المغرب يدين بشدة الإمعان في نشر الكاريكاتير « المسيء للإسلام وللنبي محمد»

 

أدانت المملكة المغربية، أول أمس الأحد، ما وصفته بالإمعان في نشر رسوم الكاريكاتير المسيئة للدين الإسلامي وللنبي محمد، وذلك بعد جدل واسع في فرنسا عقب قتل مدرس أظهر لطلابه رسوم كاريكاتير خاصة بالنبي محمد ما تسبب في قتله على يد أحد الأشخاص، وتبع ذلك تصريحات للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تشيد بالمدرس وتؤكد أن حرية التعبير تسمح بنشر الرسوم، ما أثار موجة غاضبة في الشرق الأوسط وعدد من الدول الإسلامية التي انتشرت بها دعوات لمقاطعة المنتجات الفرنسية.
وفي بيان لوزارة الخارجية المغربية أدانت المملكة بشدة «الإمعان في نشر رسوم الكاريكاتير المسيئة للإسلام وللرسول محمد»، مضيفا أن «المملكة تستنكر هذه الأفعال التي تعكس غياب النضج لدى مقترفيها، وتجدد التأكيد على أن حرية الفرد تنتهي حيث تبدأ حرية الآخرين ومعتقداتهم».
وجاء في البيان «بقدر ما تدين المملكة المغربية كل أعمال العنف الظلامية والهمجية التي ترتكب باسم الإسلام، فإنها تشجب هذه الاستفزازات المسيئة لقدسية الدين الإسلامي، وتدعو إلى الكف عن تأجيج مشاعر الاستياء وإلى التحلي بالفطنة وبروح احترام الآخر، كشرط أساسي للعيش المشترك والحوار الهادئ والبناء بين الأديان».


بتاريخ : 27/10/2020

//