الجيش الملكي يدشن عودته الإفريقية بانتصار عريض

بعد غياب دام لسنوات، عاد فريق الجيش الملكي إلى الواجهة الإفريقية من خلال بوابة كأس الكونفدرالية الإفريقية، التي افتتح مباريات دورها التمهيدي الأول بانتصار مهم على فريق» إف سي بافلز» من دولة البينين، بنتيجة 3 – 1، في المباراة التي جمعتهما ليلة أول أمس الأحد، بملعب المجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط.
وعبر سفين فاندنبروك، مدرب فريق الجيش الملكي، بعد هذه البداية المشجعة والقوة الهجومية، عن ارتياحه الكبير بهذا الانتصار في أول مباريات الدور التمهيدي لكأس الكونفدرالية الإفريقية، مشيرا إلى أنه يعتبر عاملا محفزا.
وأضاف مدرب الجيش الملكي أن أداء لاعبيه كان جيدا، رافقه حضور ذهني كبير لدى المجموعة بأكملها، وهذا شيء جيد ومطمئن، لكنه أكد على أنه كان يتمنى ألا تستقبل شباك الحارس العسكري أي هدف، لكن حصل العكس.
ورغم ذلك يبقى فارق الأهداف مهما خلال مباراة الإياب،
وكان بالإمكان تعميق الفارق لو استغلت كل الفرص التي أتيحت للمجموعة العسكرية.
وعرف الشوط الأول من المباراة، سيطرة قوية لفريق الجيش الملكي، الذي سعى إلى تسجيل هدف مبكر حتى تتبعثر أوراق مدرب فريق بافلز، وهو ما تحقق في الدقيقة 24 عندما سجل اللاعب زكرياء فاتي هدف هدف التقدم العسكري، قبل أن يضيف بعد دقيقة واحدة فقط اللاعب حمزة مجاهد الهدف الثاني.
وختم فريق الجيش الملكي أهدافه بواسطة أنور ترخات في الدقيقة 78، في حين كان الهدف النبنيني في الدقيقة 57 بواسطة رولان بياكو.
ويبقى مدرب فريق الجيش الملكي مطالبا بتصحيح بعض الأخطاء الدفاعية، حتى لا يؤدي ثمنها غاليا في القادم من المباريات، إذا ما تمكن من تأمين التأهل على حساب الفريق البنيني في مباراة الإياب، التي ستجرى يوم السبت القادم.
وسيكون الجيش الملكي في حال عبوره على موعد فريق شبيبة القبائل، وهي المباراة التي تتطلب حسابات أخرى، خاصة وأن الفريق الجزائري له تجربة في الواجهة الإفريقية.


الكاتب : عبد المجيد النبسي

  

بتاريخ : 14/09/2021

أخبار مرتبطة

الجيش ونهضة بركان في مواجهة مغاربية خالصة بكأس الكاف وضعت مباريات الدور التمهيدي الأول من بطولة كأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة

تعادل المنتخب المغربي لكرة القدم داخل القاعة مع نظيره البرتغالي بثلاثة أهداف لمثلها في المباراة التي جمعتهما، مساء أول أمس

  عاد فريق الوداد البيضاوي بانتصار ثمين من قبل مركب الفوسفاط، بعدما تغلب مساء أول أمس الأحد على سريع وادي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

//