الناقد نور الدين صدوق ضيف “مدارات”: لم آت لحقل الكتابة بالوراثة

 

الذين قرأوا  العروي، قرأوه بوعي مسبق يستحضر المفكر قبل الروائي

 

استضاف برنامج مدارات الذي يعده الزميل عبد الإله التهاني  الأسبوع الماضي، الكاتب والناقد المغربي نور الدين صدوق الذي راكم تجربة كتابية ونقدية تنيف على 40 سنة مع حضور وازن داخل الحقل الثقافي، سواء بالمغرب أو خارجه.

 البرنامج تطرق أيضا  الى مسار صدوق  الثقافي، وكتاباته الإبداعية ودراساته النقدية، مع استحضار اهتمامه الخاص بالسيرة الأدبية والإنسانية للكاتب المغربي الراحل محمد زفزاف ، وكذا بالرصيد الروائي للمفكر المغربي عبد الله العروي.

 

“لم آت لحقل الكتابة بالوارثة.. لقد ضاعت حقيبة أبي ولم أدقق بعد في بياضات حياته”.. جملة حمّلها صاحب “الكوندوليني” الكاتب والناقد نور الدين صدوق، كل الكثافة الوجدانية التي تختزل اليتم المبكر وتَبَدد صورة الأب وسط طاحونة الحياة التي تمضي دون أن تعبأ بأحلام الصغار.  صورة لم يتبق منها إلا البذلة الأوربية الأنيقة وربطة العنق التي كانت انبهارا بثقافة الوسطين الأوربي واليهودي الذي تعايش في حاضرة “مولاي بوشعيب الرداد” سنوات الخمسينات والستينات. ثقافة  توقف تمثل الوالد لها في حدود اللباس فقط، معترفا  أنه لم ير والده قط ممسكا بكتاب أو جريدة قبل أن يغيب تاركا 7 يتامى وامرأة “قادتها الريح من الغرب الى آزمور” اسمها  فاطمة، معجونة بماء الصبر وصلصال الكبرياء، إذ قال في حقها ببلاغة الناقد وفيض الابن المحب “قدست يا عرقا من ذهب”.

تولد شغف القراءة  عند الناقد نور الدين صدوق بعد التحاقه بثانوية مولاي بوشعيب بأزمور، شغف تعهده أستاذ اللغة العربية  “الخزرجي” بالرعاية والذي كان المزود الرئيسي بالكتب التي كانت للرواد الأدب العربي آنذاك محمد مندور، طه حسين وتوفيق الحكيم قبل أن يتعرف على أول مجموعة قصصية وكان للصدفة “حزن في الرأس وفي القلب” لإدريس الخوري الذي ستنشأ بعدها بأعوام صداقة متينة بين الرجلين.

ثانوية ابن خلدون بالجديدة، حيث سينتقل صدوق للدراسة بإحدى الداخليات، ستمنح للناقد صدوق فرصة الاحتكاك بتجارب شعرية وقصصية لأعلام الفكر التنويري. فقد كان لأساتذته المغاربة والمشارقة دور كبير في تفتق وعيه النقدي والإبداعي حيث تعرف رفقتهم على أسماء من قبيل محمد الماغوط، عبد الوهاب البياتي، زكريا تامر، سهيل إدريس، يوسف إدريس، قبل أن ينتقل الى الاهتمام بالكتب الفكرية التي توافرت بالمكتبات بالجديدة أنذاك مثل “الإيديولوجية العربية المعاصرة” لعبد الله العروي و”النقد الذاتي” لعلال الفاسي، مع حرصه في تلك الفترة على متابعة “العلم الثقافي” الذي كان يقتنيها خلال الفسحة  التي كانت الثانوية الداخلية تسمح بها نهاية الأسبوع، متذكرا بمرارة الشاب الذي كانه يوم لم يستطع تدبير ثمنها أنذاك  45 سنتيما. ولعل هذا  ما جعله ينتقم للحظات العجز هاته ليصير حسب تعبيره “مجنون كتب”، إذ يتوفر اليوم على أربع مكتبات:

-المكتبة الأصلية في مسقط الرأس آزمور؛

-“مكتبة الأستاذ” بالدار البيضاء حيث قضى حياته المهنية؛

-“مكتبة المسافر” في بيت شقيقه بالسويد؛

-“مكتبة المتقاعد” الذي صاره اليوم، بالجديدة.

*ملامح تشكل وعيه الابداعي والنقدي

يميز الناقد نور الدين صدوق في مسألة النصوص الأولى التي نشرها بالصحافة المغربية بين مرحلتين:

– مرحلة تمرين الكتابة والتي تحققت من خلال المشاهدات والقراءات وتضم ما كان يطلع عليه في الصحف : المحرر، البيان، العلم، الأنباء.

– مرحلة الوقوف على الذات وهي التي انطلقت بكتابة القصة والنقد الأدبي  بالصحف المغربية  والمجلات العربية، ليتوقف عند أول نص قصصي نشره ب”العلم الثقافي وهو نص “سفر الفقر والثورة”، ومتذكرا طلب زفزاف له بالعدول عن نشر رواية كتبها، لافتا في هذا الصدد الى  أن الأدب “صراع أجيال”، وأن كل صراع يفرض تحولا. فالأسماء المكرسة لها مكانتها لكنها لا تظل ثابتة لأن  استمرار الأدب رهين بكتابات الأجيال الجديدة.

العروي وزفزاف

كان اهتمام الناقد نور الدين صدوق بأعمال الروائي والقاص الراحل محمد زفزاف  قد انطلق في مرحلة الثانوية، بعد أن اطلع على  إحدى مجموعاته  القصصية  أن تتوالى قراءاته لهذا الأخير لكن اللقاء الفعلي كان  بالجديدة في 1977 رفقة القاصين إدريس الخوري وأبو يوسف طه،، قبل أن يلتقيه  ثانية بعد سنتين بعد حصوله على الباكالوريا والتحاقه بكلية الحقوق، ليتردد بعدها على بيته وتبدأ الصداقة الإنسانية التي كللت بأن أهداه زفزاف كل إصداراته ، حتى أنه حينما فكر في تجميعها رفقة الراحل مصطفى المسناوي ، اضطر زفزاف لأن يطلب منه نسخة مصورة لمجموعته “غجر في الغابة” كونه لم يعد يتوفرعلى أية نسخة منها.

هذا الاحتكاك بعوالم زفزاف سيدفع الناقد نور الدين صدوق الى الكتابة، حيث سيكتب عنه كتابا نقديا تطرق فيه الى إبداعاته الروائية والقصصية.

العلاقة مع المفكر عبد الله العروي  انطلقت أدبيا  مابين 1973و1974، حيث كان صدوق صديقا وفيا لمكتبة الأمل الوحيدة بالجديدة، فأثارت انتباهه رواية “الغربة” للعروي التي قرأها وكتب عنها بجريدة ” المغرب العربي”، قبل أن يكتب ” العروي وحداثة الرواية” والذي تطرق فيه إلى أعمال “اليتيم، الغربة، الغريق، أوراق”.

يعتبر مؤلِف “الكتابة وسلطة الذاكرة “، رواية  “أرواق” لعبد العروي،  والتي سيفرد لها كتابا خاصا بعنوان “أوراق: دراسة وتحليل”: ” كتاب الكتب”  لأنها تتطلب أكثر من قراءة، وتتضمن أكثر من صورة للعروي، ولأنها تستحضر البعد الوطني والعربي على كافة المستويات، وهي نص جامع ومفتوح على كل الحقول المعرفية والابداعية، التاريخ، الفكر، النقد، لافتا الى أن الذين قرأوا  العروي، قرأوه بوعي مسبق يستحضر المفكر قبل الروائي والمبدع، وهو ما جعل الراحل زفزاف يقول: “لو أن العروي لم يكتب الإيديولوجيا المعاصرة، لما عرفه أحد في المشرق” رغم أن العروي كتب في بداياته نص مسرحيا وهو “رجل الذكرى” والذي لم يلتفت اليه بالاهتمام الواجب، ما جعله يعيد نشره في كتاب مستقل في 2014، معتبرا إياه “نواة كل ما ألفه في مابعد، أكان إبداعا أو نقدا ثقافيا أو فكرا” بحسب تعبير العروي نفسه.

*ثالوث القراءة، الكتابة، النقد

يؤكد مؤلف “السردية العربية :إشكالية التأسيس” أن النقد يشجع على القراءة لأنه لا قراءة بدون كتابة، معتبرا في هذا الصدد أن “الخيال مشترك بيين المبدع والناقد”. فخيال المبدع يتوازى مع خيال الناقد، “إلا أن الناقد  لا يكتب إلا متى توفر الابداع”، فالعملية الابداعية سابقة على النقد، هذا النقد الذي تأسف الناقد صدوق على تراجعه في المغرب وغياب الأسماء النسائية عنه، حتى أنه لم يعد أحد يعبأ بالنقد، مما ولد لدى النقاد والمبدعين نوعا من اليأس، غذاه تراجع العديد من المنابر الثقافية أو توقفها.


الكاتب : حفيظة الفارسي

  

بتاريخ : 24/09/2020

أخبار مرتبطة

  توقف مشوار فريق الوداد البيضاوي بدوري أبطال إفريقيا عند محطة النصف النهائي، مساء الجمعة، بعدما مني بهزيمة ثقيلة أمام

08 تعيش العديد من المناطق المنتمية لجغرافية جهة سوس – ماسة، هذه الأيام، على إيقاع «تحد جسيم» عنوانه الكبير: «كسب

يدير برتراند بديع مع دومينيك فيدال مجموعة «حالة العالم» التي تصدرها منشورات لا ديكوفيرت؛ كل عام، منذ عام 2010 ،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

//