الراك يسير بثبات نحو المنافسة على انتزاع إحدى بطاقتي الصعود

أعطت الاستعدادات المكثفة التي خاضها فريق الراك، أكلها بعد فوزه الثمين والمهم خارج قواعده على حساب الكوكب المراكشي صاحب المصباح الأحمر بالملعب الكبير بعاصمة النخيل برسم أولى لقاءات استئناف البطولة للموسم الجاري .فوز الراسينغ البيضاوي وكسبه ثلاثة نقط سيمهد له الطريق نحو المنافسة على تحقيق الصعود خصوصا وأن المتزعمين شباب المحمدية والمغرب الفاسي تعادلا في لقائهما وهو ما سيساهم في القفز وتسلق المراتب للسير قدما نحو التتويج نهاية الموسم ان تمكن الراك من تخطي المباريات القادمة والتي تعتبر كما أوضح المدرب محمد شهيد للجريدة، أنها لقاءات الحسم ومباريات السد.
إذن، وبعد استعدادات مكثفة انفرادية للاعبي فريق الراسينغ البيضاوي طيلة أيام الحجر الصحي تحت إشراف المعد البدني ابراهيم بنوني عبر المباشر وبمتابعة المدرب محمد شهيد الذي يساعده الإطار الوطني عبدالمجيد كنابي مدرب الحراس ،وبعد العودة للتداريب العادية بملحق الاب جيكو بعد قرار الجامعة،استأنف العمل عن قرب مع الطاقم التقني بحضور كل عناصر الفريق كما تم تنظيم لقاءات ودية والتي كانت كمحطة اعدادية للوقوف على جاهزية اللاعبين حيث نازل الراك فريق نهضة الزمامرة بقواعد هذا الأخير و بالضبط بالمركب الرياضي الجديد وتعادل معه بهدف لمثله، وفاز أشبال محمد شهيد على شباب ابن جرير بهدف نظيف بملحق الاب جيكو ليختتم لقاءاته الودية بهزيمة امام المضيف الحريزي يوسفية برشيد بحصة 1. 2.اللقاء احتضنه الملعب البلدي الكبير ببرشيد .
وسيكون موعد الراسينغ البيضاوي عصر الأحد القادم برسم الدورة 24من بطولة المجموعة الثانية مع الضيف وداد اتمارة في نزال صعب وعلى صفيح ساخن،سيما وأن الزوار ظهروا بمستوى جيد أمام ضيفهم النادي القنيطري في بحر الأسبوع الماضي في لقاء لم يعرف نهايته حيث توقف في حدود الدقيقة 23من الجولة الأولى بتقدم وداد اتمارة على الكاك بهدف دون رد لأسباب صحية.
وقد صرح المدرب محمد شهيد للجريدة حول هذا اللقاء بأنه سيكون صعبا كون أن فريق وداد اتمارة لم يضمن بعد البقاء في القسم الثاني و سيلعب بطموحات كبيرة وكله أمل في العودة بكسب الرهان والبحث على ثلاثة نقط تجنبا من الهزيمة التي قد تساهم في نزوله لأقسام الهواة.


الكاتب : ع.بنهاشم

  

بتاريخ : 03/08/2020

//