بعد إصابة خمسة أفراد من المنتخب الوطني بكورونا في كرواتيا

مدرب منتخب القاعة يتحمل مسؤولية إهدار أزيد من 250 مليون سنتيم

 

رفضت السلطات الكرواتية السماح لخمسة عناصر من المنتخب الوطني لكرة القدم المصغرة، من بينهم ثلاثة لاعبين، بالعودة إلى المغرب بعد تأكد إصابتهم بفيروس كورونا المستجد.
وأصيب أفراد المنتخب الوطني لكرة القدم داخل القاعة بالفيروس خلال تواجدهم بكرواتيا، حيث كانوا يستعدون للمشاركة بدوري دولي، يضم مجموعة من المنتخبات، من بينها المنتخب السعودي، الذي عاد من المطار.
ورغم أن عناصر المنتخب الوطني خضعوا لتحاليل مخبرية قبل السفر، حيث شككت مصادر مطلعة في مدى احترام أفراد النخبة الوطنية للبرتوكول الصحي المتبع خلال فترة تواجدها بهذا البلد الأوروبي.
وأمام هذا الطارئ تعذر على الجامعة توفير رحلة مباشرة لإعادة عناصر المنتخب الوطني إلى المغرب، حيث رفضت بعض شركات الطيران نقل الوفد المغربي بسبب مخالطته للحالات المصابة، ما جعلها تقوم باستئجار طائرة خاصة، عاد على متنها أفراد المنتخب الوطني يوم الأحد الماضي، في انتظار تعافي الحالات المصابة، التي تتواجد حاليا بالحجر الصحي بكرواتيا.
وحملت مصادرنا مدرب المنتخب الوطني للكرة المصغرة وكذا رئيس لجنة المنتخبات الوطنية مسؤولية ما وقع، لأنهما أصرا على المشاركة في هذا الدوري في عز تفشي حالات الإصابة بالفيروس بالعديد من الدول الأوروبية، فضلا عن كون هذا الدوري يأتي قبل أزيد من سنة عن موعد نهائيات كأس العالم المقررة في شهر في شهر أكتوبر من سنة 2021.
وأضافت ذات المصادر أن الجامعة الملكية المغربية مدعوة إلى فتح تحقيق في هذا الواقعة التي كلفت خزينة الجامعة أزيد من 250 مليون سنتيم، كان من الأجدى تخصيصها للأندية الوطنية من أجل مساعدها على إنهاء الدوري الوطني، بدل صرفها على دوري ألغي في ظل اكتشاف مجموعة من حالات الإصابة.
وأشارت المصادر ذاتها إلى أن الناخب الوطني لكرة القدم يتحمل القسط الأكبر من المسؤولية، لأنه قرر المشاركة في هذا الدوري بشكل فردي، دون أن يتواصل مع الأندية الوطنية من أجل التنسيق، مضيفة أن هذا القرار سيكون له أثر سلبي على السير العادي للبطولة الوطنية، التي ستتوقف لمدة تناهز الشهر، وهي المرة الثانية التي يتسبب فيها الناخب الوطني في وضع مماثل، بعدما سبق له أن شارك في دوري دولي بكرواتيا خلال شهر يناير الماضي، ومباشرة بعد نهائيات كأس إفريقيا، حيث توقفت البطولة أيضا لمدة شهر.


الكاتب : إبراهيم العماري

  

بتاريخ : 17/09/2020

أخبار مرتبطة

  توقف مشوار فريق الوداد البيضاوي بدوري أبطال إفريقيا عند محطة النصف النهائي، مساء الجمعة، بعدما مني بهزيمة ثقيلة أمام

08 تعيش العديد من المناطق المنتمية لجغرافية جهة سوس – ماسة، هذه الأيام، على إيقاع «تحد جسيم» عنوانه الكبير: «كسب

يدير برتراند بديع مع دومينيك فيدال مجموعة «حالة العالم» التي تصدرها منشورات لا ديكوفيرت؛ كل عام، منذ عام 2010 ،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

//