المغرب‮ ‬يتسعيد المبادرة في‮ ‬الملف الليبي‮ ‬والأمم المتحدة وأطراف النزاع الإقليمية والمعنيون‮ ‬يباركون

‮ ‬أفلحت الجهود الدؤوبة التي‮ ‬بذلتها الدبلوماسية المغربية في‮ ‬تقريب وجهات النظر بين الفرقاء الليبيين وجمعهم حول طاولة الحوار في‮ ‬سلسلة لقاءات بمدينة بوزنيقة،‮ ‬توجت بالتوصل إلى اتفاق شامل حول المعايير والآليات الشفافة والموضوعية لتولي‮ ‬المناصب السيادية،‮ ‬وتجاوز الخلافات المستحكمة التي‮ ‬خلقت حالة من الفوضى والفراغ‮ ‬المؤسساتي‮ ‬في‮ ‬هذا البلد المغاربي
وتقوم مقاربة المملكة إزاء الملف الليبي،‮ ‬كما أبرز ذلك وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي‮ ‬والمغاربة المقيمين بالخارج،‮ ‬ناصر بوريطة،‮ ‬في‮ ‬افتتاح جلسات الحوار الليبي،‮ ‬على كون هذا الملف ليس قضية دبلوماسية ولا قضية تجاذبات سياسية،‮ ‬بل هو ملف‮ ‬يرتبط بمصير بلد مغاربي‮ ‬شقيق،‮ ‬وأن المغرب‮ «‬ليس له أجندة ولا مبادرة ولا مسار،‮ ‬ولم‮ ‬يقبل أبدا أن‮ ‬يختار بين الليبيين،‮ ‬بل‮ ‬يعتبر دائما أن الليبيين إخوة وأبناء لذلك الوطن ويتحلون جميعا بروح المسؤولية وبتغليب مصالح ليبيا‮».‬
وقد لقي‮ ‬دور المغرب‮ «‬البناء والفعال‮» ‬في‮ ‬تيسير إطلاق الحوار الليبي‮ ‬إشادة وتقديرا واسعين من العواصم الغربية والعربية ومن عدد من المنظمات الدولية والإقليمية،‮ ‬التي‮ ‬أجمعت على التنويه بعزم المملكة الراسخ على انتشال ليبيا من براثن الفوضى والفراغ‮ ‬اللذين خلفهما الانقسام السياسي‮ ‬والمؤسساتي،‮ ‬وما أفرزه ذلك من فقدان ثقة المواطن الليبي‮ ‬في‮ ‬أداء المؤسسات‮.‬

 

 

‬جددت الأمم المتحدة ترحيبها بعقد الحوار الليبي‮ ‬هذا الأسبوع في‮ ‬بوزنيقة بين وفدي‮ ‬المجلس الأعلى للدولة وبرلمان طبرق،‮ ‬وأخذت علما بالبيان الختامي‮ ‬المشترك الذي‮ ‬توج هذه المحادثات‮.‬
وقال ستيفان دوجاريك،‮ ‬المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة،‮ «‬نرحب بكل مبادرة وجهود سياسية شاملة لدعم تسوية سلمية للأزمة في‮ ‬ليبيا،‮ ‬وهذا‮ ‬يشمل الجهود الأخيرة للمملكة المغربية،‮ ‬والتي‮ ‬ضمت وفدي‮ ‬المجلس الأعلى للدولة ومجلس النواب‮».‬
وتابع المتحدث،‮ ‬في‮ ‬تصريح أرسل إلى ممثلي‮ ‬وسائل الإعلام الدولية المعتمدة في‮ ‬نيويورك،‮ «‬لقد أخذنا علما بالبيان الختامي‮ ‬المشترك الذي‮ ‬أصدره المشاركون في‮ ‬ختام الاجتماع،‮ ‬وكذا اتفاقهم على مواصلة الحوار في‮ ‬وقت لاحق من هذا الشهر‮».‬
وجمعت جلسات الحوار الليبي‮ ‬وفدي‮ ‬المجلس الأعلى للدولة وبرلمان طبرق بهدف الحفاظ على وقف إطلاق النار وفتح مفاوضات لإنهاء الخلافات بين الأطراف الليبية‮.‬
وغداة إطلاق هذا الحوار،‮ ‬أشادت الأمم المتحدة بـ‮ «‬الدور البناء‮» ‬للمغرب الذي‮ ‬ساهم،‮ ‬منذ اندلاع الأزمة الليبية،‮ ‬في‮ ‬الجهود المبذولة من أجل التوصل إلى حل سلمي‮ ‬للنزاع في‮ ‬ليبيا‮.‬
وأكد المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة أن‮ «‬المملكة المغربية لعبت،‮ ‬منذ بداية الأزمة الليبية،‮ ‬دورا بناء وساهمت في‮ ‬جهود الأمم المتحدة الرامية إلى التوصل لحل سلمي‮ ‬للنزاع الليبي‮».‬
وقال إن‮ «‬الاتفاق السياسي‮ ‬الليبي‮ ‬الموقع سنة‮ ‬2015‮ ‬في‮ ‬الصخيرات‮ ‬يبرهن على التزام المغرب الراسخ بإيجاد حل للأزمة الليبية إلى جانب الأمم المتحدة‮».‬
وتابع‮ «‬إننا مقتنعون بأن هذه المبادرة المغربية الأخيرة سيكون لها أثر إيجابي‮ ‬على تيسير الأمم المتحدة للحوار السياسي‮ ‬الذي‮ ‬يجريه ويقوده الليبيون‮».‬
وأضاف دوجاريك أن الأمين العام للأمم المتحدة‮ «‬يدعم كل المبادرات التي‮ ‬من شأنها أن تدفع وتكمل جهود السلام الجارية‮» ‬من أجل حل الأزمة الليبية‮.‬
من جانبهما،‮ ‬أعرب وفدا المجلس الأعلى للدولة ومجلس النواب الليبي،‮ ‬الخميس ببوزنيقة،‮ ‬عن شكرهما وتقديرهما لجهود المملكة في‮ ‬إطلاق الحوار الليبي‮ ‬وموقفها النزيه،‮ ‬وما وفرته من مناخ وظروف ملائمة للحوار‮.‬
وأعلن الوفدان،‮ ‬في‮ ‬البيان الختامي‮ ‬المشترك،‮ ‬عن توصلهما إلى اتفاق شامل حول المعايير والآليات الشفافة والموضوعية لتولي‮ ‬المناصب السيادية بهدف توحيدها‮.‬
كما اتفقا على استرسال هذا الحوار واستئناف هذه اللقاءات في‮ ‬الأسبوع الأخير من الشهر الجاري‮ ‬من أجل استكمال الإجراءات اللازمة التي‮ ‬تضمن تنفيذ وتفعيل هذا الاتفاق‮.‬
ودعا الطرفان أيضا الأمم المتحدة والمجتمع الدولي‮ ‬إلى دعم جهود المملكة المغربية الرامية إلى توفير الظروف الملائمة،‮ ‬وخلق المناخ المناسب للوصول إلى تسوية سياسية شاملة في‮ ‬ليبيا‮.‬
وقد رحب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة أيضا‮ «‬بعقد محادثات في‮ ‬مونترو،‮ ‬بسويسرا،‮ ‬مع الفاعلين الليبيين الرئيسيين‮».‬
وقال إن‮ «‬بعثة الأمم المتحدة للدعم في‮ ‬ليبيا ستشرع،‮ ‬بناء على هذه المشاورات وغيرها،‮ ‬في‮ ‬اتخاذ الترتيبات اللازمة لاستئناف منتدى الحوار السياسي‮ ‬الليبي‮ ‬الشامل الذي‮ ‬اجتمع آخر مرة في‮ ‬جنيف في‮ ‬فبراير‮ ‬2020‮»‬،‮ ‬مبرزا أن‮ «‬الأمم المتحدة تطلب من المجتمع الدولي‮ ‬دعم هذه العملية‮».‬

‮ ‬روسيا وتركيا‮:‬
لاعبان مباشران‮ ‬يرحبان

‮ ‬وتنوعت أشكال الاعلان عن دعمالمباردة المغربية،‮ ‬لا سيما في‮ ‬العواصم ذات الصلة المباسرة بالملف،‮ ‬كانقرة وموسكو‮.‬
وفي‮ ‬هذا الباب،‮ ‬أجرى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي‮ ‬والمغاربة المقيمين بالخارج،‮ ‬يوم الجمعة،‮ ‬مباحثات هاتفية مع وزير خارجية روسيا‮ ‬سيرغي‮ ‬لافروف‮.‬
وتندرج هذه المباحثات في‮ ‬إطار الشراكة الاستراتيجية المعمقة القائمة بين المغرب وروسيا،‮ ‬التي‮ ‬تم إبرامها خلال الزيارة التاريخية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس إلى موسكو في‮ ‬مارس‮ ‬2016‮.‬
وخلال هذه المباحثات الهاتفية،‮ ‬نوه الوزيران بالدينامية الإيجابية التي‮ ‬تطبع العلاقات بين البلدين والاستعدادات الجارية لعقد الدورة الثامنة للجنة الحكومية المشتركة المغربية الروسية،‮ ‬المقررة في‮ ‬2‮ ‬دجنبر‮ ‬2020‮ ‬بموسكو،‮ ‬وأيضا الاستعدادات للزيارة الرسمية التي‮ ‬سيقوم بها السيد بوريطة إلى روسيا‮.‬
وتناول الوزيران أيضا القضية الليبية وآخر المستجدات المتعلقة بها،‮ ‬في‮ ‬ضوء نتائج الحوار الليبي‮ ‬الذي‮ ‬استضافه المغرب بمدينة بوزنيقة في‮ ‬الفترة من‮ ‬6‮ ‬إلى‮ ‬10‮ ‬شتنبر الجاري‮.‬
كما تطرقت هذه المناقشات إلى العديد من القضايا الإقليمية والدولية الأخرى ذات الاهتمام المشترك‮.‬
‮ ‬في‮ ‬الوقت ذاته،‮ ‬أكد بلاغ‮ ‬لوزارة الشؤون الخارجية الروسية،‮ ‬في‮ ‬نفس اليوم‮ ‬،‮ ‬أن المملكة المغربية والاتحاد الروسي‮ «‬تحدوهما رغبة مشتركة لتعميق الحوار السياسي‮ ‬بشأن الملفات الدولية والإقليمية الرئيسية،‮ ‬ولتطوير العلاقات الثنائية‮».‬
وأضاف البلاغ‮ ‬أن وزير خارجية روسيا الاتحادية سيرغي‮ ‬لافروف ووزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي‮ ‬والمغاربة المقيمين بالخارج بالمملكة المغربية ناصر بوريطة‮ «‬ناقشا المهام العملية لتطوير العلاقات الثنائية متعددة الأوجه،‮ ‬بما في‮ ‬ذلك الاجتماع الثامن للجنة الحكومية المشتركة للتعاون الاقتصادي‮ ‬والعلمي‮ ‬والتقني،‮ ‬الذي‮ ‬سينعقد في‮ ‬موسكو،‮ ‬وكذلك الاستعدادات الجارية للزيارة القادمة لبوريطة لروسيا‮».‬
‮ ‬وفي‮ ‬القوت ذاته،‮ ‬أعرب وزير الخارجية التركي‮ ‬مولود تشاووش أوغلو،‮ ‬في‮ ‬اتصال هاتفي‮ ‬مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي‮ ‬والمغاربة المقيمين بالخارج ناصر بوريطة‮ ‬،‮ ‬عن تقديره للجهود المغربية في‮ ‬الحوار الليبي‮.‬
وذكرت وكالة أنباء‮ «‬الأناضول‮»‬،‮ ‬استنادا لمصادر دبلوماسية،‮ ‬أن وزير الخارجية التركي‮ ‬أعرب لنظيره المغربي‮ ‬عن تقديره للجهود التي‮ ‬تبذلها الرباط بخصوص الشأن الليبي‮.‬
وكان وفدا المجلس الأعلى للدولة وبرلمان طبرق أعلنا،‮ ‬أمس الخميس ببوزنيقة،‮ ‬في‮ ‬ختام لقاءاتهما في‮ ‬إطار الحوار الليبي،‮ ‬عن توصلهما إلى اتفاق شامل حول المعايير والآليات الشفافة والموضوعية لتولي‮ ‬المناصب السيادية بهدف توحيدها‮.‬
وجاء في‮ ‬البيان الختامي‮ ‬المشترك،‮ ‬أن الطرفين اتفقا،‮ ‬أيضا،‮ ‬على استرسال هذا الحوار واستئناف هذه اللقاءات في‮ ‬الأسبوع الأخير من الشهر الجاري‮ ‬من أجل استكمال الإجراءات اللازمة التي‮ ‬تضمن تنفيذ وتفعيل هذا الاتفاق‮.‬

تجمع دول الساحل والصحراء والاتحاد الإفريقي

كما أشاد تجمع دول الساحل والصحراء بالدبلوماسية المغربية لمساهماتها الحميدة في‮ ‬تعزيز السلم والأمن في‮ ‬منطقة الساحل والصحراء،‮ ‬وخاصة وزير الخارجية والتعاون الإفريقي‮ ‬والمغاربة المقيمين بالخارج،‮ ‬السيد ناصر بوريطة،‮ ‬الذي‮ ‬أبان،‮ ‬في‮ ‬هذا الإطار،‮ ‬عن حس المسؤولية،‮ ‬والاستعداد المؤسساتي،‮ ‬والإرادة الثابتة‮.‬
ودعا كافة مكونات المجتمع الليبي‮ ‬لإعطاء فرصة للسلام في‮ ‬ليبيا من خلال دعم تنفيذ نتائج الحوار الليبي‮ ‬بوزنيقة‮.‬
وحث التجمع أيضا مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الإفريقي‮ ‬ومجلس الأمن للأمم المتحدة ومنظمة التعاون الإسلامي‮ ‬إلى دعم تنفيذها على كافة المستويات،‮ ‬مجددا استعداده للمساهمة في‮ ‬التتبع الجيد للترتيبات التي‮ ‬انتهى إليها الحوار من أجل‮ ‬غاية واحدة تتمثل في‮ ‬عودة الاستقرار و الأمن إلى ليبيا ومنطقة الساحل والصحراء‮.‬
وأشاد الاتحاد الإفريقي‮ ‬بجهود المغرب من خلال جمع ممثلي‮ ‬مجلس النواب الليبي‮ ‬والمجلس الأعلى للدولة في‮ ‬ليبيا بهدف إعادة تنشيط مسلسل إيجاد حل سياسي‮ ‬للأزمة الليبية‮.‬
رحب المكتب التنفيذي‮ ‬لتجمع دول الساحل والصحراء،‮ ‬اليوم الجمعة،‮ ‬بالنتائج الإيجابية للحوار بين الأطراف الليبية الذي‮ ‬استضافته بوزنيقة بالمغرب‮.‬
وأكد بلاغ‮ ‬للتجمع أن‮ «‬المكتب التنفيذي‮ ‬لتجمع دول الساحل والصحراء أحاط علما ويرحب بالنتائج الإيجابية التي‮ ‬انتهى إليها الحوار الليبي‮ ‬الذي‮ ‬استضافته بوزنيقة بالمغرب،‮ ‬كما تضمن ذلك البيان الختامي‮ ‬المشترك ليوم الخميس‮ ‬10‮ ‬شتنبر‮ ‬2020‮ ‬بين الأطراف الليبية‮».‬
وأشاد التجمع بالانفتاح والروح الوطنية التي‮ ‬أبان عنها الطرفان،‮ ‬داعيا إياهما إلى مواصلة العمل بنفس الآليات من أجل استعادة الوئام الوطني‮ ‬والأمن والسلم في‮ ‬أفق تنظيم انتخابات حرة وشاملة‮.‬
من جهة أخرى،‮ ‬أعرب عن بالغ‮ ‬تقديره لصاحب الجلالة الملك محمد السادس لالتزامه الدائم،‮ ‬ومساعيه الدبلوماسية،‮ ‬وجهوده متعددة الجوانب الرامية لتحقيق المصالحة بين الأطراف الليبية عبر الحوار‮.‬


بتاريخ : 14/09/2020

//