الأصول الاحتياطية للمغرب فاقت 300 مليار درهم

أفاد بنك المغرب بأن الأصول الاحتياطية الرسمية بلغت في 19 غشت الجاري، 300,9 مليار درهم، بارتفاع من أسبوع إلى آخر ب 0,5 في المائة، وبـ 2,4 في المائة على أساس سنوي.
وأوضح البنك المركزي، في مذكرته حول المؤشرات الأسبوعية، أن سعر صرف الدرهم تحسن أمام الدولار الأمريكي بنسبة 0,15 في المائة، وتراجع بـ 0,11 في المائة أمام الأورو، خلال الفترة من 19 إلى 25 غشت الجاري. وأبرز البنك المركزي أنه لم يتم خلال هذه الفترة إجراء أي عملية مناقصة في سوق الصرف.
وأضاف بنك المغرب أنه ضخ ما مجموعه 93,2 مليار درهم، منها 39,5 مليار درهم على شكل تسبيقات لمدة 7 أيام بناء على طلب عروض، و 29,8 مليار درهم على شكل عمليات لإعادة الشراء، و 23,9 مليار درهم في إطار برامج دعم تمويل المقاولات الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة.
وعلى مستوى السوق البنكية، سجل المصدر نفسه أن متوسط حجم التداول اليومي استقر عند 2,8 مليار درهم، بينما استقر المعدل البنكي خلال هذه الفترة في 1,5 بالمائة في المتوسط، مشيرا إلى أن بنك المغرب ضخ مبلغ 39 مليار درهم على شكل تسبيقات لمدة 7 أيام خلال طلب العروض ليوم 25 غشت (تاريخ الاستحقاق 26 غشت). وبخصوص سوق البورصة، أفادت المذكرة بأن مؤشر «مازي» سجل ارتفاعا بـ 0,3 في المائة، ليبلغ أداؤه منذ بداية السنة 12,1 في المائة، مشيرة إلى أن هذا التطور يعزى، بالأساس، إلى تطور المؤشرات القطاعية ل»الموزعين» بنسبة 1,4 في المائة، و»البناء ومواد البناء» بنسبة 1,1 في المائة، و»البنوك» ب 0,3 في المائة.
وفي المقابل، تراجعت المؤشرات القطاعية لـ»المشروبات» و»خدمات النقل» بـ 3,3 و 0,9 في المائة على التوالي. وخلصت مذكرة (بنك المغرب) إلى أن الحجم الإجمالي للمبادلات بلغ 205,8 مليون درهم مقابل 380,8 مليون درهم خلال الأسبوع الذي سبقه. وفي السوق المركزية للأسهم، بلغ الحجم اليومي المتوسط للمبادلات 51,1 مليون درهم مقابل 76,1 مليون درهم.


بتاريخ : 31/08/2021

أخبار مرتبطة

استقبلت مطارات المملكة خلال الفترة ما بين 15 يونيو و 31  من شهر غشت الماضي ما يفوق 3,56 مليون مسافر

زار وفد سويسري، الثلاثاء ، عددا من الوحدات الصناعية، ومعهد مهن الطيران، ضمن تجمع صناعات الطيران والفضاء بالمغرب «جيماس» بإقليم

  أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، أنه بات من المهم جدا للمغرب وجنوب إفريقيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

//