بعد قرار إغلاق مؤسسات تعليمية : تفشي كورونا يفرض إجراءات جديدة تهم حركة التنقل والمقاهي والحدائق والمحلات التجارية بخنيفرة

أمام التفشي المتسارع لوباء كورونا المستجد كوفيد 19، وارتفاع عدد الإصابات والوفيات بإقليم خنيفرة، وبناءً على «خلاصات اجتماع مركز التنسيق الإقليمي المكلف بتدبير الجائحة»، تقرر اتخاذ مجموعة من التدابير الإضافية، مع «الابقاء على أخرى سارية المفعول»، وذلك من أجل الحد من انتشار الفيروس على مستوى النفوذ الترابي للإقليم، وفق بلاغ جديد تم تعميمه يوم الثلاثاء، على أساس «دخول التدابير إلى حيز التطبيق ابتداء من يوم الخميس 24 شتنبر2020، انطلاقا من الساعة الثانية عشرة زوالاً» .
وفي هذا الصدد، تقرر «الاستمرار في منع التنقل من وإلى مدينتي خنيفرة ومريرت، إلا بعد الحصول على رخصة استثنائية للتنقل، مسلمة من طرف السلطات المحلية المختصة»، باستثناء»قطاع نقل البضائع والمواد الأساسية، التنقلات ذات الطابع المهني أو تلك التي تبررها ضرورة المصلحة، التنقلات الخاصة بالحالات الإنسانية، والتنقلات المرتبطة بالدخول الجامعي والمدرسي»،كما تقرر «الاستمرار في التوقف عن استغلال النقل العمومي المشترك بين الجماعات بواسطة حافلات النقل الحضري»، وذلك «ما بين خنيفرة و مريرت من جهة وما بين هاتين المدينتين وجميع المراكز التابعة للإقليم من جهة ثانية».
أما بخصوص المقاهي والمطاعم بمدينة خنيفرة، فتقرر «تحديد توقيت إغلاقها في الساعة التاسعة ليلا»، مع «منع الولوج إلى الساحات الخضراء والفضاءات العمومية ابتداء من نفس التوقيت كذلك»، و»التوقف مؤقتا عن استغلال كل من السوق الأسبوعي أحطاب بمدينة خنيفرة، والسوق الأسبوعي بمدينة مريرت»، فيما تغلق «أسواق القرب» و«السويقات» في الساعة الخامسة مساء بالمدينتين»، بينما تقرر» إغلاق المحلات التجارية والأسواق الكبرى بمدينة خنيفرة في الساعة السابعة مساء»،  مقابل الإغلاق المؤقت لقاعات الحلاقة والتجميل والحمامات على صعيد المدينة»، يضيف المصدر ذاته.
ونظرا ل «لتسجيل عدد كبير من حالات الإصابة بفيروس كورونا بكل من  حي أساكا، حي الفتح، وحي الروضة، بمدينة خنيفرة»، شدد البلاغ على أن «يخضع تنقل الساكنة، من وإلى هذه الأحياء لترخيص تصدره السلطات المحلية المعنية، باستثناء التنقلات لأغراض مهنية، صحية أو من أجل التزود بالمواد الأساسية»، و»اعتماد التعليم عن بعد، مؤقتا، على مستوى المؤسسات التعليمية بهذه الاحياء»، وأكد البلاغ على إلزام»السلطات الإدارية المحلية والسلطات الامنية، وكافة المؤسسات والإدارات المعنية، كل في مجال اختصاصه، بتنسيق مع المصالح الجماعية» تنفيد القرارات المتخذة المذكورة، ابتداء من منتصف نهار الخميس المقبل.
وبعد مضي أيام قليلة على انطلاق الموسم الدراسي، تقرر إغلاق ست مؤسسات تعليمية بخنيفرة، على خلفية تطور الوضعية الوبائية بعدد من أحياء المدينة، وخصوصا أحياء الروضة، أساكا والفتح، حسبما جاءت به «خلاصات اجتماع مركز التنسيق الإقليمي المكلف بتدبير الجائحة»، وفي هذا الصدد، وبالتنسيق مع السلطات الترابية والصحية، أعلنت المديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية، لعموم المتعلمات والمتعلمين وأوليائهم، عن المؤسسات المعنية بالإغلاق، ابتداء من يوم الخميس 24 شتنبر 2020، وهي مدرسة الخنساء، مدرسة أساكا، مدرسة علال بن عبدالله، مدرسة زيان، الثانوية الإعدادية ابن عبدون والثانوية التأهيلية أجدير.
وصلة بالموضوع، أكدت المديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية، في بلاغ لها، «أن القرار تم اتخاذه في سبيل الحفاظ على صحة وسلامة المتعلمين من جهة، مع مراعاة حقهم الدستوري في التعلم وفي تكافؤ الفرص من جهة أخرى»، وعليه تقرر «اعتماد النمط التربوي القائم على التعليم عن بعد بالمؤسسات المذكورة، بدل النمط التربوي القائم على التعليم بالتناوب»، وذلك إلى إشعار آخر.


الكاتب : أحمد بيضي

  

بتاريخ : 25/09/2020

أخبار مرتبطة

  سجّلت جهة الدارالبيضاء -سطات مساء الخميس 22 أكتوبر 2020 ، أكبر حصيلة للإصابة بفيروس كوفيد 19 منذ بداية الجائحة

تعيينات العنصر النسوي في المناصب العليا بلغ 137 من أصل 1160 منصبا     كشف تقرير الموارد البشرية في الوظيفة

كشفت عن الرفع من الطاقة الاستيعابية بالداخليات إلى أكثر من 50 ٪    اتخذت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

//