الدور التمهيدي الثاني بدوري أبطال إفريقيا : الرجاء الرياضي يقترب من دور المجموعات من دون إقناع

فاز فريق الرجاء الرياضي على مضيفه أويلرز الليبيري، بهدفين للاشيء ، في المباراة التي جمعتهما، أول أمس الأحد على أرضية الملعب الكبير لمراكش، برسم ذهاب الدور التمهيدي الثاني لدوري أبطال إفريقيا لكرة القدم.
واختار فريق أويلرز ملعب مراكش الكبير لاستضافة مباراته أمام الرجاء، بسبب عدم تأهيل ملعبه من طرف الاتحاد الإفريقي لكرة القدم.
ويدين الفريق الأخضر بهذا الانتصار إلى مهاجمه الواعد الحسين رحيمي في الدقيقة 21، والجناح محمود بنحليب في الدقيقة 44 من عمر الجولة الأولى، علما بأنه دخل هذه المواجهة محروما من خدمات مجموعة من اللاعبين الأساسيين في مقدمتهم المايسترو عبد الإله الحافيظي بسبب الإصابة، فابريس نغوما، الذي تأخر في العودة من بلاده، حيث شارك رفقة منتخب الكونغو الديمقراطية في تصفيات مونديال قطر 2022.
وقال المدرب التونسي لسعد جردة الشابي، تعليقا على هذا الانتصار، إن فريقه أخذ الدرس من مباراة الموسم الماضي أمام تونغيت السنغالي، مشيرا في تصريح لقناة الرياضية، إلى أن الفريق البيضاوي خاض هذه المواجهة بسبعة لاعبين من الأمل أمام خصمه الليبيري، مشددا على أن عناصر المجموعة الخضراء أظهروا رغبة جامعة طيلة الأسبوع الماضي في تخطي هذه العقبة، وتفادي سيناريو الموسم الماضي، مؤكدا على أن المكان الحقيقي للرجاء هو دوري أبطال إفريقيا.
ورغم أن هذه النتيجة تبقى مطمئنة للغاية، على اعتبار أنها تحققت خارج الديار، وبالتالي يمكن القول إن المجموعة الرجاوي قد قطعت أكثر من نصف المشوار، وأنها عمليا باتت تتواجد في دور المجموعات، إلا أن الوجه الذي ظهر به الفريق خلال هذه المواجهة لم يكن مقنعا، ولم يرق إلى مستوى تطلعات الجماهير، التي عبرت عن مخاوفها من قدرة المجموعة الحالية على مواجهة أعتى فرق القارة السمراء، خاصة وأن الفريق الخصم لم يظهر أي ندية أو مقاومة، في مباراة كان مستواها أقل من المتوسط.
وعموما، فإن الأداء الرجاوي خلال مباراة الأحد يضع المدرب الشابي تحت مسؤولية كبيرة، لأنه يتعين عليه تصحيح كل هذه الاختلالات، حيث غابت منظومة الفريق، وحل محلها لعب عشوائي وهاوي، خاصة في اللحظات الحاسمة.
وكان الرجاء الرياضي قد أعفي من خوض الدور التمهيدي الأول للمسابقة الإفريقية، فيما تجاوز أويلرز في هذه المرحلة نظيره أسكو كارا الطوغولي بثلاثة أهداف لهدفين، في مجموع مقابلتي الذهاب والإياب.


الكاتب : إبراهيم العماري

  

بتاريخ : 19/10/2021

//