بإقليم الحسيمة تربية بلح البحر بمنطقة كالا إيريس

“ من المرتقب إنشاء عدة مشاريع لتربية بلح البحر لفائدة مقاولين شباب بمنطقة كالا إيريس بإقليم الحسيمة بغلاف مالي يصل إلى 4 ملايين درهم”… هذا ما يستشف من مذكرة إخبارية لغرفة الصيد البحري المتوسطية، لافتة إلى “ أن هذه المشاريع تندرج في إطار الاستراتيجية المسطرة من طرف الغرفة لإدماج المستثمرين الصغار والصيادين التقليديين بالواجهة المتوسطية في قطاع تربية الأحياء المائية، تماشيا مع البرنامج الوطني للوكالة الوطنية لتنمية تربية الاحياء البحرية ومجهودات إدارة الصيد البحري عبر برنامج أليوتيس”.
ووفق المصدر ذاته ، «فقد تم ، في شهر يوليوز الماضي، فتح الأظرفة المتعلقة بطلبات العروض لإنشاء مشاريع تربية بلح البحر بمنطقة كالا إيريس بإقليم الحسيمة بغلاف مالي يصل الى 4 ملايين درهم، لفائدة مقاولين شباب تم انتقاؤهم في إطار طلب إبداء الاهتمام، الذي أشرفت عليه الوكالة الوطنية لتنمية تربية الاحياء البحرية في وقت سابق» .
و»تهدف هذه المشاريع الى إدماج المستثمرين الصغار والصيادين التقليديين بالجهة في قطاع تربية الأحياء المائية تماشيا مع مخطط تنمية القطاع، وتقديم التكوين والمساعدة التقنية والمواكبة لمشاريعهم، من أجل تهيئة الظروف المواتية لتثبيت واستغلال ونجاح مشاريع تربية الأحياء المائية بالمنطقة…
كما أن هذه المشاريع جاءت في إطار اتفاقية شراكة تجمع بين وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات (قطاع الصيد البحري)، ووزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الادارة، والوكالة الوطنية لتنمية تربية الاحياء البحرية وغرفة الصيد البحري المتوسطية ، والتي تتيح دعم مشاريع أخرى تهم الصيادين التقليديين في مجال تربية الأحياء المائية بالجهة المتوسطية، وذلك عبر منح التجهيزات وتركيب المعدات اللازمة لبدء هذه المشاريع، حيث تم انتقاء تعاونيتين للصيد التقليدي بسواحل البحر الأبيض المتوسط في إطار طلب ابداء الاهتمام نظمته في وقت سابق الوكالة الوطنية لتنمية تربية الاحياء البحرية يخلص المصدر نفسه.


بتاريخ : 21/09/2020

أخبار مرتبطة

بناء على مقرر وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي رقم 29/20 بتاريخ 5 غشت 2020 المتعلق بتنظيم

08 تعيش العديد من المناطق المنتمية لجغرافية جهة سوس – ماسة، هذه الأيام، على إيقاع «تحد جسيم» عنوانه الكبير: «كسب

في إطار مشروع «من أجل تمكين النساء من الريادة» المنزل من خلال الشراكة التي تجمع بين جمعية «تطلعات نسائية» و«منتدى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

//