ادعى في البداية ضياع جواز سفره بقطر : المصارع زياد آيت أوكرام يتخلف عن الحضور إلى طوكيو بسبب كورونا

اللجنة الوطنية الأولمبية تنتظر تحقيق جامعة المصارعة

توصلت البعثة المغربية بطوكيو، مساء أول أمس الخميس، بنتيجة الكشف عن فيروس كرونا من المصارع المغربي زياد آيت أوكرام، تؤكد إصابته بالفيروس التاجي، الأمر الذي تعذر عليه معه الحضور إلى اليابان من أجل المشاركة في الأولمبياد.
وخضع المصارع المغربي لمسحة طبية بمركز حمد بالعاصمة القطرية الدوحة، يوم 28 يوليوز الجاري، جاءت نتيجته سلبية، ما شكل مفاجأة غير سارة لأعضاء الوفد المغربي.
وكان زياد آيت أوكرام قد أكد في محادثة نصية مع جريدة الاتحاد الاشتراكي، عبر تطبيق الواتساب، مساء أول أمس الخميس، على أنه مازال متواجدا بالعاصمة القطرية، وأنه يتواصل مع السفارة المغربية بالدوحة من أجل استخلاص جواز سفر جديد يمكنه من السفر إلى اليابان، علما بأنه كان مقررا أن يصل إلى طوكيو يوم 24 من الشهر الجاري، بعدما أضاع جوازه بسيارة أجرة بقطر، حيث كان يستعد للدورة الأولمبية.
وكانت مصادر من داخل اللجنة الوطنية الأولمبية قد أكدت للجريدة أن المصارع المغربي اتصل بسؤولي الوفد وأخبرهم بأنه أضاع جواز سفره بالدوحة، ما جعله يتأخر عن الموعد الذي مقررا أن يصل فيه إلى القرية الأولمبية.
وأكد آيت أوكرام في محادثته مع الجريدة، بأنه سيصل إلى اليابان يوم الجمعة (أمس)، وأنه على اتصال بمسؤولي السفارة بقطر من أجل استخلاص جواز جديد، قبل أن يعلن بُعيد ذلك اعتذاره عن المشاركة، عقب إصابته بفيروس كورونا، مؤكدا في تدوينة على صفحته الشخصية بموقع الفايسبوك «تبخر حلم المشاركة في الألعاب الأولمبية طوكيو 2020، بعد إصابتي بفيروس كورونا.. تبخرحلمي وحلم االمتابعين .. حلم أبنائي ووالدي.. اجتهدت والله يشهد كم من مصاعب وعقبات تخطيتها من أجل المشاركة في هذا العرس الأولمبي وتحقيق إنجاز يفرح الشعب المغربي..لكن الله غالب ..ويتواصل إن شاء الله الحلم في قادم المحافل الدولية..»
ومباشرة بعد إخباره مسؤولي البعثة المغربية بالأمر، قال آيت أوكرام في اتصال جديد مع الجريدة، وعبر نفس التقنية، إنه أصيب بالفيروس اللعين، بعدما جاءت نتيجة تحاليله مساء الخميس إيجابية، لكنه لن يفقد الأمل، وسيكون حاضرا في دورة باريس، بعد ثلاث سنوات من الآن.
ويمكن القول إن هناك حلقة مفقودة في هذه الواقعة، لأن هناك أحداث غير مترابطة وغير منسجمة مع بعضها في هذه القضية، ذلك أنه إلى حدود السادسة من مساء الخميس بتوقيت طوكيو كان آيت أوكرام من دون جواز سفر حسب تصريحه، قبل أن يخرج بعد أقل من ساعتين عن محادثته النصية مع الجريدة، ويعلن عبر تدوينة إصابته بكورونا، وهو ما شكل مفاجأة للجميع، بمن فيهم أناس من داخل جامعة المصارعة، علما بأن وثيقة الفحص ضد كورونا لا تحمل أي توقيع، الأمر الذي يحمل مجموعة من التساؤلات، فشلنا في إيجاد جواب لها لدى رئيس الجامعة، فؤاد مسكوت، الذي حاولنا الاتصال معه، عبر الواتساب، لكنه رفض الحديث في الموضوع، رغم أننا حاولنا في مناسبتين.
وأشارت مصادرنا إلى أن اللجنة الوطنية الأولمبية بصدد جمع الوثائق حول هذا الملف، الذي يمكن أن تكون له الكثير من التفاعلات، وأنها تنتظر القرار المناسب من جامعة المصارعة في هذا الشأن، وبناء عليه سيتحدد رد فعلها، حيث سيتم تقييم المشاركة المغربية بدورة طوكيو في شموليتها.
يذكر أن جامعة المصارعة رصدت لتأهيل بطلها الوحيد في أولمبياد طوكيو، ومعه عشرة رياضيين آخرين، استفادوا من 185 يوم تدريبي، شاركوا في تظاهرتين، مبلغا ماليا حدد في 226 مليون سنتيم، صرف منها فقط 76 مليون سنتيم، إلى حدود دجنبر من سنة 2020.


الكاتب : موفد الاتحاد الاشتراكي إلى طوكيو: إبراهيم العماري

  

بتاريخ : 31/07/2021

//