تسجيل وصية عبد الرحمان اليوسفي بالمركز الدولي للوصايا بإشراف محاميه الأستاذ محمد الصديقي

منح إرثه المالي والعيني لمؤسسة متاحف المغرب، ومنح الوثائق التاريخية والسياسية لمؤسسة أرشيف المغرب
تحويل شقته إلى متحف مفتوح أمام العموم

 

 

بعد التفاعلات الإيجابية جدا، التي تلت نشر أخبار تؤكد تفعيل وصية أخينا، الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي رحمه لله، التي جاءت في مضمونها ذات حمولة أخلاقية رفيعة، عززت من الصورة النبيلة التي نسجها القائد الاتحادي والوطني والتقدمي الكبير ذاك، في ذاكرة كل المغاربة، على كافة المستويات، سواء في الدولة أو في المجتمع. وكذا، ما نسجته سيرته من أثر سام في وجدان وذاكرة العديد من الأوساط المغاربية والعربية والإفريقية والعالمية، كان لا بد من الاتصال بواحد من أهم المصادر التي أشرفت على التنفيذ الفعلي لمضمون تلك الوصية، ممثلا في الأخ مبارك بودرقة (عباس)، من موقعه كمناضل اتحادي، ومناضل حقوقي وواحد من المقربين لأخينا اليوسفي، لتوضيح كامل التفاصيل المتعلقة بتلك الوصية.
ومبعث الاتصال بالأخ بودرقة، راجع إلى ما كنت شاهدا عليه في حياة سي عبد الرحمان اليوسفي رحمه لله، من مناقشات وتبادل آراء تتعلق بموروثه العيني والرمزي، والذي كان الراحل الآخر الكبير، الأخ محمد الحلوي رحمه لله طرفا فيها أيضا. حيث كان سي عبد الرحمان رحمه لله، يطرح الفكرة برصانة من ينظر لفعله في الحياة كأثر في التاريخ، وكثيرا ما كان يقدم كنموذج ما آلت إليه تركة الزعيم الجنوب الإفريقي نيلسون مانديلا والرئيس الفرنسي فرانسوا ميتران كمثال. وللشهادة، فإن أكثر الإخوة الذين شكلوا موضع ثقة في تفعيل ذلك، عند الأخ اليوسفي، الأخ مبارك بودرقة، الذي باشر كل الإجراءات التقنية والقانونية في هذا الباب، بالتنسيق الكامل مع محامي العائلة، الأخ محمد الصديقي.
هكذا، فقد أكد لنا الأخ بودرقة في تصريح خاص، تنويرا للرأي العام الوطني، ما يلي:
«نعم، صحيح، لقد كان لي شرف أن أحظى بثقة سي عبد الرحمان اليوسفي رحمه لله وزوجته السيدة هيلين أطال لله عمرها، لترتيب الأمور القانونية لوصيته الموثقة التي تركها في حياته، طالبا تفعيلها بعد وفاته ورحيل زوجته بعد عمر طويل. ولم أكن وحدي من حظي بذلك، بل هناك إخوة آخرون من رفاقه من الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، هما المحاميان المرحوم محمد الحلوي والأخ محمد الصديقي. ويتعلق الأمر بشقته بالدار البيضاء وما تحتويه من وثائق، وكذا رصيده المالي الذي تراكم في حسابه البنكي المتعلق أساسا بتقاعده من الوزارة الأولى الذي لم يكن يمسسه قط في حياته ولا تصرف فيه، وجزء مما تبقى من تعويضه الشهري الذي كان يتقاضاه كوزير أول لحكومة التناوب التوافقي. يضاف إليه الرصيد المالي الذي ورثته زوجته من عائلتها الفرنسية اليونانية (من والدها ووالدتها وشقيقتيها، الذين توفوا جميعهم). بالتالي فهي وصية مشتركة تخص سي عبد الرحمان وكذا زوجته السيدة هيلين اليوسفي.
لقد أوصى سي عبد الرحمان زوجته مثلما أوصاني، بتنفيذ وصيته عبر محاميه الأستاذ النقيب محمد الصديقي وتوثيقها قانونيا. وهي تضم شقين كبيرين، شق متعلق بالجانب المالي والموروث العيني المتعلق بشقته وما تضمه من مكتبه وأثاث بيته والصور والأوسمة والكتب وتفاصيل أخرى كثيرة، هذا يذهب إلى مؤسسة متاحف المغرب، لأنها المؤسسة الوطنية المؤهلة، ضمن حفظ التراث اللامادي للمغاربة والمغرب، لحسن التعامل مع ذلك الموروث وجعله في متناول الجمهور العام. ثم شق ثان يتعلق بمنح كل وثائقه ذات الحمولة التاريخية كوثائق تصلح مادة للاشتغال العلمي من قبل الباحثين والمؤرخين، إلى مؤسسة أرشيف المغرب، التي هي المؤسسة المؤهلة لحسن ترتيب وتوضيب تلك الوثائق بالشكل اللائق تقنيا وجعلها مؤسساتيا في متناول أولئك الباحثين والمؤرخين.
ثالث الأمور التي أود الإشارة إليها، هي أن الوصية تلك، أصبحت محمية بقوة القانون من حيث إنه تم توثيقها وتسجيلها أيضا في المركز الدولي للوصايا، بحيث لا يمكن لأحد الطعن فيها، مع تكليف شخص قانوني بتنفيذها».


الكاتب : لحسن العسبي

  

بتاريخ : 22/10/2020

//