الممثل والمخرج الفلسطيني محمد بكري… أحلم بتحويل «المتشائل» وعدّة أعمال لغسان كنفاني إلى أفلام سينمائية

يعتبر الممثل والمخرج الفلسطيني محمد بكري من روّاد السينما الفلسطينية، وهو ممن وضعوها على الخارطة السينمائية العالمية، من خلال مشاركته في العديد من الأفلام العالمية، أبرزها مشاركته في فيلم «حنا. ك» عام 1983 للمخرج اليوناني الفرنسي كوستا غافراس، وفيلم «خصوصي» للإيطالي سافيريو كوستانزو عام 2004، و«مصير نونيك» عن مذبحة الأرمن عام 2007 للمخرجين الإيطاليين باولو وفيتوريو تافياني، والفيلم الكردي «زهور كركوك» عام 2010 للمخرج فاريبورز كامكاري.
وقد أخرج بكري عدّة أفلام سينمائية كانت كشفاً عميقاً لشعرية مُتفردة تسكن روحه، فمن منا ينسى أفلامه: «1948» عام ١٩٩٨ الذي يسجل لمعاناة خمسين عاماً من النكبة. و«جنين جنين» عام 2002، الذي فضح فيه وحشيّة الجيش الإسرائيلي وهمجيته. و«من يوم ما رحت» عام ٢٠٠٥ الذي يعرض المتاعب التي يواجهها الفرد الفلسطيني في صراعه في معركة الحفاظ على هويته. و«زهرة» عام 2009، الذي فاز بالجائزة الأولى في مهرجان أفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية للأفلام في 2010. والفيلم الروائي القصير «قطرة» عام 2012 الذي كتبه وأخرجه ويشارك ولداه صالح وزياد في تمثيله. وقد لعب كذلك، دور البطولة في عدد من الأفلام التي تعتبر اليوم من روائع السينما الفلسطينية مثل: «الملجأ» عام 1987 و«عيد ميلاد ليلى» عام 2008 و«حيفا» عام 1996 لرشيد مشهراوي، و«ليالي الغربه» عام 1989 لايزيدور مسلم، و«الزنديق» عام 2009 و«حكاية الجواهر الثلاثة» عام 1995 لميشيل خليفي، و«زراقاضة» عام 2013 للمخرج راني مصالحة.
حول آخر مشاريعه الفنية التي يحضّر لها حالياً وفيلمه الأخير «واجب» للمخرجة آن ماري جاسر، وراهن السينما الفلسطينية، كان لمجلة «رمان» الفلسطينية معه هذا الحوار:

 تم العرض الافتتاحي الأوّل لفيلمك «واجب» قبل نحو خمسة أشهر، في مسقط رأسك، قرية «البعنة» في الجليل، أي دلالة لذلك من منظورك؟

pp بالنسبة لعرض الفيلم في البعنة فقد كنت أنتظر تلك اللحظة، وأتأهب لذلك اللقاء مع أهلي وناسي في قريتي، ولكن وللأسف كان عرضاً غير ناجح تقنياً من حيث جودة الصوت والصورة، طبعاً الكثير من الحاضرين لم يُلاحظوا ذلك لأنهم يفتقدون إلى المرجعية السينمائية الفنية، التي تمكنهم من المقارنة بين العرض الرديء وبين ما يجب أن يكون. هذا ناهيك عن استخدام الهواتف النقالة، التي طغى صوت رنينها على أصوات الفيلم فشوشت علينا. وقد شعرت أثناء العرض أن الهاتف النقال أكثر خطراً على السينما من التلفزيون، ذلك أن الأخير يقزم السينما، أما الهاتف النقال فيفسدها لأنه يقطع التركيز والتواصل مع بهجة السحر السينمائي. كل هذا قتل فرحتي ولهفتي في استقبال ردود الفعل بعد انتهاء العرض.

 ما الذي أضافه هذا الفيلم تحديداً لمسيرتك الفنية السينمائية؟

هذا الفيلم كان بالنسبة لي تحدياً فنياً وشخصياً كبيرين، حيث أن شخصيتي في فيلم و«اجب» منافية تماماً لشخصيتي على كل المستويات جسدياً وروحياً، لأن الأب متشائل ٢٠١٧ «ماشي الحيط الحيط» وبيقول: «يا ربي السترة» و»اللي أخذ أمي هو عمي»، بينما أنا فمعروف عني في حياتي أنني أمشي في وسط الشارع، وأن من أخذ أمي ليس عمي بل عدوي. وفي الحقيقة استغربت كيف جازفت المخرجة آن ماري جاسر واختارتني لهذا الدور، لأنه فعلاً نقيضي في الحياة.
أما ما أضافه لي فإني أعتبره قفزة نوعية في مسيرتي الفنية، وهو من بين الأدوار الصعبة التي قمت بها، فلم يكن ذلك سهلاً أبداً من كل النواحي. كذلك العمل مع ابني صالح كان متعة مثقلة بالتوتر والخوف والاضطراب الدائم، الذي صب في النهاية في مصلحة الصراع الدامي بين الأب والابن.

 ذات جلسة جمعتني بك في تونس قبل سنوات، سألتك حينها، ما أهم جائزة حصلت عليها في حياتك؟ فكان جوابك: أبنائي، وكان ابنك صالح معنا آنذاك، مؤخراً حصلت وإياه «مناصفة» على جائزة أفضل ممثل في مهرجان دبي السينمائي الدولي في دورته الـ14. ماذا عنى لك ذلك؟ ومن ثمّ حدثني عن مشاعرك لحظة الإعلان عن هذا الفوز المشترك مع صالح؟

أبنائي هم أغلى ما في وجودي، وهم استمراري الروحي والفني والسياسي، والعمل مع ابني صالح كان غاية في المتعة والتحدي في آن واحد، لأن علاقتنا كأب وابن واضحة وصريحة وهي تخلو من المداهنات والتملق.
وصالح هو عيني الثالثة كما أنا له عيناً ثالثة. ولكن لم يخلُ الأمر أحياناً من التوتر المحشو بتراكمات جراء فارق السن بيننا، هو الذي يصغرني بـ ٢٣ عاماً. أما عن مشاعري لحظة الإعلان عن الفوز المشترك معه في هذا المهرجان فكم تمنيت حضوره معي، كما تمنيت قبل ذلك أن ننال هذه الجائزة مناصفة، وقد تحققت أمنيتي يومها بالفوز ولكن للأسف بغيابه. لا بل كانت لحظة الإعلان عن فوزنا بجائزة أفضل ممثل عن دورنا في فيلم «واجب» تحقيقاً لما هو أكثر من أمنية، وقد كان ينقصني في سهرة اختتام فعاليات المهرجان والتتويج بالجائزة أن أضمه إلى قلبي على خشبة المسرح، والذي هون عليّ وعوضني عن غيابه نوعاً ما إعلان مقدمة الحفل بعد ذلك حصول الفيلم على جائزة ثانية، وهي جائزة (أفضل فيلم روائي)، فأصبحت الفرحة غير المتكاملة فرحتين وكان ينقصهما حضور صالح معنا.

 اشتغلت كثيراً على الذاكرة، واهتمامك بها واضح في أغلب أعمالك، فهل تعتبر هذا الاشتغال هو الخيط الرابط في مشروعك الفني، ولماذا التركيز على الذاكرة؟ وبالتالي كيف تستطيع أن تشتغل على الذاكرة وفي الوقت نفسه على الواقع اليومي، الآن وهنا تحت الاحتلال؟

الذاكرة بالنسبة لي هي حضور الهوية والمكان بكل تجلياتهما، وهي ليست الخيط الرفيع الذي يربط بين أعمالي بل هي أرضي وسمائي. وكما قال محمود درويش، ما معناه، إن اللغة تصبح هي الوطن والملاذ الأخير بعد نكبتنا وتهجيرنا. نعم، هكذا أرى أن الذاكرة هي الوطن البديل للوطن المحتل، ووجودي هنا في «إسرائيل» تحت الاحتلال هو من أكبر الحوافز للتمسك بالذاكرة، والانطلاق منها أرضاً وسماءً، وهذا ما يجعلني أشعر وكأن قدماي على الأرض ورأسي في السماء
والذاكرة هي الحقيقة المدفونة تحت الأطلال كما حجارة بيوتنا وزيتوننا وصبرنا، الذين لا يمكن إخفاءهم بتشجير المكان بأشجار مستوردة ودخيلة على طبيعة أرضنا: فلسطين. ومهما حاولوا اقتلاعنا ومحو هويتنا تأتي الذاكرة حاضرة شاهدة على الحدث والتاريخ، فتصبغ أعمالي برائحة الطابون البلدي والزيت والتبغ والقهوة والزعتر.. والحكايا والملبس والأغراس والبيادر وأغاني الفصول الأربعة، كل هذا منبعه الذاكرة التي لن تنضب مهما أحاطوها بأشجار عالية ومبانٍ أعلى، وفرض يهودية الدولة واللغة العبرية والرفض العنصري لسماع لغتنا العربية، فشكراً لأمي. شكراً للذاكرة.

على الصعيدِ الإبداعي، هل تَعتبر وجودَك في الداخل الفلسطيني المحتل (أراضي الـ48) ميزة؟ أم أنه يحرمك من ميزات ما؟

وجودي في الداخل المحتل منحني قوة الارتباط بالهوية الوطنية، وجعلني أعمل جاهداً للحفاظ عليها عن طريق لغتي وحضارتي العربية وانتمائي إلى أهلي وشعبي الفلسطيني العربي.

 كيف تَنظر إلى ما يُطرَح عربياً حول مسألة التطبيع مع الكيان الصّهيوني؟ وما هو تعريفك للتطبيع؟

الحديث في قضية التطبيع هو السهل الممتنع. وكل من يعمل تحت جناح «إسرائيل» كمؤسسة رسمية فهو ”مطبّع»، لا سيما إذا كان مواطناً عربياً. نعم يجب مقاطعة «إسرائيل» ثقافياً واقتصادياً إذا كنت عربياً، أما من يعيش من أصحاب الأرض الأصليين داخل «إسرائيل» فعليه مقاطعة مؤسساتها الثقافية، لأننا ببساطة لا نستطيع مقاطعتها اقتصادياً، ذلك أن المنتجات الغذائية مثلاً صناعة «إسرائيلية» وهذه ليس لها بديل.
واسمح لي أن أضيف هنا، صحيح أن وجودي في الداخل حفزني أكثر على الالتصاق بالذاكرة والحفاظ على هويتي الوطنية، ولكنه في الوقت نفسه منعني ولسنوات طوال من التواصل مع إخوتي في الوطن العربي. وأذكر أن الفيلم الأول الذي شاركت ببطولته للمخرج اليوناني كوستا غافراس «حنا. ك» كان عرضه في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي عام ١٩٨٤ وتعذر عليّ دخول مصر والاحتفال بالفيلم حينها، ومضت منذ ذلك التاريخ ٣٤ عاماً لم أشارك فيها في أي عمل مصري أو عربي بتهمة حملي لجواز سفر «إسرائيلي»! والحجة هي عدم التطبيع مع «إسرائيل»! وهذا بنظري جهل وظلم عربي مجحف بحق الفلسطينيين في أراضي الـ48 لأنه لا يجب أن تتخذ بحقنا نفس المواقف الرافضة لـ»الاسرائيلي» العدو، إذ يكفينا ما نواجهه من قبل المؤسسة «الإسرائيلية» التي هي سلطة احتلال، وإلا سنعيش الأمرين مرّة من قبل المحتل من جهة، ومرّة ثانية من قبل المؤسسة الرسمية العربية.
وللحق والتاريخ أقول: إن البلد الوحيد الذي أحسست به أنني حر وفلسطيني بامتياز هو تونس، التي كانت حضناً دافئاً لي. ومِمّا يوجع القلب أنه في ذروة الهجوم «الإسرائيلي» عليّ في سبتمبر/ أيلول الماضي أثناء زيارتي لبيروت وعرض مسرحية «المتشائل»، إضافة إلى عرض سبعة من أفلامي، هاجمني بعض العرب الجهلة من لجنة المقاطعة واتّهموني بالتطبيع كـ»إسرائيلي» مع لبنان! أوليس هذا عهراً سياسياً ومزاودة مشبوهة؟

في كل مرّة كنت تزور فيها تونس، أذكر أنك كنت تصر على عرض مسرحية «المتشائل» على أكثر من خشبة مسرح، ومازالت أحتفظ بذاكرتي كيف حولنا معاً -في منتصف التسعينات- صالة في مقر تابع للجامعة العربية إلى ركح بأبسط التقنيات وديكور فقير، لتقدم عرضك أمام القيادات الفلسطينية وكوادر الثورة ممن يعيشون في تونس.

أعشق تونس وأرى بها حضناً دافئاً لنا. من هنا جاء حبي لعرض «المتشائل» في تونس كلما سنحت لي الظروف. أحب هذا النصّ لإميل حبيبي لأنه يحكي عن معاناة الفلسطيني المنسي عربياً. وفلسطينياً، يحكي معاناة أهلي الذين صمدوا رغم الداء والأعداء. وقد أصبح النصّ مع السنين أنا وأصبحت أنا النصّ.

 حدثنا عن علاقتك بالراحل إميل حبيبي.

علاقتي بإميل حبيبي علاقة الولد بوالده. أحببنا بعضنا كما الولد يحب أباه، والأب يحب ابنه الروحي. وهو بالنسبة لي أحد «منارات» سفينتي التائهة.

 وماذا عن علاقتك بالراحلين محمود درويش وسميح القاسم؟

ربطتني بمحمود وسميح علاقة مميزة، فيها كل النقاط والحروف والفواصل التي تكوّن جملة مفيدة، وكلمات تروي حكايتنا جميعاً براً وبحراً.. وطناً وشتاتاً.

 كيف تحكم على العلاقة بين الأدب والمسرح والسينما من خلال تجربتك الذاتية؟

الأدب العربي، وخاصة الشعر الجاهلي، وأخص المعلقات الشعرية، بصورها الغنية، كان نواة حبي للمسرح. كذلك هو الأمر فيما يخص أدب المقاومة، نثر وشعر محمود درويش، وكل ما قدمه غسان كنفاني وإميل حبيبي وسميح القاسم وكثيرون غيرهم.

 هل‭ ‬قرأت‭ ‬رواية‭ ‬فلسطينية ما‭ ‬وتمنيت‭ ‬أن‭ ‬تحققها ‬سينمائياً؟ روايات إميل حبيبي أو غسان كنفاني مثلاً؟

أحلم في تحويل «المتشائل» إلى فيلم سينمائي. كما أحلم بتحويل عدّة أعمال لغسان كنفاني، وأتمنى أن أحقق بعضها قبل أن أرحل، فهي غنية جداً فنياً وتستحق بذل كل الجهود لإنتاجها سينمائياً.

 باعتبارك أحد الذين وضعوا المدماك الأساسي في بناء السينما الفلسطينية، أسألك: لماذا لاتزال السينما الفلسطينية عموماً أسيرة لموضوع واحد هو الاحتلال، بينما تتناول السينما «الإسرائيلية» مواضيع عالمية بعيداً عن السياسة؟

السينما الفلسطينية أسيرة الوضع السياسي الراهن المرتبط مباشرة بالاحتلال، ليس لنا بعد دولة بالمعنى الحقيقي بسبب هذا الاحتلال، ومن الطبيعي أن تتناول أفلامنا قضايانا ومعاناتنا ونحن تحت الاحتلال. أما السينما «الإسرائيلية» فلها أب راع، ولها دولة ومؤسسات، وهي تحاول أن تتنكر كما تتنكر «إسرائيل» لأثامها، في احتلال وطرد شعب أعزل هو شعبي، ومن الطبيعي أيضاً أن تتناول في هذه السينما مواضيع بعيدة عن الاحتلال، كاستمرارية لنهج التنكر لمسؤوليتها المباشره عن نكبة أبناء شعبي الفلسطيني. ولكني أطمئنكم أن السينما «الإسرائيلية» بلا قضية، وطالما هي كذلك فلن تصل بعيداً حتى لو ملكت كل التقنيات المتفوقة تكنولوجياً على سينمانا الفلسطينية.

ميشيل خليفي، إيليا سليمان، هاني أبو أسعد، آن ماري جاسر، توفيق أبو وائل، شادي سرور، وغيرهم.. مخرجون حصلوا على جوائز عالمية عديدة، واحتفت بهم المحافل الأوروبية والعالمية، سؤالي هل هذه «سينما فلسطينية» ناضجة حقاً؟ وماذا عن الأفلام الفلسطينية الممولة «إسرائيلياً» وأوروبياً؟

ميشيل وإيليا وهاني وآن ماري، يمولون أفلامهم بطرق عدة، ولكن أبداً ليس من ”إسرائيل». وبالنسبة لتوفيق أبو وائل فالأمر يختلف، لأن ليس عنده مشكلة بالحصول على تمويل «إسرائيلي»، ولكنه مخرج موهوب ولا يزاود على أحد، وإن كان لديه مشاكله في لغته السينمائية، غير أنه بعيد عن المزاودة السياسية والوطنية الفارغة الكاذبة. كذلك هو شادي سرور إذ يمول أفلامه من جهات «إسرائيلية»، ولكنه أيضاً واضح المعالم. أما بالنسبة للإبداع فالأمر يختلف من مبدع إلى آخر، وحصول من ذكرتهم على جوائز عالمية فهو عن جدارة واستحقاق، وليس كالمخرج اللبناني زياد دويري الذي باع نفسه للشيطان، لأنه يعتقد أن الطريق إلى هوليوود يمر من تل أبيب.

 للاحتلال تأثيرات على مجمل الحياة في الداخل الفلسطيني، سواء الحياة الثقافية والاجتماعية وعلى كل نواحي الحياة. كيف تقرأ هذا التأثير على النتاج الإبداعي الفلسطيني في مجالي المسرح والسينما؟

نعم هذا صحيح، للاحتلال تأثيره الواضح على الصعيد الثقافي وكل حياتنا. أما بالنسبة لتأثيره على المسرح والسينما فهو تأثير بالنهاية يخدم المبدعين المسرحيين والسينمائيين لأنهم خارج السرب، والأمثلة على ذلك عديدة ولا تقتصر عليّ، ولكن دعوني أحدثكم عن تجربتي الخاصة مع سلطات الاحتلال، فأنا منذ أنجزت فيلم «جنين جنين» أصبحت (العدو الأول لـ»إسرائيل» ثقافياً)، بحسب ما ذكرت جريدة «معاريف» العبرية، التي قامت باستفتاء موضوعه: (من هو العدو الأول لـ»إسرائيل» ثقافياً)، وهذا يشرفني. كما أذكر لكم تجربة مسرح «الميدان» الذي حين أنتج مسرحية عن أسير فلسطيني حجبت وزارة الثقافة «الإسرائيلية» ميزانيته، وهو مغلق منذ أكثر من سنة بسبب هذا الإجراء التعسفي.

 هل ترى بأنه آن الأوان لأنسنة قضيتنا عالمياً من خلال السينما وباقي الفنون؟

طبعاً دائماً وأبداً. أنا شخصياً أعمل على هذا منذ نعومة أظفاري، وأنا لست الوحيد في هذا وأعتقد أن هذا شرط من شروط الفن على شتى أنواعه، فالإنسان هو المركز وليس الشعار وليس الخطاب السياسي المباشر، فكلما أوغلنا في إنسانيتنا كلما وصلنا إلى العالمية.
يجب البحث في التفاصيل الإنسانية والحياتية لنا كفلسطينيين، ونبذ الشعار والخطاب السياسي المباشر والابتعاد عن المغالاة والمبالغة بكل ما يتعلق بالآخر «العدو»، حتى إذا كلّف الأمر أن تؤنسن «العدو» لا خسارة في ذلك بل مكسب لنا وبرهان أننا بشر نتحلى بكل الصفات الإنسانية، التي تخولنا أن نكون معلّمين في الإنسانية، والتي يجب أن تحاكي حتى أعداءنا ومن هم «مضحوك على لحاهم»، أو مغسولة أدمغتهم من قبل المؤسسة الصهيونية التي وبفضل غبائنا العربي صارت كالأخطبوط ممتدة أذرعها في كل أصقاع الأرض.

أخيراً، ما هي الرسالة التي توجهها للسينمائيين الفلسطينيين الشبان؟

أقول للشباب السينمائيين: كونوا أنتم وليس ما يراد لكم أن تكونوا، واحكوا قصتكم بلا تلعثم ولا فذلكة، احكوها ببساطة وبفنية عالية دون أن تقلدوا أحداً، وحافظوا على خصوصيتكم ورائحة التبغ في عباءة جدكم.

 

 


بتاريخ : 15/01/2022

//