الحبيب المالكي يستقبل مدير الإيسيسكو ويتدارسان الشراكة بينها وبين المغرب

استقبل الحبيب المالكي، رئيس مجلس النواب، الثلاثاء 22 شتنبر 2020 بمقر المجلس، سالم بن محمد المالك المدير العام لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة « الإيسيسكو».
في مستهل هذا اللقاء، ذكر سالم بن محمد المالك بأن المغرب يعتبر من الدول المؤسسة والداعمة لمنظمة «الإيسيسكو»، واستعرض بالمناسبة التوجهات الاستراتيجية لعمل المنظمة للسنوات المقبلة، وأهم المشاريع المزمع تنفيذها، مبرزا الرؤية الجديدة للمنظمة المرتكزة على مبدأ الشفافية والحكامة الجيدة.
وأوضح المدير العام لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة أن المغرب يعتبر شريكا أساسيا، مشيرا إلى عدد من المشاريع التي تقوم بها المنظمة في المملكة المغربية في مجال التربية والتعليم والثقافة وحفظ التراث. وسجل أن الإيسيكو وعدد من المنظمات الدولية تعتبر الرؤية الإصلاحية لجلالة الملك محمد السادس وتوجيهاته السامية مرجعا لبلورة خطط وبرامج عملها.
من جهته، نوه رئيس مجلس النواب بعمل منظمة «الإيسيسكو»، لافتا إلى أن المغفور له جلالة الملك الحسن الثاني رحمه الله لعب دورا محوريا في تأسيسها سنة 1982. وسجل أن المنظمة تحظى بثقل كبير على المستوى الدولي بعد أن وصل عدد الدول الأعضاء إلى 54 دولة من مختلف المناطق، داعيا إلى تركيز جهود المنظمة على دعم بلدان القارة الإفريقية على وجه الخصوص. وثمن المالكي المبادرات التي أطلقتها منظمة «الإيسيسكو» لدعم التنمية الثقافية، والانفتاح على باقي الدول والمنظمات، ودعم الحوار بين الحضارات، وتشجيع مجتمع المعرفة، وغيرها من المشاريع، وأضاف أن «الإيسيسكو قوة ناعمة نتقاسم معها نفس القيم ونفس التوجهات».
جدير بالذكر، أن «الإيسيسكو» منظمة دولية متخصصة في ميادين التربية والعلوم والثقافة، تفرعت عن منظمة التعاون الإسلامي، ويوجد مقرها بالرباط عاصمة المملكة المغربية.


الكاتب : مكتب الرباط

  

بتاريخ : 25/09/2020

أخبار مرتبطة

  توقف مشوار فريق الوداد البيضاوي بدوري أبطال إفريقيا عند محطة النصف النهائي، مساء الجمعة، بعدما مني بهزيمة ثقيلة أمام

08 تعيش العديد من المناطق المنتمية لجغرافية جهة سوس – ماسة، هذه الأيام، على إيقاع «تحد جسيم» عنوانه الكبير: «كسب

يدير برتراند بديع مع دومينيك فيدال مجموعة «حالة العالم» التي تصدرها منشورات لا ديكوفيرت؛ كل عام، منذ عام 2010 ،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

//