تضامنا مع الأسرى الفلسطينيين في سجون الكيان الإسرائيلي، هيئات مغربية تعتصم وتسلم مذكرة احتجاج لممثل الأمم المتحدة بالرباط

نفذت  فعاليات مغربية اعتصاما وإضرابا عن الطعام مساء الخميس الأخير بمقر الجمعية المغربية  مع تسليم مذكرة احتجاج لممثل الأمم المتحدة بالرباط، إدانة للصمت الدولي إزاء مأساة المناضل ماهر الأخرس وكل الأسرى الفلسطينيين بسجون الكيان العنصري بتل أبيب.
الهيئات المغربية المتمثلة في مجموعة العمل الوطني من أجل فلسطين،الائتلاف المغربي لهيئات حقوق الإنسان، الشبكة الديمقراطية المغربية للتضامن مع الشعوب،المرصد المغربي لمناهضة التطبيع،أكدت في بلاغ لها أنها تتابع،  المعركة البطولية للأسير ماهر الأخرس الذي يدخل يومه الـ 77 من الإضراب المفتوح عن الطعام احتجاجا ومقاومة للآلة الجهنمية للاعتقال الإداري الذي فرضه الاحتلال عليه وعلى أكثر من 400 أسير فلسطيني آخرين يخضعون لنفس هذه الطريقة المتوحشة في اختطاف واعتقال رجال ونساء، وحتى أطفال فلسطين، دون تهمة ودون محاكمة لفترات متوالية قد تمتد لشهور ولسنوات بشكل يرقى إلى مستوى جرائم ضد الإنسانية في أقصى مستويات وحشيتها.
وأوضح النشطاء الحقوقيون أنهم  يتابعون  بقلق وغضب شديدين هذه الجولة الجديدة من معركة الأمعاء الخاوية التي صارت السلاح المتبقي لدى الحركة الأسيرة في فلسطين، مؤكدين  تضامنهم المطلق مع المناضل ماهر الاخرس ،محملين مسؤولية حياته وسلامته البدنية والنفسية كحقين أساسيين من حقوقه المكفولة بكل الشرائع والكل المواثيق الدولية، لكيان الاحتلال الصهيوني.
وجدد البلاغ  دعم الهيئات المغربية ومساندتها ونصرتها لكل الأسرى الأبطال في سجون العدو ،كما جددت الإدانة الشديدة لجرائمه المتواصلة والتي تنضاف إليها جريمة الهجوم الهمجي على الأسرى العزل في سجن  «ايشل»  الاثنين الماضي، وتكبيلهم والتنكيل بهم في سياق التطورات الخطيرة جدا للحالة الصحية للأسير البطل ماهر الأخرس التي تنذر بالأسوأ باستشهاده.


الكاتب : جلال كندالي

  

بتاريخ : 17/10/2020

//