الفتح يدخل مرحلة الخطر بعد الفشل في تحقيق الانتصار الأول

بتعادله أمام حسنية اكادير، في المباراة التي جمعتهما مساء أول أمس الأحد بالمجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط، برسم الدورة السادسة من البطولة الاحترافية، يكون فريق الفتح الرياضي قد دخل مرحلة الخطر، بعدما أن أصبح يسير بخطوات أكيدة نحو الهاوية، التي نجا منها الموسم الماضي في آخر دورة.
ولازال فريق الفتح، بقيادة المدرب أمين بنهاشم، عاجزا عن تحقيق أول فوز له خلال هذا الموسم، بعدما حقق حتى الآن هزيمتين وأربع تعادلات، وهي بداية تشبه كثيرا بدايته مع شباب المحمدية خلال الموسم الماضي، والتي كانت قد انتهت في منتصف الطريق.
ويحمل أمين محمد بنهاشم معه دائما شجرة الغيابات، ليخفي بها غابة الإخفاقات، لمزيد من الهروب إلى الأمام، وهي الأسطوانة التي أصبحت مشروخة ومحفوظة، في كل تصريح يدلي به لقناة الرياضية، حيث قال عقب التعادل الأخير أمام الحسنية إنه يتمنى عودة المصابين، «لأنني أفتقد مجموعة من اللاعبين، في كل مباراة وعلينا أن نشتغل»، مضيفا أن الهدف كان خلال هذه المباراة، «هو الفوز، خاصة وأنه لم يسبق لنا تحقيقه حتى الآن، ومازلنا نبحث عنه منذ بداية البطولة»، مؤكدا على أن لاعبيه كانوا قريبين من التسجيل، بعد أن خلقوا «العديد من الفرص لكن غابت عنا النجاعة «.
ومن جهته قال رضى حكم، مدرب حسنية أكادير، إن العودة بنقطة من خارج الديار، «هي شيء مهم، مع العلم بأن لاعبي فريقي كانوا تحت الضغط، مثلهم مثل لاعبي الفريق المنافس»، مستطردا «لم نعرف كيف نستغل النقص العددي لفريق الفتح، وذلك بسبب غياب النجاعة الهجومية.»
وابتعدت المباراة، التي تحكم فيها الضغط النفسي القوي، عن اللعب الرجولي المشروع، ودخلت صراعا بدنيا مبالغا فيه، أدى ثمنه لاعب الفتح منتصر لحتيمي، الذي أصيب في الكاحل، حيث تم نقله خارج الملعب قبل أن يصاب من بعده أحد لاعبي الحسنية.
وبما أن مصائب الفتح الرياضي لا تأتي فرادى، طرد الحكم داكي الرداد، اللاعب سعد أيت الخرصة في الدقيقة 63، بعد أن تلقى البطاقة الصفراء الثانية بشكل شبه مجاني.
وتميزت المباراة في مجملها بالفوضى في اللعب، حيث كان هناك جري وراء الكرة، وهو ما جعل مجموعة من مهاجمي الفريقين يضيعون العديد من الفرص الواضحة للتسجيل.
وبهذا التعادل، الذي يعد بطعم الهزبمة، يحتل فريق الفتح الرياضي المرتبة 15 برصيد 4 نقط، في حين يحتل حسنية أكادير الرتبة 13 برصيد 5 نقط.


الكاتب : عبد المجيد النبسي

  

بتاريخ : 19/10/2021

أخبار مرتبطة

ضرب فريق شباب الريف الحسيمي بقوة ضمن مباريات الدورة الثانية من بطولة القسم الممتاز في كرة السلة، بعد تغلبه بحصة

تأهل منتخبا تونس والإمارات إلى الدور ربع نهائي كأس العرب، مساء أول أمس الاثنين، بفوز الأول على الثاني بهدف نظيف

الحافيظي وسعدان يُختبران ضد المنشطات بقطر خضع لاعبان مغربيان لفحص المنشطات، الذي يفرضه الاتحاد الدولي لكرة القدم، بعد مباريات كأس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

//