الكتاب الورقي المستعمل 200 كتبي بالمغرب يعانون من تداعيات الجائحة في صمت

 

قد تبدو فكرة اقتناء كتاب ورقي مستعمل بسيطة في مراميها وغاياتها، لكنها تحتاج لرحلة شاقة من البحث التي قد تطول، لأن الغاية نبيلة، وشغف المعرفة لا يرحم، وهو ما يتطلب جهدا كبيرا لإقامة فضاءات خاصة بترويجها وتوسيع مجال تدوالها، لأن الأمر يتعلق بكل بساطة بتجديد الحياة المعرفية.
فرغم الترويج لانتهاء عصر الكتاب الورقي وانقراضه، إلا أن الأسواق المختصة في بيع الكتاب والكتب المستعملة تدحض هذه المسلمة، لأنها تعرف انتعاشا متميزا خاصة خلال انطلاق المواسم الدراسية، بل أصبحت تقام لها معارض خاصة سنويا تضم العديد من العناوين والمؤلفات الأدبية والعلمية فضلا عن المخطوطات.
وضمن هذه الدائرة المعرفية، فإن المولوعين بالكتب المستعملة والقيمين على الترويج لها من الكتبيين الشغوفين بهذا النشاط، يضطلعون بدور هام في بقاء هذه المهنة قائمة تقاوم زحف التطور التكنولوجي الكاسح.
وفي هذا الصدد، اعتبر رئيس الجمعية البيضاوية للكتبيين يوسف بورة، أن مهنة الكتبيين ، في شقها المتعلق بترويج الكتب الورقية المستعملة، هي في المقام الأول شغف بهذا المجال الآخذ في الانكماش ، أمام الهيمنة الكبيرة للكتب الإلكترونية، فضلا عن تلك التي تسوق عبر الشبكة العنكبوتية.
وأضاف، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء، أنه رغم هذا الزحف المهول للكتاب الرقمي، فلا يزال هناك عشاق للكتب المستعملة، المتميزة بانخفاض ثمنها، مما يجعلها في متناول فئات عريضة من القراء، وموطن مزيد من الاهتمام والإقبال.
وبلغة الأرقام أشار بورة، إلى أن عدد الكتبيين بالمغرب يقدر ب 200 كتبي من بينهم 60 كتبيا في مدينة الدار البيضاء موزعة على عدد من الأسواق، منها على الخصوص القريعة والبحيرة والمعاريف ودرب غلف والحي الحسني.
وحسب المتحدث ذاته، فإن الكتبيين المختصين في مجال الكتب المستعملة الموزعين على مختلف المدن المغربية يتوفرون على نفائس نادرة وهامة تغطي جميع المجالات من علوم، وثقافة، وتاريخ، واقتصاد، وفلسفة، وعلوم إنسانية وفن ، وكذا تلك المهتمة بالطفل، فضلا عن مؤلفات ذات قيمة معرفية هامة باللغات العربية والفرنسية والإسبانية والإنجليزية والألمانية.
وفي ما يخص تداعيات جائحة كورونا، أوضح أن هذا المجال كسائر القطاعات عبر العالم، تأثر بشكل كبير بهذه الجائحة التي مست القدرة الشرائية للمواطن المغربي، وهو ما يفسر الإقبال المحتشم خلال هذه السنة، خاصة في فترة الدخول المدرسي التي تشكل متنفسا مهما للكتبيين .
وبلغت التداعيات السلبية للجائحة على هذا المجال، يضيف بورة، حد تأجيل تنظيم المعرض الوطني للكتاب المستعمل ، الموعد السنوي الذي اعتادت الجمعية عقده كل سنة بالعاصمة الاقتصادية، والذي تسعى من وراء تنظيمه المساهمة في رد الاعتبار للقراءة، عبر تثمين الكتب المستعملة، في ظل مناخ تهيمن عليه المعرفة المستقاة من الشبكة العنكبوتية.
ومن جانبه، اعتبر الناقد والباحث في مجال الأدب إبراهيم أزوغ أن قيمة الكتاب المستعمل لن تتراجع مادام أن هناك قارئا ومتلقيا يقبل على هذا النوع من الكتب، مؤكدا أن الإقبال عليه كان جليا في السنوات الماضية أكثر من الكتاب الجديد، وقد تجسد ذلك ، أساسا ، في المعرض الوطني للكتاب المستعمل.
واستطرد أن أهمية الكتاب المستعمل بادية وقائمة، لأنه يوفر ما يطلبه القارئ حيثما كان، بل وصل الكتبي بهذا الكتاب إلى الأحياء الهامشية والعديد من المدن المغربية، مشيرا إلى أن مستقبل الكتاب المستعمل رهين أيضا بما تقدمه الجهات الوصية المتمثلة خاصة في عدد من الوزارات المشرفة على قطاعات الثقافة والتعليم والشؤون الدينية.
وبوصفه المنسق العام للأنشطة الثقافية للمعرض، اعتبر أزوغ أن هذه التظاهرة هي بمثابة شهادة تؤكد إقبال المواطن المغربي على الكتاب من مختلف جهات المملكة، معتبرا أن كل هذا لا ينبغي أن يحجب الصعوبات والعراقيل التي تهدد الكتبي، وبالتالي استمرار الكتاب المستعمل.
وتابع أن الكتبي في ظل هذه الجائحة يعاني في صمت، وهو الآن في أمس الحاجة إلى الدعم حتى يستطيع الاستمرار ومواصلة دوره في نشر المعرفة والعلوم بمختلف مشاربها ومنابعها.
ويعتبر ترويج الكتب المستعملة، فكرة قديمة يسعى القيمون عليها إلى نشر العلم وسط البسطاء من الناس، والمساهمة في تجديد الحياة المعرفية في المجتمع بمختلف فئاته وتكريسها، ودحض الفكرة القائلة بأن الكتاب لم يعد يحظ بالاهتمام الذي يليق به.


الكاتب : (و.م.ع)

  

بتاريخ : 15/09/2020

//