استئنافية مراكش تؤيد سجن البرلماني عبد اللطيف أبدوح و من معه في قضية كازينو السعدي

 

أيدت غرفة الجنايات الاستئنافية بمحكمة الاستئناف بمراكش في جلستها ليوم الخميس 26 نونبر الجاري، الحكم الصادر ابتدائيا في الملف المعروف ب « كازينو السعدي» الذي يتابع فيه البرلماني عبد للطيف أبدو ح الرئيس السابق لبلدية جليز المنارة مابين 1997 و 2003 و ثلاثة مقاولين و سبعة مستشارين جماعيين.
و تقضي الأحكام المؤيدة استئنافيا من قبل المحكمة بالسجن النافذ لخمس سنوات في حق البرلماني عبد اللطيف أبدوح و غرامة مالية قدرها 50 ألف درهم و مصادرة جميع الشقق التي يملكها في عمارة « السينكو». كما قضت في حق المستشارين السبعة الآخرين بالحبس النافذ لمدة ثلاث سنوات و 40 ألف درهم كغرامة مالية. و برأت مقاولين اثنين من المنسوب إليهما.
و تعود تفاصيل الملف إلى سنة 2001 حين قرر مجلس بلدية المنارة جليز عقار كازينو السعدي المملوك للمدينة للشركة المتصرفة فيه بسعر زهيد لم يتجاوز 600 درهم للمتر مربع في الوقت الذي كان فيه سعر العقار في تلك المنطقة يناهز 20ألف درهم للمتر المربع. و بعد مرور الصفقة فجر أحد المستشارين الجماعيين فضيحة مرتبطة بالملف إثر تسريبه لتسجيل صوتي ينقل محادثات بين رئيس البلدية المدان و بعض مستشاريه يعرض فيه تفاصيل الرشوة التي ستقدم لكل واحد منهم مقابل التصويت على قرار التفويت، حيث بلغ الحجم الإجمالي للرشوة المقدمة في هذا الإطار ثلاثة ملايير.
و كانت هذه القضية موضوع شكاية للهيئة الوطنية لحماية المال العام سنة 2012 ليفتح على إثرها تحقيق تحت إشراف النيابة شملت أفعالا أخرى مخالفة للقانون تورط فيها الرئيس المذكور تهم أساسا التصرف في عقار كان مخصصا لإنشاء منطقة خضراء بمنطقة السينكو. فتقرر متابعة المتورطين في هذا الملف بتهم الرشوة و استغلال النفوذ و تبديد أموال عامة و التزوير في وثائق و محررات رسمية و المشاركة. و في 19 فبراير من سنة 2016 أصدرت غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية مراكش أحكامها في حق المتورطين، واستلزم صدور قرار استئنافي في هذه الأحكام أزيد من أربع سنوات.


الكاتب : عبد الصمد الكباص

  

بتاريخ : 28/11/2020

//