الإيرلندي.. سكورسيزي يعيد الشباب لرفاقه

يمكننا اعتبار مارتن سكورسيزي هو أهم المخرجين “المستقلين” حاليا، فرغم النجاح الفني والجماهير الذي أهله ليكون من أهم مخرجي هوليود المعاصرين إلا أن مسيرته حافلة بأفلام عكس تيار السينما التجارية الهوليودية نذكر منها: الإغواء الأخير للمسيح، عصابات نيويورك، ذئب وول ستريت، الصمت، والآن: الأيرلندي.
وعلى الرغم من اعتبار معظم هذه الأفلام من الكلاسيكيات المعاصرة للسينما الأمريكية، إلا أنها واجهت الكثير من المشاكل الإنتاجية قبل أن تخرج للنور.
فقيمة “سكورسيزي” الفنية ونجاحه التجاري لم يشفعا له عند المنتجين، ظلت الاستديوهات الكبرى تقابل مشاريعه بشح وتخوف كبيرين، خصوصا حين يعرض عليهم مشروعا “غير قابل للربح” من وجهة نظرهم.. لهذا لم أندهش حين قبل “مارتي” أن يخرج فيلمه “الأيرلندي” للنور عبر إنتاج منصة نتفليكس.
تعود جذور هذا المشروع السينمائي للثمانينات.. حين ناقش “مارتن سكورسيزي” وروبرت دي نيرو إمكانية عمل نسخة جديدة من الفيلم الكلاسيكي “السيء والجميلة”.. ثم عاد هذا المشروع للحياة مرة أخرى في 2004 حين قرأ روبرت دي نيرو كتاب “سمعت أنك تدهن المنازل” لتشارلز براندت.. بدأ التجهيز الفعلي للفيلم في 2007 لكن تسببت تعديلات السيناريو في تأجيل المشروع.. بينما انشغل “سكورسيزي” في مشاريع أخرى.. وعندما عاد المشروع للواجهة أخيرا عانى من نقص التمويل.. فتخوفت منه الاستوديوهات التي اعتبرت أن مثل هذا النوع من الأفلام غير قابل للنجاح حاليا. إلى أن تبنته منصة نتفليكس فأنفقت عليه ميزانية قدرت بـ 159 مليون دولار.
من الطبيعي ربط هذا الفيلم بعوالم “العصابات” التي قدمها مارتي في مشاريع سابقة، وبالأخص في “الرفاق الطيبون” 1990.. حيث يتشابه الفيلمان على مستوى بناء السرد والشخصيات، لكن الأيرلندي بالتأكيد ليس تكرارا لتجارب مخرجه السابقة.. الأيرلندي هو تجربة مستقلة تأتي برؤية مختلفة.
نجد لدينا هنا سيناريو أكثر سوداوية في سرده وتحليله للأحداث.. الشخصيات هنا أكثر نضجا ورؤيتها للأحداث أكثر شمولية واتساعا – بالذات شخصية الراوي فرانك شيران – كذلك الدوافع الرئيسية للشخصيات هنا مختلفة عن دوافع “الرفاق”. فإذا كانت دوافع “الرفاق” هي النجاح والنقود والمخدرات، نجد أن دوافع “الأيرلندي” ورفاقه هي مجرد الرغبة في الحياة والصمود وسط كل هذه التغيرات السياسية وعالم العصابات المقعد.
تظهر سوداوية “الأيرلندي” في العديد من التفاصيل وراء السطور، منها الإصرار على كتابة تاريخ وفاة – قتل – الشخصية مع ظهورها في أحداث الفيلم
شهد الفيلم قائمة ممثلين ثقيلة للغاية تثير حسد أي مخرج في العالم، ورغم احترافية مارتي وقدرته المميزة على السيطرة على كل هؤلاء النجوم، إلا أنهم أدوا أفضل ما عندهم.. تحديدا الثلاثة الكبار (دي نيرو، آل باتشينو، وجو بيشي) بالإضافة للظهور المتميز لهارفي كيتل. ظهر هذا في إجماع الجوائز المختلفة على ترشيح باتشينو وبيشي معا في فئة أحسن ممثل مساعد.. وإن كان من المدهش الإجماع الغريب على تجاهل ترشيح روبرت دي نيرو في فئة أحسن ممثل وتفضيل أداءات أخرى أقل جودة.
رغم قناعتي بأن جزءا أساسيا من مهام المخرج هو “السيطرة” على أداءات ممثليه.. إلا أن “مارتي” نجح في أن يعطي لنجومه مساحة كافية للارتجال وإيضاح تفاصيل شخصياتهم بشكل مميز، ساعد على ذلك المساحة الكبيرة للحوار في سيناريو “ستيفن زيليان”.
لكن الحديث عن تميز أداء الممثلين على مستوى الحوار والتعبير يقودنا للحديث عن نقطة مهمة في عملية إنتاج الفيلم.. وهي عملية “إعادة الشباب”.
لقد تكبد الفيلم جزءا كبيرا من ميزانيته الضخمة في عملية “إعادة الشباب” لممثليه عبر معالجة الصورة حاسوبيا التي قامت بها شركة “ILM” المتخصصة في المؤثرات السينمائية الخاصة، وهي المرة الأولى التي تنفذ فيها تلك التقنية بهذا التوسع والجرأة.. فبينما لدينا طاقم الممثلين الرئيسيين في السبعينات، قامت المؤثرات الحاسوبية بإعادتهم لعمر الثلاثينات.. بل والعشرينات.
ورغم الضجة الكبيرة وردود الفعل الإيجابية في معظمها حول تلك العملية إلا أن النتيجة لم تكن مرضية بشكل كاف، لم تبد ملامح الممثلين “شابة” حقا ولا أظن أن هناك فرقا كبير في النتيجة عما كان سيحدث إذا تم إعادتهم للشباب عبر المكياج التقليدي.. ربما جزء من عدم الرضا عن النتيجة يعود لمعرفتنا السابقة بالملامح الحقيقية لهؤلاء الممثلين في شبابهم.. فكل هواة السينما يعرفون ملامح “باتشينو” و”دي نيرو” و”بيشي” في شبابهم بل ويحفظونها عن ظهر قلب.. فملامح شبابهم ارتبطت في أذهاننا بأفلام مثل: الأب الروحي، سائق التاكسي، الثور الهائج، وحتى الرفاق الطيبون.
وحتى لو اعتبرنا النتيجة مرضية على مستوى الملامح؟.. ماذا عن الحركة؟.. ماذا عن الروح؟.. ما فائدة أن يبدو “دي نيرو” بملامح ثلاثينية في بداية الفيلم.. ثم تكون حركته هي حركة شيخ في السبعين؟!
ورغم مشكلة السن التي ظهرت أمام الكاميرا، إلا أن هذه المشكلة لم تظهر خلف الكاميرا، بدا “مارتي” في كامل لياقته الفنية وهو يخرج لنا أطول تجاربه حتى الآن رغم الطول الذي بلغ الثلاث ساعات ونصف الساعة، أتى الفيلم رشيقا بإيقاع معتدل.. ذاخرا بنقاط القوة على مستوى الصورة والأحداث والعلاقات بين الشخصيات.. ومباراة الأداء الممتعة بين الممثلين لم تأت على حساب الإيقاع وجودة الصورة.
قدم لنا “مارتن سكورسيزي” في “الأيرلندي” فيلما يجمع بين خبرة واحترافية المخرج الكبير.. وحرارة قلب شاب لا زال ينبض بحب السينما.. أبدعه بمساعدة رفاقه الطيبين اللذين أضاءوا الفيلم بحيويتهم الجارفة وحبهم للحياة.


الكاتب : محمد العبادي

  

بتاريخ : 08/08/2020

//