المغرب التطواني يقيل تسعة مدربين في أقل من 3 سنوات واثنين في سبع دورات

أعلن نادي المغرب أتلتيك تطوان، مساء أول أمس الأربعاء، إقالة مدربه يونس بلحمر رفقة المعد البدني سلفادور لونا من مهامها.
ورجع المكتب المسير لفريق الحمامة البيضاء قرار الانفصال عن الطاقم التقني للفريق إلى سوء النتائج.
وبإقالة يونس بلحمر من العارضة التقنية لفريق الماط، يكون بلحمر ثالث مدرب يتم إقالته في ظرف ساعة بالبطولة الوطنية، بعد كل من يوسف فرتوت الذي غادر فريق سريع وادي زم، وعبد اللطيف جريندو الذي انفصل عن المغرب الفاسي.
وأعلنت إدارة الماص الانفصال عن المدرب عبد اللطيف غريندو بالتراضي يوم الأربعاء، رغم أن الفريق، العائد لدوري الأضواء، يحتل المركز الخامس برصيد عشر نقاط من سبع مباريات.
كما أعلن سريع واد زم، صاحب المركز قبل الأخير، انفصاله عن مدربه يوسف فرتوت بالتراضي بسبب تراجع النتائج.
وأوضح النادي أن الانفصال عن فرتوت جاء بالتراضي مع «تقديم الشكر للمدرب على ما قدمه من خدمات للفريق في الفترة الماضية».
وتراجع سريع واد زم للمركز قبل الأخير برصيد ست نقاط من سبع مباريات.
وتميزت بطولة الموسم الجاري، والتي لم تتجاوز بعد الثلث الأول، بإقالة سبعة مدربين، حيث دشن المغرب التطواني مسلسل الإقالات عند الدورة الرابعة من البطولة، وذلك بالانفصال عن المدرب الإسباني خوان خوصي ماكيدا، لتعقبه بعد ذلك إقالة  عبد السلام وادو من تدريب سندباد الشرق مولودية وجدة، وعبد الرحيم طاليب الذي غادر فريق الجيش الملكي بالتراضي، قبل أن يحط الرحال بفريق الاتحاد البيضاوي، كما فك فريق نهضة الزمامرة ارتباطه مع المدرب محمد العلوي الإسماعيلي، عقب إقصاء النادي من دور سدس عشر نهائي مسابقة كأس العرش أمام رجاء بني ملال، ليتوج يوم الأربعاء بإقالة ثلاثة مدربين دفعة واحدة.
وحاز فريق المغرب التطواني قصب السبق في مسلسل الإقالات، حيث بلغت مداها بإقالة مدربين إثنين خلال سبع دورات دورات فقط، والعدد مرشح للارتفاع على اعتبار الصيغة التي تم الإعلان بها تعيين ابن الفريق جمال دريدب. فحسب بلاغ النادي فقد تم تعيينه مشرفا على الفريق، دون أن يذكر بكونه سيتكلف بتدريب الفريق، وهي إشارة مبطنة وتمهيدية للإشراف المؤقت على الشؤون التقنية لفريق الحمامة البيضاء.
هذا وبإقالة المدرب يونس بلخضر يكون المغرب التطواني على عهد الرئيس الحالي، محمد رضوان الغازي، الذي لم يكمل سنته الثالثة قد غير تسعة مدربين دون احتساب جمال الدريدب، الذي يستعان به كلما فعل رضوان الغازي بند الإقالة، والحصة قابلة للارتفاع في ظل تدبدب نتائج الفريق في السنوات الأخيرة، وكذا في ظل هوس الرئيس بتعليق الفشل الذي يلاحقه ويلاحق الماط خلال عهدته على شماعة المدرب.


الكاتب : مكتب تطوان

  

بتاريخ : 26/02/2021

//