العالم بتوقيت كورونا‮ :‬ تطو رات طبية تعزز الآمال في‮ ‬العلاج والصين تحتفل بانتصارها‮ ‬

 

‮- ‬باتت الوسائل أكثر تعد دا وتطو را اليوم مما الحال في‮ ‬بداية الأزمة الوبائية لمعالجة الحالات الأكثر خطورة من كوفيد‮-‬19،‮ ‬في‮ ‬تقدم من شأنه أن‮ ‬ينقذ الأرواح،‮ ‬بحسب ما أفاد خبراء فرنسيون وأميركيون وكالة فرانس برس‮.‬
ويؤكد البوفسور إريك موري‮ ‬رئيس الجمعية الفرنسية للإنعاش أن‮ “‬تقد ما كبيرا أنجز في‮ ‬هذا الصدد‮”.‬
ويضيف دانييل‮ ‬غريفن،‮ ‬رئيس قسم الأمراض المعدية في‮ ‬مجموعة‮ “‬بروهيلث‮” ‬التي‮ ‬تضم نحو ألف طبيب من‮ ‬22‮ ‬مستشفى في‮ ‬منطقة نيويورك،‮ ‬إن‮ “‬فرص البقاء على قيد الحياة تحس نت كثيرا في‮ ‬الولايات المتحدة في‮ ‬أوساط الفئات العمرية كافة‮”.‬
والشق الأول من هذا التحس ن‮ ‬يعزى إلى الأدوية‮.‬
وبحسب سلسلة من الأبحاث نشرت في‮ ‬الثاني‮ ‬من سبتمر في‮ ‬مجلة‮ “‬جاما‮” ‬الأميركية الطبية،‮ ‬تسمح هذه الأدوية بتخفيض خطر الوفاة بنسبة‮ ‬21‮ ‬٪‮ ‬بعد‮ ‬28‮ ‬يوما في‮ ‬الحالات الخطرة،‮ ‬من خلال علاج الالتهاب الملازم للأشكال الخطرة من الفيروس‮.‬
ولم‮ ‬يظهر أي‮ ‬دواء آخر مفعولا ملحوظا إلى هذا الحد في‮ ‬خفض خطر الوفاة،‮ ‬ما دفع منظمة الصحة العالمية إلى التوصية بـ”الاستخدام المنهجي‮ ‬للكورتيكوستيرويد عند المصابين بشكل خطر أو حرج‮” ‬من المرض‮.‬
ويؤكد الطبيب في‮ ‬مستشفى ريمون بوانكاريه في‮ ‬غارش بضاحية باريس جيلالي‮ ‬أنان الذي‮ ‬شارك في‮ ‬إعداد إحدى هذه الدراسات‮ “‬هو علاج من شأنه أن‮ ‬ينقذ الأرواح‮”.‬
ومن العلاجات الأخرى التي‮ ‬من شأنها تغيير المعادلة،‮ “‬إعطاء مضادات التخثر في‮ ‬وقت أبكر وبوتيرة أسرع‮”‬،‮ ‬بحسب البروفسور مارك ليون من الجمعية الفرنسية للإنعاش‮. ‬ويقضي‮ ‬الهدف بتجن ب تخث ر الدم‮ ‬،‮ ‬وهي‮ ‬من المضاعفات الخطرة لكوفيد‮-‬19‮.‬
ويمكن القول عموما إن‮ “‬علاج المرضى‮ ‬يجري‮ ‬بعدد أقل من الأدوية الموج هة‮”‬،‮ ‬وفق البروفسور‮ ‬غريفن‮.‬
ولا داع إذن لاستخدام الهيدروكسيكلوروكين التي‮ ‬تشك ل محور سجالات محتدمة والتي‮ ‬لم تثبت الدراسات فعاليتها‮.‬
وبالإضافة إلى مجال الأدوية،‮ ‬أحرز تقد م كبير في‮ ‬الرعاية التنفسية للمرضى الأكثر تأثرا بالفيروس الذين هم في‮ ‬العناية المركزة‮.‬
وتخبر كيرستن هنري،‮ ‬الممرضة في‮ ‬مستشفى ميدستار في‮ ‬أولني‮ (‬ولاية ميريلاند‮)‬،‮ “‬في‮ ‬البداية،‮ ‬كن ا نسارع إلى‮ ‬غرز الأنابيب،‮ ‬لكننا اليوم نحاول قدر المستطاع تجن ب ذلك‮”.‬
ويغرز أنبوب في‮ ‬القصبة الهوائية لإيصالها بجهاز تنف س اصطناعي‮. ‬وفي‮ ‬بعض الحالات لا‮ ‬غنى عن هذه الجراحة العميقة،‮ ‬لكن ها معق دة وقد تؤدي‮ ‬إلى مضاعفات،‮ ‬منها التهابات‮.‬
ويستذكر البروفسور‮ ‬غريفن‮ “‬سرعان ما لاحظنا أن حظوظ البقاء على قيد الحياة لم تكن مرتفعة عند المرضى الذين نوصلهم بجهاز تنفس اصطناعي‮”.‬
وأظهرت دراسة أجريت في‮ ‬ألمانيا ونشرت نتائجها في‮ ‬نهايةيوليو في‮ ‬مجلة‮ “‬ذي‮ ‬لانست‮” ‬أن نسبة الوفيات تبلغ‮ ‬53‮ ‬٪‮ ‬عند مرضى كوفيد‮-‬19‮ ‬الذين‮ ‬يوضع لهم جهاز تنف س اصطناعي،‮ ‬في‮ معدل وسطي‮ ‬للفئات العمرية كافة‮. ‬أما عند من تخط وا الثمانين من العمر،‮ ‬فهي‮ ‬ترتفع إلى‮ ‬72‮ ‬٪‮.‬
فاعتمد بديل لهذه التقنية هو العلاج بكم‮‬يات كبيرة من الأكسجين الذي‮ ‬ابتكر قبل‮ ‬10‮ ‬سنوات تقريبا والقاضي‮ ‬بتزويد المريض بكميا‮‬ت كبيرة من الأكسجين عبر أنبوبين في‮ ‬الأنف‮.‬
وهذا العلاج‮ “‬أكثر فعالية وأقل‮ ‬غزوا بكثير ومن ثم أسهل استخداما من‮ ‬غرز الأنابيب‮”‬،‮ ‬بحسب البروفسور جان-داميان ريكار من مسشتفى لوي‮-‬مورييه في‮ ‬كولومب‮.‬
وهو أجرى دراسة نشرت نتائجها في‮ ‬منتصف تموز‮/‬يوليو في‮ ‬مجلة‮ “‬إنتنسيف كير ميديسن‮” ‬أظهرت أن العلاج بالأكسجين هو أفضل من‮ ‬غرز الأنابيب عند بعض المرضى‮.‬
صحيح أن الدراسات التي‮ ‬تثبت منافع هذه التقنيات جميعها هي‮ ‬حديثة العهد،‮ ‬غير أن هذه التحسينات اعتمدت منذ فترة من الزمن بناء على المراقبة والتطبيق في‮ ‬المجال الطبي‮.‬
ويشير البروفسور‮ ‬غريفن إلى‮ “‬تبدل جذري‮ ‬في‮ ‬المواقف أجري‮ ‬بين مطلع مارس وبداية أبريل في‮ ‬ما‮ ‬يخص‮ ‬غرز الأنابيب ومضادات التخثر والكورتيكوستيرويدوالهيدروكسيكلوروكين‮. ‬فالإجراءات المعتمدة في‮ ‬مطلع أبريل كانت عكس تلك المطبقة في‮ ‬الشهر السابق‮. ‬وهذا هو النهج السائد اليوم‮”. ‬وتوضح كيرستن هنري‮ “‬عندما‮ ‬يظهر وباء جديد،‮ ‬لا ندري‮ ‬ما العمل في‮ ‬بادئ الأمر،‮ ‬لكن سرعان ما تفيض المعارف من كل حدب وصوب‮”.‬
وبالرغم من كل هذه التحسينات،‮ ‬يحذر الخبراء من الإفراط في‮ ‬التفاؤل‮.‬
مصر تختبر بلازما المتعافين‮ ‬

ولم‮ ‬يخف الشاب المصري‮ ‬المتعافي‮ ‬من كوفيد‮-‬19‮ ‬محمد فتحي‮ ‬توتره لدى مشاهدته الأنابيب الموصوله بذراعه،‮ ‬لكنه أصر على التبرع بالبلازما على أمل مساعدة المصابين بالوباء‮.‬
وقال خبير المساحة البالغ‮ ‬من العمر‮ ‬25‮ ‬عاما لوكالة فرانس برس اثناء تبرعه بالبلازما في‮ ‬المركز القومي‮ ‬لنقل الدم بالقاهرة‮ “‬إذا كان بإمكاني‮ ‬مساعدة شخص واحد فقط،‮ ‬فهذا أمر جيد جدا‮”.‬
وأصيب فتحي‮ ‬بالمرض في‮ ‬مايو،‮ ‬عشية عيد الفطر،‮ ‬ليصبح واحدا من حوالي‮ ‬100‭,‬000‮ ‬حالة إصابة بالوباء تم الإبلاغ‮ ‬عنها في‮ ‬مصر،‮ ‬سجل بينهم أكثر من‮ ‬5000‮ ‬وفاة‮.‬
ووصف فتحي‮ ‬أعراض الإصابة بفيروس كورونا قائلا‮ “‬فقدان حاسة التذوق كان تجربة مروعة‮… ‬تشعر وكأنك تأكل من أجل الحاجة فقط‮”.‬
ولم تنته الأمور عند اصابة فتحي‮ ‬فحسب،‮ ‬إذ ابتليت أسرته أيضا بإصابة والده المسن‮.‬
وفتحي‮ ‬أحد المتطوعين المشاركين في‮ ‬تجربة علاج مصابي‮ ‬وباء كوفيد‮-‬19‮ ‬ عن طريق بلازما المتعافين من المرض وعلق‮ “‬جئت اليوم للتبرع لأنني‮ ‬لم أرغب في‮ ‬أن‮ ‬يمر شخص آخر بما مررت أنا وعائلتي‮ ‬به‮”.‬
ويتم هذا العلاج عن طريق حقن بلازما المتعافين في‮ ‬أجسام أشخاص مصابين لمنحهم دفعة مناعية تساعد أجسامهم على محاربة الفيروس‮.‬
وتحاول مصر،‮ ‬على‮ ‬غرار بلدان عديدة على رأسها الولايات المتحدة،‮ ‬مكافحة الوباء جزئيا باستخدام بلازما المتعافين،‮ ‬وهي‮ ‬المادة السائلة في‮ ‬الدم التي‮ ‬تحتوي‮ ‬على الأجسام المضادة‮.‬
ووصف الرئيس الأميركي‮ ‬دونالد ترامب هذا العلاج بأنه حل مؤقت،‮ ‬وأصدرت إدارته الشهر الماضي‮ ‬إذنا طارئا‮ ‬يسمح باستخدام بلازما مرضى كوفيد‮- ‬19‮ ‬المتعافين‮.‬
وينقسم المجتمع العلمي‮ ‬حيال استخدام البلازما لعلاج كوفيد‮-‬19،‮ ‬لكن مؤيديها‮ ‬يشيرون إلى أن هذه الوسيلة أثبتت فعاليتها في‮ ‬دراسات صغيرة لعلاج أمراض أخرى معدية بينها ايبولا وسارس‮.‬
وأطلقت تجارب سريرية لمكافحة كوفيد‮-‬19‮ ‬بالبلازما في‮ ‬كل من بوليفيا وبريطانيا وكولومبيا والهند والمكسيك وباكستان وكوريا الجنوبية‮.‬
ويعتقد مدير مركز نقل الدم في‮ ‬مصر إيهاب سراج الدين أن بلازما المتعافين علاج واعد في‮ ‬الوقت الذي‮ ‬يستمر السباق نحو تطوير وإنتاج وتوزيع لقاح فعال‮.‬
وقال لفرانس برس إن‮ “‬كورونا هو أحد هذه الفيروسات التي‮ ‬لا‮ ‬يوجد كتيب إرشادي‮ ‬لها‮… ‬نحارب عدوا مجهولا ولذا نحتاج للتمسك بأي‮ ‬شكل من اشكال العلاج‮ ‬يقدم بصيصا من الأمل‮”.‬
وأكد‮ “‬إذا لم تجد الولايات المتحدة أنها‮ (‬البلازما‮) ‬واعدة،‮ ‬لما كانت أطلقت حملة وطنية لحث المتعافين على التبرع بالبلازما‮”.‬
وأوضح سراج الدين أن المتبرعين المؤهلين‮ ‬يجب أن تتراوح أعمارهم بين‮ ‬18‮ ‬و‮ ‬60‮‬عاميا وألا تقل أوزانهم عن‮ ‬50‮ ‬كيلوغرام أو أن تتوافر لديهم فصيلة معينة من الأجسام المضادة. وحتى الآن تبرع أكثر من مئتي‮ ‬متعاف بالبلازما،‮ ‬يقدم كل منهم ‮ ‬800‮ ‬ميليغرام من المادة السائلة مقسم إلى أربعة أكياس تحقن لمريضين في‮ ‬وقت واحد. وقال سراج الدين إنه لا توجد احصاءات حتى الآن عن معدل نجاح تجربة البلازما في‮ ‬مصر‮.‬
وأشار سراج الدين إلى الحاجة للمزيد من تبرعات البلازما،‮ ‬مؤكدا أن‮ “‬التبرع بالدم بشكل عام قليل في‮ ‬مصر،‮ ‬لذلك نعمل على زيادة الوعي‮ ‬بين عامة الناس‮”. ‬ودفعت أعداد المتبرعين الضئيلة أحمد مصطفى ‮ ‬‮37 عاما‮ ‬والذي‮ ‬يعمل في‮ ‬مجال الإعلان،‮ ‬إلى إطلاق تطبيق‮ ‬يسمى‮ “‬مساندة‮” ‬للتواصل بين المتعافين والمصابين بالمرض‮.‬
وقال لفرانس برس‮ “‬نريد أن نكون همزة الوصل بين المرضى،‮ ‬لكن الاستجابة بطيئة للغاية‮”.‬
وفي‮ ‬ظل الإقبال الضئيل على الإنترنت،‮ ‬يخطط مصطفى لجعل تطبيقه خدمة عامة للتبرع بالدم لتلبية أي‮ ‬حاجة ملحة أخرى في‮ ‬قطاع الرعاية الصحية المتأزم في‮ ‬مصر‮.‬
ولدى مصطفى دافع قوي‮ ‬لإنجاح تجربة العلاج إذ أنه كان بين المصابين بالمرض في‮ ‬أواخر مايو‮.‬
وقال‮ “‬بعد شهر من الإرهاق من الفيروس،‮ ‬أردت المساهمة في‮ ‬جعل حياة المرضى الآخرين أفضل‮”.‬
ويرى مصطفى أيض ا أن التطبيق قد‮ ‬يعمل كبديل آمن للسوق السوداء لبيع بلازما المتعافين والتي‮ ‬ظهرت مؤخرا.ودعا أحد أعضاء البرلمان المصري‮ ‬إلى تجريم هذه الممارسة خصوصا بعد أن أكدت مشيخة الأزهر بأنه لا‮ ‬يجوز بموجب الشريعة الإسلامية المتاجرة بالبلازما. وشدد مركز الأزهر العالمي‮ ‬للفتوى الإلكترونية على‮ “‬أن ثمن الدم حرام لا‮ ‬يجوز،‮ ‬لأن الشيء إذا حرم أكله حرم بيعه وثمنه‮”.‬

الصين تحتفل بانتصارها‮ ‬

وأقام قادة الصين احتفالا بمناسبة تغلب البلاد على كوفيد‮-‬19‮ ‬ الثلاثاء في‮ ‬حين ما زال المليارات حول العالم‮ ‬يعانون من تداعياته بينما‮ ‬يقترب عدد الوفيات من‮ ‬900‮ ‬ألف‮.‬
وتأتي‮ ‬هذه الأجواء المتفائلة من بكين في‮ ‬ظل تزايد المخاوف بشأن عودة تفشي‮ ‬كوفيد‮-‬19‮ ‬في‮ ‬أنحاء أوروبا،‮ ‬مع تشديد فرنسا القيود الصحية وازدياد عدد الإصابات في‮ ‬بريطانيا وإعادة فتح المدارس في‮ ‬أنحاء المنطقة في‮ ‬الأيام الأخيرة‮.‬
وبلغ‮ ‬عدد الإصابات في‮ ‬أنحاء العالم حتى الآن أكثر من‮ ‬27‮ ‬مليونا وتوفي‮ ‬أكثر من‮ ‬890‮ ‬ألف شخص بسبب كوفيد‮-‬19‮ ‬ في‮ ‬وقت لم تظهر أي‮ ‬مؤشرات على أن الوباء بلغ‮ ‬ذروته‮.‬
لكن في‮ ‬الصين،‮ ‬تم احتواء الفيروس من خلال مجموعة من عمليات الإغلاق والقيود المفروضة على السفر في‮ ‬وقت سابق من العام ما جعل المسؤولين‮ ‬يرو جون لرواية نجاح البلاد في‮ ‬التغلب على فيروس كورونا‮.‬
وقال الرئيس الصيني‮ ‬شي‮ ‬جينبينغ‮ ‬الثلاثاء خلال حفلة لتوزيع جوائز لمهنيين طبيين إن بلاده اجتازت‮ “‬اختبارا تاريخيا واستثنائيا‮” ‬في‮ ‬طريقة تعاملها مع فيروس كورونا المستجد‮.‬
أضاف‮ “‬حققنا بسرعة نجاحا أوليا في‮ ‬حرب الشعب ضد فيروس كورونا‮. ‬نحن نقود العالم في‮ ‬رحلة التعافي‮ ‬الاقتصادي‮ ‬ومكافحة كوفيد‮-‬19‮”.‬
وأشادت آلة الدعاية الصينية بطريقة استجابة البلاد لكوفيد‮-‬19‮ ‬ وأعادت الترويج لأزمة الصحة العامة على أنها مثال على مرونة القيادة الشيوعية ومدى تنظيمها‮.‬
ووجه شي‮ ‬كلمات صارمة إلى المشككين في‮ ‬الصين،‮ ‬قائلا إن‮ “‬التحركات الأنانية وأي‮ ‬تجاوزات وأفعال تخلط بين الصواب والخطأ‮” ‬تخاطر بإلحاق الضرر بأنحاء العالم‮.‬
كما تروج بكين للتقدم المحرز على صعيد إنتاج لقاحات كدليل على القيادة العالمية والمرونة‮.‬
وعرضت الصين لقاحات محلية ضد فيروس كورونا فيما‮ ‬يحاول هذا البلد الذي‮ ‬اكت شف فيه الوباء،‮ ‬تحسين سمعته.وتعلق آمال كبيرة على لقاحات محتملة من إنتاج الشركتين الصينيتين‮ “‬سينوفاك بايوتك‮” ‬و”سينوفارم‮” ‬معروضة في‮ ‬المعرض التجاري‮ ‬في‮ ‬بكين هذا الأسبوع‮.‬
ولم‮ ‬يطرح أي‮ ‬منها في‮ ‬السوق حتى الآن،‮ ‬لكن منتجيها‮ ‬يأملون أن تتم الموافقة عليها بعد انتهاء تجارب المرحلة الثالثة التي‮ ‬تعتبر مهمة جدا،‮ ‬في‮ ‬وقت مبكر من نهاية العام‮.‬
واللقاحات المحتملة المعروضة هي‮ ‬بين نحو عشرة لقاحات في‮ ‬أنحاء العالم دخلت المرحلة الثالثة من التجارب التي‮ ‬عادة ما تكون الخطوة الأخيرة قبل موافقة السلطات الصحية‮.‬
وأصبحت إسبانيا أول دولة في‮ ‬أوروبا الغربية تجتاز عتبة نصف مليون إصابة بفيروس كورونا‮. ‬وسيطرت إسبانيا إلى حد كبير على تفشي‮ ‬الوباء لكن الإصابات عادت إلى الازدياد منذ رفع القيود بالكامل في‮ ‬نهاية‮ ‬يونيو‮.‬
في‮ ‬المغرب،‮ ‬أغلقت السلطات المدارس وفرضت تدابير إغلاق في‮ ‬الدار البيضاء،‮ ‬بعد عودة ارتفاع عدد الإصابات في‮ ‬المدينة‮.‬
وقال وزير الصحة المغربي‮ ‬خالد آيت الطالب في‮ ‬تصريح صحافي‮ ‬مساء الأحد إنه‮ ‬ينبغي‮ ‬اتخاذ اجراءات صارمة وإلا خرج الوضع عن السيطرة في‮ ‬الأيام المقبلة‮.‬
لكن القرار أغضب بعض أولياء الأمور‮. ‬وكتب أحد الآباء على تويتر‮ “‬كان الأولاد سعداء جدا بأنهم سيعودون إلى المدرسة‮ ‬غدا‮”.‬
وأضاف‮ “‬كيف ستفسر ذلك لولدين‮ ‬يبلغان من العمر ست وثماني‮ ‬سنوات؟‮”.‬
كما أعيد فرض القيود في‮ ‬فرنسا حيث وضعت سبع مناطق أخرى على القائمة الحمراء بعد تسجيلها معدلات إصابة‮ ‬يومية متتالية تتراوح بين سبعة آلاف وتسعة آلاف إصابة‮.‬
وفي‮ ‬إنكلترا،‮ ‬فرض المسؤولون قيودا على المسافرين من سبع جزر‮ ‬يونانية تحظى بشعبية كبيرة لدى المصطافين،‮ ‬بعدما سجلت بريطانيا في‮ ‬نهاية الأسبوع معدل إصابة لم تشهده البلاد منذ أواخر مايو‮.‬
أما في‮ ‬آسيا،‮ ‬فمضت الهند قدما في‮ ‬إعادة إطلاق اقتصادها المنهار حتى بعدما تجاوزت البرازيل الاثنين كثاني‮ ‬دولة في‮ ‬العالم لجهة الإصابات بـ 4‭,‬2‮ ‬مليون حالة‮.‬
ولم‮ ‬يمنع ذلك البلد من إعادة تشغيل المترو مع فرض تدابير وقائية صارمة،‮ ‬بعد توقف استمر ستة أشهر في‮ ‬المدن الكبيرة خصوصا في‮ ‬العاصمة نيودلهي‮ ‬حيث رفع ركاب‮ ‬يضعون الكمامات شارة النصر أمام الصحافيين‮. ‬وقال أحدهم ديباك كومار لوكالة فرانس برس‮ “‬علينا أن نخرج من منازلنا لنمضي‮ ‬قدما بحياتنا‮”.‬
وبات مهاجم باريس سان جرمان كيليان مبابي‮ ‬الذي‮ ‬شارك في‮ ‬تمارين المنتخب الإثنين قبل أن تأتي‮ ‬نتيجة فحصه إيجابية،‮ ‬سابع لاعب من النادي‮ ‬يصاب بكوفيد‮- ‬19‮ ‬بعد البرازيلي‮ ‬نيمار الذي‮ ‬أثبتت إصابته بالفيروس الأسبوع الماضي‮.‬
وإصابة مبابي‮ ‬بالفيروس ستحرمه من المشاركة مع أبطال العالم في‮ ‬مباراة الثلاثاء ضد كرواتيا ضمن دوري‮ ‬الأمم الأوروبية التي‮ ‬تشكل إعادة لنهائي‮ ‬مونديال 2018.‬
كما أصيب عدد من لاعبي‮ ‬كرة المضرب بالفيروس،‮ ‬وأعلنت المصنفة الأولى عالميا الأسترالية آشلي‮ ‬بارتي‮ ‬الثلاثاء أنها لن تتوجه الى اوروبا للدفاع عن لقبها كبطلة لرولان‮ ‬غاروس الفرنسية التي‮ ‬ستنطلق في‮ ‬27‮ ‬ايلول/ سبتمبر المقبل بسبب مخاوف مرتبطة بالوباء‮.‬
وقالت النجمة الأسترالية إنه قرار‮ “‬صعب‮” ‬لكن صحة عائلتها وفريقها تأتي‮ ‬أولا‮.‬

 

 


بتاريخ : 09/09/2020

//