المعهد الفرنسي بطنجة وتطوان يستأنف الأنشطة الثقافية الفنية

أعلنت إدارة المعهد الفرنسي بكل من طنجة وتطوان عن استئناف الأنشطة الثقافية بإعادة افتتاح رواق دولاكروا بوسط طنجة.
وقال مدير المعهد الفرنسي بطنجة وتطوان، أوليفيي غالان، خلال ندوة صحافية، إنني «سعيد بإعادة افتتاح رواق دولاكروا بعد سنة من إغلاقه»، لافتا إلى أنها مناسبة لكي يشرع موقعا المعهد الفرنسي بالمدينتين في أنشطتهما الثقافية بمشاركة مجموعة من الفنانين.
وتابع غالان أن الغاية تكمن في اكتشاف المواهب الشابة مع تقديم عروض بصرية بالمفهوم الواسع، أي بالفن الفوتوغرافي والغرافيزم والفنون التشكيلية، مبرزا أن الأمر يتعلق باستعادة إشعاع رواق دولاكروا من خلال استقبال الفنانين وإبرام شراكات مع الأروقة الكبرى والمتاحف الفرنسية والفاعلين والجمعيات المحلية.
وأعرب عن الأمل في أن «يستقبل رواق دولاكروا الأطفال واليافعين»، مشيرا إلى أنه من الأهمية دمقرطة الفن وجعله مفهوما، سواء عبر إتاحة أدوات وحوامل للأساتذة أو عبر زيارات منظمة وورشات فنية.
و أعلن عن تنظيم الحدث الفني «مسار الفنون» في منتصف شهر أكتوبر المقبل والذي سيمكن المواطنين من إعادة اكتشاف مدينتهم من خلال اكتشاف الفنون عبر كافة الأروقة التي توجد بها.
كما تميز استئناف الأنشطة الثقافية للمعهد الفرنسي بطنجة وتطوان بتقديم معرض «صور ظلية» للفنان التشكيلي والنحات جيرارد طيسطا، والذي سيفتتح بشكل رسمي في 27 فبراير الجاري.
وأكد طيسطا، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن «المعرض يرتكز على محورين، على لوحات تشكيلية تعود للفترة بين 1994 و 2011، ثم على عمل على الصور الظلية والتي انجزت رسوماتها الإعدادية في الفترة بين 2003 و 2005».
وأضاف أنه في «صيف 2005 بطنجة، وضعت اللون في وسط الرسومات من أجل تحقيق مزيد من القوة والاهتزاز، واللذين استلهمتهما من المغرب، حيث أعيش جزءا من العام، بينما أقضي الجزء الآخر بكامارغ بفرنسا».
وسيحتضن رواق دولاكروا هذا المعرض طيلة الفترة بين 27 فبراير و 31 مارس، وهو ما سيمكن الزوار من اكتشف عمل الفنان جيرارد طيسطا الذي يتميز بالقوة في المشاهد البصرية عبر الألوان والأشكال المنفجرة المستوحاة من المغرب.


بتاريخ : 27/02/2021

//