ارتباطا بتهيئة بحيرة أكلمام أزكزا : المراهنة على الإقلاع بالسياحة الجبلية بالمنطقة وإحداث فرص شغل للساكنة

« يهدف مشروع تهيئة وتثمين بحيرة أكلمام أزكزا، في أعالى جبال خنيفرة التي تزخر بمؤهلات طبيعية استثنائية مرتبطة بثراء وتنوع نظامها الإيكولوجي، إلى الإقلاع بالسياحة الجبلية في الإقليم ، في احترام تام للمحيط البيئي والجغرافي والثقافي. وبلغت نسبة تقدم الأشغال في هذا الورش الهام الذي انطلق في يناير 2020 نسبة 97 في المائة .
ويراهن على هذا المشروع ذي القيمة المضافة العالية، لكي يساهم في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية للمنطقة ، وتثمين إمكانياتها ومؤهلاتها السوسيو-اقتصادية، وإحداث مناصب الشغل، وحماية وتثمين الموارد الطبيعية، والحفاظ على التنوع البيولوجي للبحيرة» كما يستفاد من مضمون اتفاقية الشراكة لتمويل وتنفيذ البرنامج الإستعجالي لهيكلة الموقع السياحي أكلمام أزكزا، والتي تشير إلى « إطلاق بناء أوراش كبرى على مساحة تناهز 3 هكتارات بكلفة مالية تناهز 4 .18 مليون درهم من ضمنها بناء جدران ودعائم مدخل البحيرة وتهيئة الطرق المؤدية إليها على مسافة 2 .1 كلم ومواقف السيارات على مساحة 9500 متر مربع»، إضافة إلى «تهيئة ممرات خاصة بالراجلين، وفضاءات استراحة وتشوير المسالك السياحية، زيادة على عملية واسعة للتشجير» .
في السياق ذاته « تشهد البحيرة بناء منشآت فنية، وقاعة متعددة الاختصاصات وقاعة للعلاجات الأولية ومكاتب ومرافق صحية علاوة على محلات للأنشطة التجارية».
وحسب تصريح لشكيب بياض المهندس المشرف على أشغال المشروع، فإن «نسبة الأشغال في ورش تهيئة بحيرة أكلمام أزكزا وصلت الى 97 في المائة» ، لافتا إلى « أن إنجاز المشروع وتصميمه الهندسي تم وفق معايير الهندسة المعمارية العضوية التي تتجاوب وتندمج مع المحيط الطبيعي والإيكولوجي للبحيرة، كما أنها مستوحاة من أشكال طبيعية تستمد فلسفتها من مكونات الثقافة المحلية «، حيث «تم إنشاء بنايات مستوحاة من الأشجار المتواجدة بالمنطقة، كتصميم الأعمدة الكهربائية على شكل أشجار الأرز وبناء مرافق صحية على شكل فطر طبيعي ومحال تجارية على شكل خيمة زيانية، كما تم اختيار مواد بناء صديقة للبيئة كالأحجار والخشب والطين، زيادة على معالجة مياه الأمطار بطريقة تحافظ على جودة مياه البحيرة وحفظها من التلوت».
وتروم أعمال التهيئة إلى «جعل الموقع من أهم المزارات السياحية الإيكولوجية بجهة بني ملال – خنيفرة، حيث سيتوفر على البنية الطرقية الملائمة ومواقف للسيارات والانارة العمومية وساحات للترفيه وبنيات الاستقبال ومدارات سياحية».
ويعد موقع أكلمام أزكزا أو البحيرة «الخضراء» باللغة الأمازيغية ، جوهرة طبيعية حقيقية تقع على بعد حوالي 30 كيلومترا عن مدينة خنيفرة وعلى علو 1500 متر، وهي إحدى الوجهات المفضلة، للزوار على مدار السنة، لما تتيحه من فرصة للاسترخاء والاستمتاع بلحظات من السكينة والطمأنينة، فضلا عن الاستفادة من متع النزهة في الهواء الطلق. ومن ثم فهو يشكل متنفسا ووجهة مفضلة تقبل عليها الأسر الخنيفرية، إلى جانب مواقع أخرى من قبيل منابع أم الربيع وغابة أجدير وبحيرة ويوان.
«و.م.ع «


بتاريخ : 02/08/2021

//