البنك الدولي: عدد الفقراء المغاربة الذين يعيشون بأقل من 17 درهما في اليوم مرشح للارتفاع

 

أفاد تقرير جديد أنجزه البنك الدولي بأن رقعة الفقر المدقع مرشحة للارتفاع في العديد من دول العالم، ومن بينها المغرب، بسبب تداعيات الجائحة الوبائية كوفيد 19.
وأوضح التقرير أن عدد المغاربة الذين ينسحب عليهم مؤشر عتبة الفقر المدقع (دخل يقل عن 1.9 دولارا في اليوم/حوالي 17.50 درهما) يفوق 300 ألف شخص، وهو ما يجعل معدل هذا النوع من الفقر في المغرب يناهز 0.9 في المائة من مجموع السكان. غير أن هذا الرقم مرشح للارتفاع بسبب تداعيات الجائحة على الاقتصاد وفرص الشغل وغلاء المعيشة.
ويضيف التقرير أنه على مدى 25 عاما تقريبا، كان الفقر المدقع في انخفاض مستمر، غير أنه الآن، ولأول مرة منذ جيل، عانى السعي لإنهاء الفقر أسوأ نكسة له. وترجع هذه الانتكاسة إلى حد كبير إلى التحديات الرئيسية المتمثلة في كوفيد 19، والصراع، وتغير المناخ – التي تواجه جميع البلدان، ولكن على وجه الخصوص تلك التي بها عدد كبير من السكان الفقراء، ومن المتوقع أن تكون الزيادة في معدلات الفقر المدقع من 2019 إلى 2020 أكبر من أي وقت مضى منذ أن بدأ البنك الدولي في تتبع الفقر على مستوى العالم بطريقة متسقة. في حين أن كوفيد 19 يمثل عقبة جديدة، إلا أن النزاعات وتغير المناخ أدت إلى زيادة الفقر المدقع لسنوات في أجزاء من العالم.
واعتبر التقرير أن جائحة كورونا كانت مسؤولة عن سقوط 71 مليون شخص إلى 100 مليون إضافيين في براثن الفقر المدقع في عام 2020 (وتم القياس باستخدام خط الفقر الدولي البالغ 1.90 دولار للفرد يوميا). ومنذ وقت هذا التحليل، فقد أدخلت بيانات جديدة في شبكة إحصاء الفقر، وهي أداة إلكترونية على شبكة الإنترنت قدمها البنك الدولي لتقدير أوضاع الفقر عالميا. وهو ما ممكن من مراجعة تقديرات عدد الفقراء قبل تفشِّي جائحة كورونا، وعدد الفقراء الذين يسقطون في براثن الفقر المدقع بسبب الجائحة. ووفقا للتقديرات الجديدة، كان 9.2% من سكان العالم أو 689 مليون نسمة يعيشون في فقر مدقع في عام 2017. ويتضمن التحديث تعديل مستويات تعادل القوة الشرائية بأسعار عام 2011 و بيانات المسح الجديدة لنيجيريا، وذلك ضمن جملة تغييرات أخرى. وبناء على تحليل تأثيرات جائحة كورونا، تشير تقديرات خبراء البنك الدولي الآن إلى أنه من المحتمل أن تؤدي جائحة كورونا إلى سقوط ما بين 88 مليون شخص و115 مليونا في براثن الفقر المدقع في عام 2020، مُؤخرة بلوغ أهداف الحد من الفقر نحو ثلاثة أعوام، كما أدرِجت هذه التقديرات الجديدة في تقرير الفقر والرخاء المشترك الذي نشر أمس.


الكاتب : عماد عادل

  

بتاريخ : 13/10/2020

//