بعد تسجيلها لأرقام قياسية سلطات تطوان تقرر فرض الحجر الصحي الجزئي انطلاقا من أمس الأربعاء

 

قررت سلطات عمالة تطوان فرض حجر صحي صارم ابتداء من يوم أمس الأربعاء 20 أكتوبر الجاري، وذلك بعد إرتفاع عدد الإصابات بالمنطقة وتدهور الوضع الوبائي بالمدينة.
وجاء قرار السلطات تطبيق حجر صحي جزئي بمدينة تطوان، بعدما أصبحت هذه الأخيرة تسجل أعلى الإصابات على مستوى جهة طنجة- تطوان- الحسيمة، مما دفع باللجنة الإقليمية لتتبع الرصد الوبائي بتطوان إلى عقد اجتماع عاجل مساء يوم الثلاثاء بمقر باشوية تطوان، حضره كل من باشا المدينة والسلطات الأمنية والصحية والترابية.
وقد خلص الأجتماع إلى إقرار حجر الجزئي بمدينة تطوان، دخل حيز التنفيذ مساء أمس الأربعاء، هم أساسا تطبيق حظر التجوال بمختلف أرجاء المدينة من 10 ليلا إلى غاية 5 صباحا، مع تكثيف نقط المراقبة من وإلى المدينة، واغلاق الحدائق والمنتزهات العمومية في وجه العموم، بالإضافة إلى إغلاق فضاءات الألعاب وملاعب القرب، ومنع كل التجمعات والتجمهرات بمختلف الفضاءات العمومية، وإغلاق أسواق القرب انطلاقا من الساعة 5 بعد الزوال، وإغلاق الأسواق الأسبوعية في الساعة الواحدة بعد الظهر، وإغلاق المقاهي والمطاعم والمحلات التجارية والمراكز التجارية الكبرى وصالونات الحلاقة والتجميل والحمامات التقليدية والعصرية والقاعات والنوادي الرياضية انطلاقا من الساعة 10 ليلا، هذا إلى جانب منع الاجتماعات والتجمعات لأكثر من 10 أشخاص، وتحديد الطاقة الاستيعابية للحمامات التقليدية والعصرية وصالونات الحلاقة والقاعات الرياضية في 50٪، كما أوصت اللجنة الإقليمية بتكثيف الحملات التحسيسية المتعلقة بتطبيق الإجراءات الوقائية والاحترازية للوقاية من انتشار فيروس كورونا، مع ضرورة مراقبة الإجراءات الوقائية بأسواق القرب والمراكز التجارية الكبرى.
وحذرت اللجنة كل جهة أخلت بهذه التدابير والمقتضيات المعتملة، حيث قد تتعرض للعقوبات المنصوص عليها في القوانين الجاري بها العمل، مبرزة أن هذه المقتضيات ستبقى سارية المفعول إلى غاية تحسن واستقرار مؤشرات الوضعية الوبائية بمدينة تطوان.
ويشار إلى أن توزيع المعدل التراكمي بمركز التكفل سانية الرمل بتطوان بلغ 3106 إصابات منذ بداية شهر مارس، فيما بلغت الوفيات 69 حالة، بينما وصلت الحالات التي تتابع علاجها سواء بمركز التكفل سانية الرمل أو بالمنزل إلى 339 حالة، غير أن ما يقلق السلطات بعمالة تطوان هو ارتفاع حالات الوفيات بمستشفى سانية الرمل، وكذا عدد الحالات التي تلج قسم الإنعاش، الذي بدأ يعرف ازدحاما كبيرا، في ظل تزايد عدد الإصابات في صفوف الأطقم الطبية بالمستشفى.


الكاتب : مكتب تطوان

  

بتاريخ : 22/10/2020

//