حملات لتحرير الملك العمومي بالجديدة

عرفت بعض أحياء الملحقة الإدارية الخامسة بمدينة الجديدة ، صباح يوم الثلاثاء 16 فبراير الجاري، حملة استهدفت أصحاب العربات المجرورة وكذلك باعة الافتراش الأرضي الذين يتخذون من الرصيف وحتى جزء من الطريق فضاء لعرض سلعهم ، حيث شملت الحملة مجموعة من المواقع الكائنة بحي المنار وللا زهرة وزنقة بغداد ، شارك فيها قائد ذات الملحقة الإدارية وأعوان السلطة وأفراد من القوات المساعدة .
وإذا كانت مثل هذه الحملات التي تتم بين الفينة والأخرى تترك انطباعات حسنة في نفوس الساكنة وامتعاضا لدى الباعة المعنيين ، فإن ذلك يؤشر على مجموعة من الأمور ، منها أن الاستيلاء على الملك العمومي وتحويله إلى فضاءات تجارية عشوائية صار ثقافة لدى البعض ، ومنها أن هؤلاء الباعة يتناسلون بشكل غريب ، كما أنها تؤشر على الفشل في احتوائهم ضمن ما يصطلح عليه بأسواق القرب أو الأسواق النموذجية التي ما إن تعطى انطلاقة افتتاحها حتى تظهر بؤر هنا وهناك وحتى داخل تراب الملحقة الإدارية نفسها ، وهو ما يفرض على الجهات المسؤولة ضرورة البحث الجدي عن الأسباب الحقيقية الكامنة وراء هذا التكاثر الغريب والقيام بإحصاء شمولي وعام لجميع الباعة الجائلين حتى يتسنى البحث لهم عن فضاءات تجارية مناسبة تجنب عرقلة السير والجولان وتحفظ كرامتهم وتضمن مراقبة جودة ما يعرضونه من بضائع وتؤمن استخلاص الضرائب التجارية التي ينص عليها القانون، وتضع بالتالي قطيعة مع هذا التناسل المثير للاستغراب ، مثلما تيسر السير الآمن للراجلين على الأرصفة التي تتطلع الساكنة إلى نظافتها التي تؤدي عنها الضرائب السنوية .


الكاتب : عبد الكريم جبراوي

  

بتاريخ : 23/02/2021

//