المغرب يؤكد بأديس أبابا مواقفه الثابتة إزاء حقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف

أكد المغرب مجددا أمام الاتحاد الافريقي، الاثنين الأخير، مواقفه الثابتة إزاء حقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف.
وذكر السفير الممثل الدائم للمملكة لدى الاتحاد الإفريقي واللجنة الاقتصادية لإفريقيا التابعة للأمم المتحدة، محمد عروشي، في معرض مداخلته خلال الدورة العادية الـ41 للجنة الممثلين الدائمين بالاتحاد الإفريقي، التي تواصل أشغالها عبر تقنية المناظرة المرئية، تحضيرا للقمة المقبلة للاتحاد الافريقي (6 و7 فبراير)، بأن المغرب، تحت القيادة المستنيرة لجلالة الملك محمد السادس،يضع القضية الفلسطينية على رأس انشغالاته ولن يتنازل أبدا عن دوره في الدفاع عن الحقوق الشرعية للشعب الفلسطيني.
وأكد الديبلوماسي المغربي أن المغرب سيظل كما كان على الدوام، إلى جانب أشقائه الفلسطينيين وسيواصل التزامه البناء ، للتوصل إلى إحلال سلام عادل ومستدام في منطقة الشرق الأوسط.
كما أكد الوفد المغربي ضرورة الحفاظ على الطابع الخاص للقدس الشريف واحترام حرية ممارسة الشعائر الدينية لمعتنقي الديانات التوحيدية الثلاث، وكذا الطابع الإسلامي للقدس الشريف والمسجد الأقصى.
وأبرز الديبلوماسي المغربي أيضا الدور المحوري الذي يضطلع به بيت مال القدس في تنزيل مشاريع سوسيو-اقتصادية تروم تسهيل تنمية الأراضي الفلسطينية، والحفاظ على الموروث الثقافي والديني بفلسطين.
وباشرت لجنة الممثلين الدائمين بالاتحاد الإفريقي يوم الأربعاء الماضي دورتها العادية التي تنظم تحضيرا للدورة العادية الـ38 للمجلس التنفيذي للاتحاد الإفريقي (وزراء الشؤون الخارجية)، والدورة العادية الـ34 لقمة


بتاريخ : 27/01/2021

//