توقيع اتفاقية شراكة وتعاون بين أكاديمية فاس مكناس والمديرية الجهوية لوزارة الثقافة والشباب والرياضة للنهوض بالرياضة المدرسية

أشرف الدكتور محسن الزواق، مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين على مراسم حفل توقيع اتفاقية شراكة وتعاون بين الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة فاس مكناس والمديرية الجهوية لوزارة الثقافة والشباب والرياضة – قطاع الشباب والرياضة- بجهة فاس، تهم النهوض بالرياضة المدرسية، عبر إحداث مسارات ومسالك رياضة ومدرسية.
في كلمة ترحيبية بالمناسبة، أبرز مدير الأكاديمية أن هذه الاتفاقية تندرج في إطار تنفيذ برنامج العمل الملتزم به أمام جلالة الملك، والذي تم بمناسبته توقيع اتفاقية إطار للشراكة مع وزارة الشباب والرياضة بتاريخ 17 شتنبر 2018، وتهم إحداث مسارات ومسالك “رياضة ودراسة” كما تأتي أيضا تفعيلا لمضامين الرؤية الاستراتيجية، والقانون الإطار رقم 51.17، ذات الصلة بدعم وتنويع الأنشطة الرياضية، وتعزيز النبوغ والتفوق لدى المتعلمين(ات)بما في ذلك مجال الأنشطة الرياضية؛ ولاسيما في ما يتعلق بتكوين النخب الرياضية؛ وحتى يتمكن المتعلمات والمتعلمون الرياضيون من متابعة دراستهم، موازاة مع تكوينهم الرياضي، بشكل طبيعي بمؤسسات سلكي التعليم الثانوي الإعدادي والتعليم الثانوي التأهيلي. معربا عن الاستعداد التام للأكاديمية للعمل سويا من أجل توفير سبل النجاح لهذا المشروع الاستراتيجي ما يمكن الناشئة الاستفادة من تكوين رياضي ومعرفي متكامل ومندمج ومتوازن، يتيح إمكانية الجمع بين تطوير مهاراتهم الرياضية وصقل مواهبهم وتنمية قدراتهم البدنية من جهة، وتمكينهم من اكتساب المعارف العلمية واللغوية والثقافية الضرورية من جهة أخرى، وذلك من خلال ملاءمة الزمن المخصص للدراسة.
من جهته، أعرب المدير الجهوي لوزارة الثقافة والشباب والرياضة قطاع الرياضة الاستعداد التام للمساهمة في النهوض بالرياضة المدرسية بالجهة، والعمل سويا على تحقيق الأهداف الأساسية لمشروع مسار ومسلك ” رياضة ودراسة والمتمثلة في إحداث بنية تربوية دراسية لتمكين المتعلمات والمتعلمين الرياضيين الموهوبين، الاستفادة من تكوين رياضي ومعرفي، متكامل ومندمج ومتوازن، يتيح إمكانية الجمع بين تطوير مهاراتهم الرياضية، وصقل مواهبهم، وتنمية قدراتهم البدنية من جهة؛ وتمكينهم من اكتساب المعارف العلمية واللغوية والثقافية الضرورية من جهة أخرى، وذلك من خلال الملاءمة بين الزمن المخصص للدراسة، والزمن المخصص للتكوين الرياضي، حتى لا يؤثر ذلك على مسارهم الدراسي. وفي إطار انفتاح الوزارة على مختلف الفاعلين والمتدخلين وتوسيع مجال شراكاتها من أجل الارتقاء بالرياضة المدرسية والوطنية.
وأكد الطرفان أن من شأن توقيع هذه الاتفاقية أن يمكن من تثمين التعاون بين الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين والمديرية الجهوية لوزارة الثقافة والشباب والرياضة قطاع الرياضة للارتقاء بممارسة الرياضات المعنية بهذه الشراكة، محليا وإقليميا وجهويا ووطنيا ودوليا، خصوصا بالنسبة للفتيات، واكتشاف التلميذات والتلاميذ الموهوبين، وذلك عبر تنظيم منافسات رياضية وفق برنامج محدد، وكذا تعميم ممارسة كرة القدم بالمؤسسات التعليمية ومؤسسات تكوين الأطر. كما ستمكن من إرساء مسارات ومسالك دراسة ورياضة بالمؤسسات التعليمية أو بمراكز التكوين الرياضية، بالإضافة إلى تأهيل العنصر البشري من خلال تنظيم تكوينات مشتركة وتبادل الخبرات والتجارب في مجال التحكيم والتدريب والتدبير ومجالات أخرى .وتميز الحفل بتقديم عرض حصيلة مشروع مسارات ومسالك “رياضة ودراسة” بالجهة، كما سجل الحاضرون ملاحظات واقتراحات صبت في مجملها في توفير سبل النجاح لهذا الورش الوطني الاستراتيجي .


الكاتب : عزيز باكوش

  

بتاريخ : 10/06/2021

//