المغاربة في مصر خلال القرن الثامن عشر  75 : طلاب وعلماء رواق الصعايدة يساندون المجاورين المغاربة

“المغاربة في مصر خلال القرن الثامن عشر»، كتاب يتناول دراسة العائلات المغربية في مصر خلال هذه الفترة، وذلك من خلال إبراز دراسة هذه العائلات كخلية اجتماعية اقتصادية متحركة.
هذه الدراسة  سلطت الضوء على عائلات النخبة التجارية المغربية ودورها في الاقتصاد المصري إبان تلك الفترة التاريخية، و كذلك تطرقت إلى المدى الجغرافي الذي اتخذته معاملاتهم بمختلف أنواعها، والرخاء الاقتصادي الذي تمتعوا به.
الكتاب أصدرته مكتبة الإسكندرية سنة 2015، وهو كما يقول مديرها الدكتور إسماعيل سراج الدين،  ترجمة للعلاقات بين مصر والمغرب العربي، التي هي من الصفحات المشرقة في تاريح الأمم، وأوضح الدكتور إسماعيل سراج الدين، أن هذا التاريخ الممتد من العلاقات إلى العصور القديمة،  كان من نتيجتها، العديد من الأسفار والرحلات من بلاد المغرب إلى مصر ومن مصر إلى المغرب، بل يكشف مدير مكتبة الإسكندرية، أن الروح المغربية موجودة في مدينة الإسكندرية في أوليائها الصالحين وأسماء أحيائها وشوارعها، بل امتد الوجود المغربي إلى مدن أخرى، وفي القاهرة عد ابن طولون مركزا للمغاربة، وما زلنا إلى اليوم نرى في هذا الحي أثرا في بقايا العائلات المغربية القاطنة.
كتاب «المغاربة في مصر خلال القرن الثامن عشر، هو دراسة للمؤرخ الدكتور حسام محمد  عبدالمعطي، أنجزها بمناسبة اختيار المملكة المغربية ضيف شرف معرض مكتب الإسكندرية  الدولي للكتاب سنة 2012. ولأهمية هذه الكتاب/الدراسة، نسلط الضوء على ما جاءت به هذه الدراسة من معطيات التي استندت في إنجازها إلى  العديد من الوثائق التي تبرز حياة ودور المغاربة في مصر،  في العديد من المجالات خلال القرن الثامن عشر .

 

تشير الدراسة إلى العلاقة بين الرواق المغربي ورواق الصعايدة الذي نشأً على يد عبد الرحمن كتخدا  والذي تبنى هو أيضا المذهب المالكي بصورة واسعة، وأصبح المجاورون المغاربة يجدون سندا مهما من طلاب وعلماء رواق الصعايدة أيضا.
نتيجة لعدة عوامل، يقول الدكتور حسام محمد عبد المعطي، أصبح المجاورون من المغاربة في الرواق يلعبون دورا هاما في أحداث الشارع المصري بخاصة خلال القرن الثامن عشر، وقد برز ذلك واضحا من خلال العديد من الحوادث التي شاركوا فيها أو كانوا محورها،وكان أول بروز للدور السياسي للرواق المغربي قد ظهر خلال أزمة إفرنج أحمد عندما وقف الشيخ أحمد الشرفي شيخ الرواق مساندا في فتواه الانكشارية في تصرفاتهم،
وكانت نتيجة ذلك في أعقاب هزيمة الانكشارية أمام الفرق العسكرية الأخرى،عزل الشيخ أحمد الشرفي من مشيخة الرواق ونفيه خارج القاهرة مع مجموعة كبيرة من كبار العلماء؛ وقد عكس ذلك في الواقع البداية لبروز شيخ الرواق كشخصية عامة ذات ثقل ديني وسياسي داخل المجتمع القاهري.
تعديات وتجاوزات الأمراء المماليك وتصدي المجاورين المغاربة لها  يقول الدكتور حسام محمد عبد المعطي، كانت أبرز ملامح مشاركتهم السياسية. فمثلا يقول المؤلف، حين حدث نزاع كبير بين المجاورين المغاربة وأحد الأشخاص على وقف آل إلى الرواق، وأقام المجاورون الدعوى في المحكمة، وحكم القاضي  بأن يؤول الوقف الى الرواق ،إلا أن الرجل المدعي لجأ إلى يوسف بك الذي أرسل جنوده للقبض عل الشيخ أحمد أبي العباس وكان من كبار علماء الرواق فطردهم المجاورون؛ وأخبروا الشيخ أحمد الدرديري شيخ المالكية وشيخ رواق الصعايدة الذي كتب إلى يوسف بك بعدم تعرضه لأهل العلم وأرسلها صحبة الشيخ عبد الرحمن الفرنوي المغربي وآخرين، وفور وصول هؤلاء الرسل إليه نهرهم وأمر بالقبض عليهم، وعند ذلك اجتمع الشيخ الدرديري وأبطلوا الدروس والآذان والصلوات وقفلوا أبواب الجامع الأزهر، وطلع صغار الطلاب عل المنارات  يكثرون الصياح والدعاء على الأمراء المماليك، وأغلق أهل الأسواق القريبة حوانيتهم؛ وعندما بلغ ذلك كبار الأمراء أرسلوا إلى يوسف بك فأطلق المسجونين؛ وعندما حضر الأغا رئيس شرطة العاصمةإلى الغورية ونادى بالأمان وأمر بفتح الحوانيت، تجمع المجاورون المغاربة ورجموهم بالحجارة؛ فأشهر فيهم الأغا ومماليكه السلاح؛ فقتل من المجاورين ثلاثة أفراد وأصيب آخرون بجروح؛ وعلى الرغم من ذلك  يقول الكتاب، فقد رفض المجاورون والعلماء المساندون لهم فض الأزمة إلا بعد دفع مرتبات العلماء والطلاب، ومنع الأغا والمحتسب من المرور من جانب الأزهر الشريف؛ وتعهد إسماعيل بك شيخ البلد بفعل ذلك؛ ودفع بالفعل الرواتب والجراية للعلماء،ولعل ذلك وفق الكتاب الدراسة،  يعكس الدور الثوري للمجاورين المغاربة في وجه السلطة المستبدة التي منعت العلماء رواتبهم وحقوقهم.


الكاتب : إعداد:  جلال كندالي

  

بتاريخ : 31/07/2021

//