تـبـسَّـم وخْـلاص

جُـرِّيني منّـي لك
دفـنيـني سـر
محجوب في ظلك
خلي السحابة مرايتنا
الموجة « سمفونيتنا «
القمر ضيف عندنا – ينمَّم في الشمس
(…………….)
عينيك باب قصيدة
فيهم إبليس
وسالفك طريق « المجاز»
منحوتة من صوت في الدواخل
منك برق / منك رعد
وانا بستان / رمل
تتزاحم الألوان فيَّ بالجذبة
وانتِ قصيدة جايَّـة
تخيْطي بالنور دربالة السْما
تقطري من أنينها « نوطات «
نوتات تقَـفْـطَـن الموجة وتْـسَـلْـهم الرمل
(……………)
سمحي لي غير نعرف فين أنا
وفي وقتاش …..؟
لا …لا…
خلّيني بين سطوري مْـتَـلَّـفْـني
خليني « محررك « من ذاكرتي
سبحي فيها
وشْمي دمعي / ضحكـتي
وشميني ممحي في قصيدة
راني قَـرَّبْـتْ ما نبقاش
وحبل الكلام « يـتْـديشارْجى «
ننسى مْنين جيتْ
وكيف بديتْ
وننسى « المو د بَّـاص «
وما نقدرْش ندخل ليَّ نَـقـْراني
يطيح من يدي القلم و تـتْـقـلَّـق الورقة
(…………….)
السفينة هازة هَـمْنا تدندن
الريح حشمانة «متواطأة معاها «
والساري هجهوج

البحر اتْكَـنْـوى
يتسنَّى حال سيدي موسى وسواكن جيلالة
والحمداوية حاضياه
محينا منو « الفوص نوط «
ورْقصْنا باش « ينْـبَـض «
عْـمَلْـنا له « بوس أَبوس «
شطـح الموج – بدا يتكلم
وَشْوش للرمل
والقصيدة حكيمة على عرشها حابسة « بسمتها «
طلّت صومعة حسان على سيدي موسى
لقات « القراصنة « يرغبو مراد
يسرَّح لهم باب المريسة
وطلَّت على سبو
لقات حلاَّلة كالحكيمة حارسة هبالو
(……………)
بديتْ نسـوَّلْـني :
أش نكون ؟
وعلاش غنكون ؟
ماجاوْبْتْ نيش
اخترت نْكُون سؤال
واخترت سؤال خجول ودرويش

ماغرضي شكون « يسقط « بحال آدم
وما سوقيش شكون « يذوَّت الحكاية «
اللي يهمني في جذبة الحال :
تكون القصيدة لابسة موجة
وتغني :
« تبسَّـم … هانا وانا
أُوخليها على مولانا « .
………..
وانا محاني البحر .


الكاتب : أحمد لمسيَّـح

  

بتاريخ : 26/02/2021

//