«الأفغاني: سماوات قلقة» للروائي هوشنك أوسي بين الحياة والموت والتاريخ المزيف

عن دار «خطوط وظلال «بالأردن، صدرت حديثاً رواية «الأفغاني: سماوات قلقة»، للشاعر والروائي السوري المقيم في بلجيكا، هوشنك أوسي.
تقع الرواية في 200 صفحة من القطع المتوسط، وتجري أحداثها في سجن للمهاجرين غير الشرعيين في جزيرة خيوس اليونانية في صيف وخريف 2009، حيث يختفي أحد السجناء في ظروف غامضة، فتفتح سلطات السجن تحقيقاً بخصوص اختفائه، وبعد مضي نحو أسبوع، يتمّ العثور على جثته، مقتولاً بشكل بشع في فناء كنيسة قريبة من السجن.
الشخص المقتول، قدّم نفسه للسلطات اليونانية على أنه لاجئ أفغاني، يتحوّل التحقيق من البحث عنه، إلى البحث عن هويته كمدخل للتحقيق في ظروف وملابسات مقتله، والأسباب والخلفيّات والدوافع التي تقف خلف ذلك.
تعالج رواية «الأفغاني: سماوات قلقة» « مواضيع: الهوية والانتماء، الخلود،التاريخ المزيّف والرسمي، الحبّ، الحياة، الموت.
يجد قارئ الرواية نفسه إزاء ثماني سرديّات عن حياة شخص واحد. صحيح أن الرواية عن جريمة قتل، وهناك تحقيق. لكنها ليست رواية بوليسية، كذلك هي ليست رواية تاريجخّة، لأنها تشكك في التاريخ الرسمي المتوارث.
جدير بالذكر أن هوشنك أوسي، يكتب باللغتين العربية والكردية، صدرت له تسعة دواوين شعر، وهذه هي الرواية الثالثة لهوشنك أوسي. وسبق أن نشرت دار سؤال في بيروت له روايتين: «وطأة اليقين: محنة السؤال وشهوة الخيال» سنة 2016، وفازت بجائزة كتارا للرواية العربية سنة 2017، وترجمت إلى الإنكليزية والفرنسية، ورواية «حفلة أوهام مفتوحة» صدرت سنة 2018.


بتاريخ : 21/09/2020

أخبار مرتبطة

عن دار رؤية للنشر بمصر، صدر كتاب « خطاب الرحلة : الذاكرة وآليات إنتاج الدلالة « لسعيد جبار في 195

صدر عن دار فضاءات للنشر والتوزيع كتاب جديد للمفكرة الجزائرية خديجة زتيلي بعنوان «البناء المعرفي للسياسة عند أفلاطون ومكانة المرأة

يمر الشاعر مراد القادري؛ رئيس بيت الشعر في المغرب، منذ أسبوعين بمحنة صحيّة صعبة، إثر إصابته بفيروس كوفيد 19 بعد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

//