التساقطات المطرية  تبشر بموسم فلاحي جيد و وزارة الفلاحة تكشف أن الزراعات السنوية الخريفية بلغت 4.76 مليون هكتار

كشفت  وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، أن المساحة المزروعة بالحبوب الخريفية بلغت، إلى غاية 8 يناير الجاري، 4.1 مليون هكتار.
ووفق بلاغ للوزارة ،فإن هذه المساحة تتكون من 44 % من القمح اللين، و34 % من الشعير، و 22 % من القمح الصلب.
وأكدت الوزارة  أن وتيرة زرع الحبوب قد تسارعت لتصل إلى 3 ملايين هكتار من المزروعات في شهر واحد بعد التساقطات المطرية في أواخر نونبر ودجنبر، مما يدل على سرعة التدخل بفضل تحسين القدرات الميكانيكية وتحديث الأسطول الميكانيكي الوطني،كما أن توزيع الزراعات الخريفية تقول الوزارة، شهد دينامية جيدة انطلاقا من العشر الثالث من شهر نونبر 2020، حيث تميز بهيمنة الحرث الميكانيكي الذي هم حوالي 94% من المساحات المزروعة.
وزارة الفلاحة، أوضحت أن المساحة الإجمالية المزروعة حتى الآن، والتي تشمل جميع الزراعات السنوية الخريفية، وصلت إلى 4.76 مليون هكتار، 9 % منها بالمناطق المسقية، وتغلب عليها الحبوب (86 %، والأعلاف 10% والقطاني 4%.
وفي ما يتعلق بمحاصيل الحبوب التي يتم توزيعها، فإنها تتطور في ظروف جيدة وسيتوقف تطورها خلال المراحل المقبلة على التساقطات المطرية في الأسابيع والأشهر المقبلة وعلى عمليات الصيانة التي يقوم بها الفلاحون يوضح ذات البلاغ.
وبخصوص  الزراعات العلفية، فتمتد على مساحة 500 ألف هكتار، 35% منها مسقية مقابل 480 ألف هكتار في الموسم السابق في نفس الفترة أي بزيادة قدرها 4 %. وتتوزع الأصناف الرئيسية المزروعة بين شعير العلف 27 %، الفصفصة 21%، الشوفان 17% ، البرسيم 13%، الفاصوليا 9 %، خليط العلف 4 %، و أصناف أخرى 9 %،في حين تحتل القطاني حوالي 168 ألف هكتار، 6% منها مسقية، مقابل 171 ألف هكتار خلال الموسم السابق وفي نفس الفترة، بانخفاض قدره 2%. أما الأصناف الرئيسية المزروعة في الفول فتمثل  57 %، الجلبانة 20 %، العدس 20%، اللوبيا 11 %وغيرها 3 %.
وأفادت وزارة الفلاحة بخصوص  الزراعات السكرية، فقد بلغت  المساحة المزروعة بالشمندر السكري إلى  45910 هكتارا مقابل 55350 هكتارا في الموسم السابق. وعزت الوزارة هذا الانخفاض بالأساس إلى عدم توفر الموارد المائية الضرورية للسقي بحوضي دكالة وتادلة،إذ تم إنجاز 100% من عملية الزرع الأحادي البذرة ،والحالة النباتية للزراعات جيدة بشكل عام.
وفيما يتعلق بقصب السكر، فقد بلغت  المساحة الحالية حوالي 12423 هكتارا، منها 1737 هكتارا مزروعة في خريف 2020، وتقدر المساحة المتوقعة من الحصاد بـ 10.523 هكتار 8311 هكتار بالغرب و2212 هكتار باللوكوس.
وبالنسبة للزراعات الخريفية،كشفت الوزارة أن   المساحة التي تم إنجازها منذ 31 دجنبر 2020، تقدر بـ 100900 هكتار، بنسبة إنجاز 96 % من البرنامج المتوقع،وتبين الإنجازات حسب الأصناف أن البطاطس هي الصنف الرئيسي المزروع بحوالي 21000 هكتار، البصل 11000 هكتار، الطماطم 9235 هكتار، الجلبانة 4900 هكتار، القرع 4100 هكتار، الجزر واللفت 15800 هكتار.
الإنتاج المتوقع وفق ذات المصدر،   سيمكن من تلبية احتياجات الاستهلاك والتصدير للفترة من يناير إلى أبريل وحتى يونيو بالنسبة للطماطم، كما أن المساحة المبرمجة لزراعة الخضروات الشتوية تبلغ حوالي 85 ألف هكتار،في حين  أن الأنواع الرئيسية تتمثل في البطاطس 38 % من المساحة المبرمجة، البصل 21 %، البطيخ والدلاح 11.5%، الجزر واللفت 6 %، القطاني الخضراء 5%، والطماطم 3 % وفق إحصائيات وزارة الفلاحة.


الكاتب : جلال كندالي 

  

بتاريخ : 18/01/2021

أخبار مرتبطة

هل نجح مخطط الصين لتتصدر القوى التكنولوجية الكبيرة في العالم؟   نشر موقع «الأوردن مونديال» الإسباني تقريرا تحدث فيه عن

«… لك الله والنبي… آمولاي حسن بن مولاي المهدي بن علي… لو لم تكن منحوتا من صخر تافيلالت، ولو لم

يقع اللقاح ضد فيروس كورونا في قلب معركة على النفوذ بين الدول الكبرى، تتصدرها الصين وروسيا. ويرى مركز سوفان للتحليل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

//