

بتاريخ : 22/10/2020

//