انطلقت فعاليتها من مدينة بني ملال حملة تحسيسية تنبه لمخاطر الهجرة غير الشرعية وقساوتها المتعددة الأوجه

تحتضن مدينة بني ملال في الفترة المتراوحة بين 20 و23 شتنبر الجاري، حملة إعلامية تستهدف تسليط الضوء والتحسيس ب «مخاطر الهجرة غير النظامية»، وذلك «في إطار المشروع الأوروبي «SafeJourney».
وحسب المنظمين، فإن هذا البرنامج يرمي «إلى تحسيس المواطنين بجهات كل من بني ملال خنيفرة، والدار البيضاء- سطات، وطنجة- تطوان الحسيمة، ومراكش- آسفي، حول الهجرة غير النظامية، من خلال تنظيم حملة إعلامية حول المخاطر المتعددة للهجرة غير الشرعية».
وتضمن برنامج انطلاقة الحملة الإعلامية، تنظيم مباراة لكرة القدم بملعب بني ملال تحت شعار «الهجرة غير النظامية: لا تكن عرضة للمراوغة»، وفي نفس الإطار من المقرر أن تحنضن دار الثقافة ببني ملال، يومه الثلاثاء، افتتاح معرض للصور الفوتوغرافية بعنوان «وجوه الهجرة». وخلال هذا المعرض ، الذي يمتد على مدى ثلاثة أيام، ستعرض أعمال المصورة ليلى العلوي التي توثق من خلال صورها واقع العديد من الشباب الذين كانوا مهووسين بالهجرة إلى أوروبا، «حيث تشكل حركية الجسد والرغبات وتنقلات الشباب من المغرب العربي وإفريقيا جنوب الصحراء نساء ورجالا، بحثا عن المستقبل، مواضيع محورية في عمل ليلى العلوي التي قتلت في اعتداءات 15 يناير 2016 في واغادوغو ببوركينا فاسو».
وفي سياق متصل سيتم يوم غد الأربعاء بدار الثقافة ببني ملال عرض فيلم «اسمي عادل» للمخرج عادل عزاب (2016)، الذي يحكي، خلال 74 دقيقة، قصة عادل، الفتى الذي نشأ بالريف المغربي، ليلتحق في سن الثالثة عشرة بوالده المهاجر إلى إيطاليا، وخلال إقامته في هذا البلد سيواجه عادل تجربة هجرة قاسية، ومواقف صعبة ستغير حياته إلى الأبد.»
ويعد مشروع «SafeJourney»، الممول من قبل الاتحاد الأوروبي، ثمرة شراكة متعددة تجمع بين المعهد النقابي للتعاون الإنمائي والصندوق الأندلسي للبلديات من أجل التضامن الدولي.


بتاريخ : 21/09/2021

//