الكاتب الأول ادريس لشكر: نرفض الاساءة لنبينا و نعتبر الامر تطرفا وضربا للتسامح

قال في اليوم الدراسي للفريق الاشتراكي:  توجهات حزبنا تتطلب منا الدفاع عن المعدمين والفقراء وانجاز التغطية الصحية بدون تأخير

أعلن الكاتب الأول إدريس لشكر رفض كل إساءة للنبي محمد (ص) وقال صباح أمس في اجتماع الفريق الاشتراكي بالغرفة الأولى المخصص لدراسة الموقف من قانون المالية وملاحظات وتعديلات الاتحاد وفريقه عليها، “لا يمكن أن نقبل المساس بمعتقداتنا المقدسة”، معتبرا أن كل مس بنبينا الكريم هو تطرف مرفوض ومدان، وهو ضرب لقيم التسامح والعقلانية، وفي المقابل قال لشكر “لا نقبل أي مساس بمعتقدات الآخرين ونحترمها كمغاربة لذلك على الآخرين احترام معتقداتنا وثوابتنا”.
ونوه لشكر في مداخلته أمام الفريق الاشتراكي بالتوجه الإيجابي وحماية الطبقات المعدمة والفقيرة، وقال بعبارات صريحة ” ونحن نواجه الفيروس الخطير والعابر للقارات والشعوب يجب أن نحمي الفقراء والمعدمين كأولوية لأننا لن نقبل أن يموت جوعا من لم يمت بالفيروس وليس ضروريا حدوث ذلك”، وأضاف لشكرأنه ” يجب إعلاء قيم التضامن الوطني ومساهمة الأغنياء في دعم الوطن في مواجهة المحنة”.
وشدد لشكر على الفريق الاشتراكي بأن لا يقبل أي تراجع أو تأخير في مجال التغطية الصحية وتعميم التعويضات العائلية رغم الكلفة التي تتجاوز 13 مليار درهم على مدى سنتين، مؤكدا أن هذا يتعلق بصميم برنامجنا السياسي الاتحادي الذي ناضل من أجله سنوات وسنوات من أجل الكرامة والعيش الكريم.
وطالب لشكر الفريق الاشتراكي بالدفاع عن الموارد الطبيعية للبلاد ومنها الماء وبطرح جميع التعديلات والمطالب التي تحمي المعدمين لأننا في أزمة مستمرة ولا أحد يعرف متى تتوقف ومتى تعود العافية للبلاد والعالم، مذكرا بأن الاتحاد كان واضحا وأننا أمام أزمة خطيرة تجتاح العالم والكرة الأرضية وبالتالي سنستمر بأفق دعم صمود المغاربة والبحث عن أنجع السبل .
واستمر اليوم الدراسي بعرض لإدارة الفريق الاشتراكي والتي قدمت معطيات رقمية وتقنية حول مشروع قانون المالية الذي يأتي في ظرفية استثنائية، وتدخل أعضاء الفريق ورئيسه في إطار تحليل وتمحيص القانون وطريقة تعامل الفريق سواء في الجلسات العامة أوالقطاعية.


الكاتب : مكتب الرباط - محمد الطالبي

  

بتاريخ : 27/10/2020

//